بلطجية المقاتلات ناقلات البترول المهرب في الجهة الشرقية يتعمدون إزهاق أرواح الأبرياء

15092 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة 01 مارس 2011،  تعرف الجهة الشرقية ظاهرة خطيرة تعرف بظاهرة المقاتلات ، وهي سيارات نقل البترول المهرب من الجزائر ، ومعظمها من السيارات المسروقة أو النافقة وغيرالمستعملة التي يتم إصلاح محركاتها مع تقوية هياكلها التالفة ، وهي بدون لوحات أو أرقام ،

بلطجية المقاتلات ناقلات البترول المهرب في الجهة الشرقية يتعمدون إزهاق أرواح الأبرياء
بلطجية المقاتلات ناقلات البترول المهرب في الجهة الشرقية يتعمدون إزهاق أرواح الأبرياء

وبدون هويات لتسهيل عملية التمويه على المراقبة وكذا عملية التهريب في وضح النهار حيث تتحرك هذه المقاتلات بسرعة جنونية داخل المدار الحضاري وعلى الطرقات وعلى متنها عصابات المهربين الذي يقومون بما يمكن أن يسمي ” البلطجة ” بالتعبير المصري وهو الاستئساد على المواطنين وترويعهم وإرهابهم من خلال السياقة الجنونية في شوارع مدينة وجدة والطرق المؤدية منها وإليها وإلى مدن الشرق الأخرى. ويشاهد هؤلاء البلطجية وهم يعيثون في الطرقات فسادا ولسان حالهم أنهم خارجون عن القانون بل مستخفون به إذ يتحركون بسيارات بدون لوحات وأرقام وببراميل الوقود السائل الذي هو عبارة عن قنابل مولوتوف موقوتة قابلة للانفجار في كل وقت وحين نظرا للسرعة الجنونية التي تساق بها مقاتلاتهم . وقد يشاهد بعض هؤلاء البلطجية وهم يستخفون بالمواطنين ، ويعبثون بهم فتارة يوقفون طوابير السيارات من أجل المرور وكأنهم دوريات شرطة أو درك أو جيش في حالة استعجال ضاربين عرض الحائط إشارات المرور ، وأضواء تنظيم السير ، وقد يتجاوزون حيث يمنع التجاوز ، وقد يمرون بالطرق الممنوعة ، وهم دائما يعاكسون من يصادفونه في طريقهم ، وقد يدمرون بعض السيارات الباهظة الثمن حسدا من عند أنفسهم ، وانتقاما من أصحابها على طريقة البلطجية ، وقد يتعمدون دهس الراجلين أو راكبي الدرجات العادية والنارية . وبمجرد التسبب في الحوادث يغادرون المكان على جناح السرعة على طريقة العصابات المنظمة ، وقد يعتدون بالضرب وبالسلاح الأبيض على من يحاول إيقافهم إلى غاية حضور رجال الأمن ، وقد يتركون بضاعتهم المهربة في عين المكان ، وقد تنفجرهذه البضاعة الخطيرة وتحدث الحرائق المهولة التي تؤذي المواطنين وممتلكاتهم . كل هذا يحدث وكأننا لسنا في دولة الحق والقانون كما نسمع على ألسنة المسؤولين ، ويحدث هذا في غياب من يتصدى لهؤلاء . ولقد شوهد مرارا رجال الدرك والأمن وهم على الطرق المؤدية إلى المدينة أو خارجها وهم يحملون الحجارة لتحويل اتجاه المقاتلات التي تقصدهم ، ويتعمد أصحابها اقتحام حواجز المراقبة الأمنية ، وكأن رجال الأمن والدرك عندنا ليس معهم سلاح لردع هؤلاء البلطجية ولعل المسؤولين الكبار يمنعون هؤلاء من استعمال أسلحتهم مع أن حياتهم معرضة لخطر الدهس بالمقاتلات .وقد أزهقت أرواح العديد منهم بهذه الطريقة . ولبلطجية المقاتلات جرائم يومية في مدينة وجدة والمدن المجاورة ، وجريمة هذا اليوم كان ضحيتها الصيدلاني بمدينة جرادة السيد حسن سي علي وهو ناشط جمعوي يعمل لفائدة المشاريع الخيرية في المناطق القروية ، والذي كان عائدا من عزاء في مدينة تاوريرت ، وعلى بعد حوالي عشر كيلومترات في اتجاه مدينة العيون داهمته مقاتلة ، وهو الآن يلفظ أنفاسه بمستشفى الفارابي بمدينة وجدة وإصابته جد حرجة . واقد راجت أخبار عن مقاتلة أخرى تسببت في إصابات أخرى لا زالت غير معروفة بدقة . والسؤال المطروح على المسؤولين : من سيحمي المواطنين الآمنين في الطرق والشوارع من بلطجية المقاتلات في الجهة الشرقية ؟ ما هذا الصمت ضد هذه العصابات ؟ وما السر في السكوت عن جرائمها ضد المواطنين الآمنين والأبرياء ؟ كيف يعقل أن يزهق البلطجية أرواح بريئة ولأطر عالية كالصيدلاني الضحية السيد حسن سي علي ، بل وهو أكثر من مجرد إطار يقدم خدمة صحية كبرى لساكنة مدينة جرادة من خلال توفير الدواء ذلك أنه عضو ينشط وباستمرار في جمعيات تقدم الخدمات الكبرى للساكنة القروية من خلال مشاريع إنسانية تهم التمدرس والتطبيب والكهربة وشبكة الماء وغير ذلك ؟ ماذا ستجني الأمة من عصابات البلطجية المهربين الذين يهربون البترول فضلا عن الممنوعات بما في ذلك الخمور والمخدرات وحبوب الهلوسة التي تفعل الأفاعيل في أبنائنا الضحايا ؟ وعلى إثر اتصال بعض الغيورين بالمسؤولين الأمنيين كان جوابهم أن ظاهرة المقاتلات يجب أن تعالج على مستوى الشريط الحدود من طرف القوات المسلحة والقوات المساعدة المكلفة بحراسة الحدود ، ذلك أن هذه المقاتلات تتحرك على الشريط الحدودي ، وقد لا تقترب من بعض النقط المشددة الحراسة ، والتي تستعمل فيها الدواب للتهريب حيث توصل هذه الدواب السلع المهربة إلى هذه المقاتلات التي تحملها في كل الاتجاهات . وبالفعل لا بد من مقاربة أمنية على الشريط الحدودي قبل وصول المقاتلات إلى المدارات الحضرية وإلى الطرق الرابطة بين مدن الجهة الشرقية .و على القوات المكلفة بحراسة الحدود أن تكون يقظة وأن تطارد بلطجية المقاتلات بما يمليه الواجب والضمير المهني الحي من أجل حماية المواطنين من إرهاب هؤلاء البلطجية . ومن خلال هذا المنبر ندعو ساكنة الجهة الشرقية إلى توقيع عرائض ضد هذا النوع من الإرهاب من أجل إسماع صوتنا إلى أعلى سلطة في البلاد لحمايتنا وحماية أرواحنا من عصابات إجرامية ترتكب الجرائم النكراء باسم طلب العيش . فطلب العيش لا يعني السياقة الجنونية على الطرقات وفي المدارات الحضارية ، ولا يعني دهس الأبرياء وإزهاق الأرواح وكأن الناس عبارة عن حشرات . إن بلطجية المقاتلات يستخفون بالأرواح وبخالقها ولا يخشون الله عز وجل ، ويتعمدون قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق. وإن توقيع العرائض الاستنكارية من شأنها أن توقظ الضمائر النائمة أو الساكتة عن جرائم في حق الوطن والمواطنين ومن شأنها أن تفرض إجراء بحث لمعرفة أباطرة التهريب وملاحقتهم والضرب على أيديهم بيد من حديد .محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz