جيوبهم حتى ولو أدى بهم الأمر لتضليل العدالة والسلطات العليا في البلاد ،

61 . يوم الأحد 13 فبراير 2011 على الساعة 19:00 , بواسطة الحركة الإنسانية

بعض رجال الجنرال أحجاريدسون على دولة الحق والقانون- ويضربون بعرض الحائط التوجهات والتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده

رجال القوة المساعدة – المعروفين بالمخزنية – ببو احمد – احتلوا منزلا بالقوة وعقر أرض وبدؤو بأشغال البناء خارج القنون وانتزاع حقوق الملاكين بالمكان المعروف بالجون التابع لجماعة اسطيحة ناحية شفشاون أصبح معروفا في هذه المنطقة النائية ان بعض رجال الجنرال أحجار يدسون على كرامة دولة الحق والقانون وتورطوا بضرب للتعليمات والتوجهات السامبة والخطاب الأخير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده في سرقة عقار – ارض – وبناء منزل لهم سريا وعشوائيا بالقوة والإكراهات وبدون ترخيص من أصحاب الأرض ورثة المرحوم الأمين الشنتوفي والسطو من قبل على منزل قديم يوجد بتلك البقعة الأرضية وجعلوه مكان للحراسة يعتقدون أنهم في الضفة الغربية في فليسطين او مصر او في دولة دكتاتورية أخرى من العالم – وصف أحد المسؤولين بهذه القشلة المواطنين أصحاب الحق بالقطعان المسييرة .

وحسب المتتبعين في الشأن المحلي والوطني وبشهادة من الشهود الحية ووفقا لمصادر جد مطلعة وما شهدناه عبر شبكة العنكبوت العالمية وعلى صفائح الجرائد المحلية والوطنية أن بعض المسؤولين التابعين للمفتشية العامة للقوات المساعدة لصوص ورموز الفساد بجماعة اسطيحة وشفشاون

لم تتغير عقلية بعض مسؤولوا القوة العمومية الدعوة بالمخزن المتنقل التابعة لوزارة الداخلية بالرباط هذه العقلية السودوية من الداخل لا زالت مستمرة على حالها .
هذا القطاع المخزني يشتغل على هواه ببعض رموزه لايسمعون لغوا ولا نهيا بهذه المنطفة كأنهم في عالم الأخر ليس في دولة الحق والقانون وحقوق الإنسان وإنصاف المظلومين والمقهورين على أمرهم .
بفضل عاهل البلاد ورمز الأمة والوطن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وفي ظل هذا كله لاينكر أحد في العالم وخاصة المغرب أن العدل والحق أصبح اليوم في بلادنا مبدأ وفضاء أساسي وديمقراطي لا نقاش ولا جدال فيه إذن حسب معلوماتنا وشهداتنا تورط بعض المسؤولين المعنيين ومقاولهم لهذه الإدارة العمومية يدسون على كرامة الدولة ودرب هؤلاء الرمز الفاسة للتعليمات والتوجهات الملكية السامية والخطاب الأخيررغم احتجاجات المواطنين والورثة وتظاهرات مطالبين بحقوقهم وإخلاء منزلهم وأرضهم وإقاف البناء وترك الورثة اصحاب الحق على حالهم وهذه الزمرة من المفسدين المتبجحين بالنذلة المخزنية لازلوا مصرين على تعنثهم وبلطجتهم على التحدي كل القوانين والأعرافة الملكية – لأنهم المخزنية مما أصبحوا في قفص الإتهام بتزوير الحقائق والإستعلاء على كرامة القانون . نحن كحركة إنسانية على قناعة بالإمان ان القانون سيأخذ مجراه الطبيعي وسيدرب يد المفسدين في كل أنحاء المغرب ولم يعد مكان لهم في هذا البلد المغرب الحبيب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وسينصف عائلة آل الشنتوفي بلا تقاعوس ونحن إذ نتابع ببالغ الأسا والأسف هذه القظية الجرمية بشفشاون اسطيحة

بواسطة الحركة الإنسانية