أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة ب “مسجد الأنوار” بمراكش

40015 مشاهدة

مراكش / وجدة البوابة : وجدة 13 ماي 2011، – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، مرفوقا بصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد الأنوار بمدينة مراكش .
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب “مسجد الأنوار” بمراكش

وقال الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة إن هناك قاعدة عامة تهم حياة الفرد وحياة الجماعة وحياة الإنسان في التعامل مع الكون كله، ألا وهي قاعدة الاعتدال ، وإن الله سبحانه وتعالى بعث نبيه الكريم بشريعة سمحة توازن بين جميع المطالب والاختيارات بلا إفراط ولا تفريط ولا غلو ولا تشدد وإنما تقصد اليسر والتخفيف والاعتدال في كل أمر من أمورها.

وأوضح أن المقصود بالوسط في قوله تعالى “وكذلك جعلناكم أمة وسطا” هو التوسط بين طرفين متباعدين وأن الوسط هو القصد والاعتدال في كل شئ سواء في الأمور العقدية أو التعبدية أو الأخلاقية أو الحياتية .

وأضاف أن الوسطية التي تميز منهج الإسلام لها معاني ومرادفات عديدة من بينها العدل ، والمقصود به التحكم في شهوات النفس وعدم الميل لا إلى اليمين ولا إلى الشمال وهو شرط لقبول شهادة الشاهد، بحيث لا تقبل شهادة من لم يكن عدلا ، والشاهد العدل والحكم العدل هو المرضي بين الناس كافة .

وأشار إلى أن أهمية الاعتدال في الآراء تكمن في أن هذه الأخيرة هي التي تتقرر على أساسها أمور الحياة وهي من قبيل الشهادة ، وأنه توخيا للعدل والصواب فكل من يتحمل مسؤولية تصدق عليه صفة الشاهد، مؤكدا أن تفسير الوسط في الآية بالعدل ثابت عن النبي (صلعم) ، كما أن الوسطية تعني استقامة المنهج والبعد عن الانحراف ، لأن النهج المستقيم هو بتعبير القرآن “الصراط المستقيم” ، أي الطريق السوي وسط الطرق النائية عن الحق ، والأمة المهدية إليه أمة وسطا بين الأمم .

لذلك ، يقول الخطيب ، علم الإسلام المسلم أن يسأل الله الهداية للصراط المستقيم ، كل يوم ما لا يقل عن سبع عشرة مرة ، مبرزا أن الأمة الإسلامية بما أنها أمة وسطا فهي تحمل أكمل منهج وأقومه في العقيدة والأخلاق والتشريع ألا وهو منهج الله الذي يضمن للإنسان الحق والخير ويحقق له السعادة على اعتبار أن الإسلام دين الوسط واسع الأفق متجدد ومتطور رافض للجمود والتعصب والتخلف .

وأكد أن الوسطية في الإسلام تسعى إلى تحقيق التوازن في حياة الإنسان الروحية والمادية وفق فطرة الله التي فطر الناس عليها وهي وسطية يلتقي فيها عالم الشهادة بعالم الغيب من أجل تكوين شخصية إسلامية متزنة تقتدي بالسلف الصالح في شمول فهمهم واعتدال منهجهم وسلامة سلوكهم من الإفراط والتفريط والتحذير من الشطط في أي جانب من جوانب الدين والتأكيد على النظرة الوسطية المعتدلة .

كما أن هذه الوسطية ، يقول الخطيب ، تدعو إلى التيسير في أمور الدين وإلى التسامح والرفق وتحارب التطرف والتشدد في جميع صوره ، فترى الجهل بمبادئ الإسلام وتأويل النصوص بالهوى والاستبداد بالرأي والابتداع والعصبية وسوء الظن بالآخرين خروجا وانحرافا عن وسطية الإسلام ، وذلك هو التطرف بعينه .

وأبرز أن هذه الوسطية تدعو كذلك إلى الوحدة ونبذ الخلافات وتبين أن نزاعات الجوار تضعف كثيرا قوة الأمة الإسلامية وتعرقل تطورها وتقدمها ، لا سيما أن تقوية الوحدة وتعزيز العلاقة وحسن الجوار أصبحت حاجة ماسة وواجبة للأمة ، إذ ليس في استطاعة الأمة أن تجابه تحديات العصر والعولمة إلا بالوحدة والتعاون والتماسك .

وأوضح الخطيب أن وسطية الإسلام لا تقف عند الأمور التعبدية بل تتعداها إلى الأخلاق والمعاملات ، ولا تخضع للأهواء والرغبات لأنها مضبوطة بضوابط الشرع ، “فلا تنصل من الثوابت والمقومات، ولا تمرد على المبادئ، ولا محيد عن الأهداف والغايات”.

وبعد أن أبرز أنه بقدر تمسك الأمة بمقوماتها الحضارية والتزامها بثوابتها وخصائصها بقدر ما تحقق الأمجاد ، وتسمو بين الأمم ، أكد الخطيب أن هذا هو الإسلام في وسطيته واعتداله وسماحته ويسره وجلاله وجماله وكماله.

وشدد على حاجة المسلمين إلى سلوك هذا النهج القويم في علاج كثير من الانحرافات والأفكار والأهواء ، التي سببها الجهل بقيم الدين والبعد عن تعاليمه السمحة.

لذا ، يقول الخطيب، يتعين علينا جميعا نشر ثقافة الوسطية في المجتمع وتعليمها للأطفال ونشرها بين الشباب ،وذلك بالتعريف بمحاسن هذا الدين وإظهار رحمته في تيسيره ورفعه الحرج عن الأمة في كل ما لا طاقة لها به لتتحقق الشهادة التي فرضها الله علينا من خلال القيام بواجبنا مصداقا لقوله تعالى ” لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا”.

وابتهل الخطيب ، في الختام ، إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين ، جلالة الملك محمد السادس ، الذي ما فتئ يجدد لهذه الأمة أمر دينها ، حيث يتجلى ذلك في فتح آفاق العيش الكريم وسن القوانين اللازمة له دون أي تفريط في الدين وتناقض مع أحكامه ، فما فتئ جلالته يهتم بكتاب الله وبيوت الله والقائمين عليها ويعض بالنواجذ على سنة جده المصطفى ، وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يغدق شآبيب رحمته ومغفرته على الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني وأن يكرم مثواهما ويطيب ثراهما.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة ب "مسجد الأنوار" بمراكش
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة ب “مسجد الأنوار” بمراكش

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz