أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “أمة الله” بمدينة مراكش

21971 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 22 ابريل 2011، – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد “أمة الله” بمدينة مراكش .

وبين الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة، أن الدين الإسلامي، دين صلاح وإصلاح، بربانية مصدره، وشمولية دعوته، وعالمية رسالته، وصلاحيته لكل زمان ومكان، مبرزا أنه إذا كانت إرادة الله قد اقتضت أن يجعل أمة الإسلام خير أمة أخرجت للناس، فقد حدد بعض العلماء سبع مرتكزات لكل مجتمع صالح.

وأوضح أن أول هذه المرتكزات يتمثل في عروة الدين لكونه يجمع الأمة ويوحدها، ويصون النفوس، ويحفظها من الوقوع في المهالك، ويصرفها عن المساوئ والرذائل، وهو الرقيب على النفوس في خلواتها والزاجر لها في وساوسها.

أما ثاني المرتكزات، يضيف الخطيب، فيكمن في قيادة رشيدة تحرس الدين وتحث على العمل به وتدفع عنه الأهواء وتحفظه من التأويل والتبديل وتبعد عنه التزمت والغلو وتذب عن الأمة وتدفع عنها كل اعتداء على دينها ونفسها وعرضها وأرضها، وتعمر البلدان باعتماد مصالحها ومنافعها، مشيرا إلى أن القائد يختار لهذه الوظيفة أعوانه ورجاله من أهل الكفاية والأمانة والصدق والوفاء فيتبادل القائد والرعية الحب والولاء.

ويتمثل ثالث المرتكزات في العدل الشامل، الذي عني به الإسلام عناية عظيمة، وأولاه المنزلة العظمى، فهو أساس الملك، وقوامه وعدته وحصنه، والعدل ميزان الله الذي وضعه للخلق، فهو يدعو إلى الطاعة ويبعث على الألفة ويستوجب المودة، به تعمر البلاد وتنمى الأموال.

وقال الخطيب إن المرتكز الرابع هو الأمن العام في المجتمع، حيث تطمئن في ظله النفوس، وتنبعث الهمم، وتتفتق المواهب، ويأنس الضعيف، فمن كان في نعمة ولم يشكر سلبت منه ولم يشعر.

وأكد الخطيب أن خامس المرتكزات هو توفير أسباب اليسر، الذي تتسع به النفوس في مختلف أحوالها، ويشترك ذوو الإكثار والإقلال، وتكثر المواساة والتواصل، فتفشو الأمانة، ويكثر السخاء، في حين يتمثل المرتكز السادس في تماسك المجتمع وتكافله، فالتعاون والتكافل سمة المجتمع المسلم، موضحا أن ضروب التكافل وأنواعه كثيرة ومتعددة كإغاثة الملهوف وإعانة المحتاج وتفريج الكرب وتأمين الخائف وإشباع الجائع وعلاج المريض وإقامة المصالح العامة، وكل أنواع البر والخير التي تتجلى فيها مصالح البلاد والعباد.

أما سابع المرتكزات لقيام مجتمع صالح، فهو غرس الآمال في نفوس الناس، لأن الأمل هو الذي دفع الإنسان إلى عمارة الأرض وإصلاحها، فأصبحت تنتقل بعمرانها إلى قرن بعد قرن، وإلى خلف بعد سلف.

وأشار إلى أن هذه المرتكزات الكبرى، باستثناء تلك التي لها صلة بالدين، تحتاج من حين لآخر، إلى إعادة النظر والتصحيح، والمراجعة والتنقيح، حتى تواكب التغيرات والتطورات التي تطبع المسيرة البشرية والتقدم الإنساني، وتستجيب لما يطرأ تبعا لذلك من مستجدات على الحياة في شتى مناحيها، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية.

وأبرز الخطيب أن الورش الكبير، الذي أعلن عنه جلالة الملك محمد السادس يشكل ثورة عارمة ووثبة عظيمة وخطوة عملاقة، للقيام بمراجعات عميقة وشاملة، تقوي كيان الأمة وتعزز مؤسساتها وتطور أساليب عملها وتحسن طرق تدبيرها وتذكي جذوة الحماس في نفوس أبناء الوطن وتشحذ هممهم للانخراط الجماعي في عملية الإصلاح الشامل.

وابتهل الخطيب، في الختام، إلى العلي القدير بأن يحقق رجاء جلالة الملك، ويكلل بالتوفيق والسداد مسعاه، حتى تتحقق الغايات المتوخاة من هذا الورش الإصلاحي التاريخي العظيم، وبأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، وأن يشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى الله تعالى بأن يتغمد برحمته الواسعة جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني وأن يكرم مثواهما ويسكنهما فسيح جناته.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "أمة الله" بمدينة مراكش
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “أمة الله” بمدينة مراكش

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz