أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد التيسير بالدار البيضاء

24882 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 5 أبريل 2013، أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصره الله ٬ اليوم ٬صلاة الجمعة بمسجد التيسير بمدينة الدار البيضاء.

وانطلاقا من قوله عز وجل ” إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم “٬ بين الخطيب ٬ في مستهل خطبتي الجمعة٬ أن القرآن الكريم يهدي ويرشد إلى أقوم الطرق وأوضح السبل وأفضل المناهج ولما هو أعدل وأصوب في كل شيء٬ مما يتعلق بمنافع الخلق أجمعين ومصالح البلاد والعباد في عاجلتهم وآخرتهم. وأوضح أن هذا القرآن والدين الإسلامي الحنيف يهدي للتي هي أقوم في الاعتقاد والاقتصاد وفي العبادات والمعاملات وفي السلوك والأخلاق وفي كل شأن من شؤون الأمة٬ وفي كل أمر من أمورها ٬ وأنه لذلك كانت الوسطية سمة من سمات هذه الأمة وخاصية من خصائصها المتجلية ٬ مبرزا أن الوسطية هي من أهم خصائص الإسلام ٬ ويقصد بها التوسط والاعتدال والتعادل والتوازن بين طرفين متضادين متقابلين٬ بحيث لا يأخذ أحدهما أكثر من حظه ويطغى على مقابله فيحيف عليه٬ وحتى لا يكون هناك إفراط ولا تفريط ولا غلو ولا تقصير . وأضاف أن من حكمة الله تعالى أن اختار الوسطية شعارا مميزا للأمة الإسلامية ٬ التي هي آخر الأمم ٬ولهذه الرسالة التي ختم الله بها الرسالات وبعث بها خاتم أنبيائه رسولا للناس أجمعين ورحمة للعالمين ٬ مؤكدا أن الوسطية هي أليق بالرسالة الخالدة لأنها تعني العدل والتوازن والخيرية والاستقامة ٬ وأنه لذلك علم الإسلام العبد أن يسأل الله تعالى الهداية للصراط المستقيم ٬كل يوم ٬ ما لا يقل عن سبع عشرة مرة ٬ وهي عدد ركعات الصلوات الخمس المفروضة في اليوم والليلة. وأشار الخطيب إلى أن مزايا الوسطية في الدين الإسلامي الحنيف تتجلى في كل جوانبه ٬بحيث أن الإسلام وسط في الاعتقاد بين الخرافيين ٬الذين يسرفون في الاعتقاد٬ وبين الماديين٬ الذين ينكرون كل ما وراء الحس ولا ينصتون لنداء العقل ولا لصراخ المعجزة . وقال إن الإسلام وسط في عباداته وشعائره بين الأديان والنحل ٬التي ألغت جانب العبادة والتنسك في حياتها٬ وبين الأديان والنحل ٬التي طلبت من أتباعها الانقطاع كلية عن الحياة والإنتاج والتفرغ للعبادة٬ مبرزا أن الإسلام يطلب من العبد أداء شعائر محدودة يومية أو سنوية أو عمرية ليظل دائما موصولا بالله غير مقطوع عن رضاه ٬ثم يذهب بعد ذلك ساعيا منتجا يمشي في مناكب الارض ويأكل من رزق الله دون بغي ولا عدوان . وأضاف أن الإسلام هو أيضا وسط في الأخلاق والسلوك بين غلاة المثاليين ٬الذين تخيلوا الإنسان ملكا من الملائكة فوضعوا له من القيم والآداب ما لا يمكن له ٬ وبين غلاة الواقعيين ٬الذين حسبوه حيوانا أو كالحيوان فأباحوا له من السلوك ما لا يليق به ٬ في حين أن الاسلام نظر إلى الإنسان على أنه مخلوق مركب فيه العقل وفيه الشهوة ٬ فيه غريزة الحيوان وفيه روحانية الملائكة فهداه الله النجدين . وأكد الخطيب أن شريعة ٬مصدرها الله وتشريعها كله توازن واعتدال ٬ من شأنها أن تساير كل عصر في كل مصر ٬ وتصلح لكل جيل في كل وقت وحين وتكفل للناس في مختلف بيئاتهم وعصورهم العدالة والاطمئنان والحياة الكريمة . وابتهل الخطيب ٬ في الختام ٬ الى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصرا عزيزا يعز به الدين ويعلي به راية الإسلام والمسلمين وبأن يسدد خطاة ويحقق مسعاه ٬ وبأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة. كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين الجليلين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد التيسير بالدار البيضاء
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد التيسير بالدار البيضاء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz