270 ألف لاجئ فروا من الإبادة في بورما إلى بنغلاديش

وجدة البوابة9 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
270 ألف لاجئ فروا من الإبادة في بورما إلى بنغلاديش
رابط مختصر

أكدت الأمم المتحدة اليوم الجمعة أن 270 ألف لاجئ من أقلية الروهينغا المسلمة فروا من العنف في ولاية راخين الواقعة بميانمار وعبروا الحدود إلى بنغلاديش بحثا عن ملاذ آمن.

وذكرت المنظمة الاممية في بيان لها أنه في خضم هذه الزيادة الهائلة في أعداد اللاجئين دعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الأسباب الجذرية للزيادة الأخيرة في العنف، حتى لا يضطر الناس إلى الفرار ويتمكنوا من العودة إلى ديارهم بأمان وكرامة في نهاية المطاف.

ونقل البيان عن ليونارد دويل المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، قوله، إن معظم اللاجئين يصلون إلى بنغلاديش سيرا على الأقدام عن طريق الغابات والأدغال، فيما يخاطر آلاف آخرون بحياتهم في رحلات طويلة وخطرة في خليج البنغال.

ووفقا لوكالات الأمم المتحدة، يعيش حوالي 130 ألفا من الوافدين الجدد الآن في مخيمات اللاجئين المسجلة وثلاث مستوطنات مؤقتة.

وتستضيف المجتمعات المحلية نحو 90 ألف شخص، فيما استقر المقام بحوالي 50 ألف شخص في تجمعات عشوائية جديدة تتوسع بسرعة مع استمرار توافد اللاجئين. من جانبه، أعلن صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ أمس الخميس عن تخصيص مبلغ إضافي يبلغ 7 ملايين دولار لمساعدة آلاف الفارين، فيما حولت المنظمة الدولية للهجرة مليون دولار من الأموال المخصصة للطوارئ لتعزيز الاستجابة الإنسانية في منطقة كوكس بازار في بنغلاديش.

تحميل التطبيق تحميل التطبيق

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن