عجز رجال الإطفاء عن السيطرة على حريق في مستودع للوقود قرب المطار الدولي في العاصمة الليبية طرابلس، بعد يومين من اندلاعه جراء صاروخ خلال القتال بين ميليشيات متناحرة.

وكانت النار اشتعلت في المستودع الأسبوع الماضي، وضرب مرة أخرى أول أمس السبت.

ولا تزال النيران مشتعلة في ثمانية خزانات غاز، مما تسبب في سحابة ضخمة من الدخان الأسود فوق المدينة.

واصطفت عربات الإطفاء على الطريق خارج مقر هيئة السلامة الوطنية. وأكد متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط أن رجال الإطفاء لن يعودوا إلى المستودع حتى يتوقف الحريق.

كما حذرت وزارة النفط من احتمال انفجار الخزانات ودعت وزارة الصحة للاستعداد تحسباً لوقوع خسائر.

وفي سياق متصل، أعلنت الحكومة الليبية أن 22 شخصاً قتلوا و72 جرحوا في أحدث معارك بين الفصائل المسلحة للسيطرة على مطار طرابلس الدولي، وأن القتال تسبب في حريق كبير استعر يوم الأحد على مقربة في صهاريج في مستودع الوقود بالمدينة.

وتتقاتل الفصائل منذ نحو ثلاثة أسابيع للسيطرة على مطار طرابلس، في أسوأ اندلاع للعنف منذ الحرب الأهلية عام 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

وأشارت الحكومة في بيان أصدرته إلى أنها “تتابع بشكل مستمر ومكثف جهود الوساطة التي تبذلها اللجان المكلفة والوسطاء من أجل إيقاف هذه الاعتداءات والعمل على إعادة الحياة الطبيعية إلى مدينة طرابلس”.

وأضافت أن “هنالك عقبات تواجه هذه الجهود نتيجة لتعنت المجموعات المعتدية على المدينة”.