وزارة الداخلية تحدد 2 نونبر المقبل لإجراء الانتخابات الجزئية بوجدة

وجدة البوابة21 سبتمبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
وزارة الداخلية تحدد 2 نونبر المقبل لإجراء الانتخابات الجزئية بوجدة
رابط مختصر

حددت وزارة الداخلية الشهر المقبل يوم الخميس 2 نونبر 2017، كتاريخ لإجراء الإنتخابات البرلمانية الجزئية على مستوى عمالة وجدة أنجاد، لشغل مقعدين بمجلس النواب كانت قد قضت المحكمة الدستورية بإسقاطهما لحزب الأصالة والمعاصرة بناء على طعن تقدم به الاستقلالي ورئيس الجماعة الحضرية لوجدة عمر حجيرة.

وأشار المصدر نفسه، إلى أن صراعاً سياسياً ساخناً سيندلعُ بين أحزاب الأصالة والمعاصرة والإستقلال والعدالة والتنمية للظفر بالمقعدين البرلمانيين، حيث أعلن حزب الإستقلال ترشيح عمر حجيرة لخوض غمار المنافسة الإنتخابية، فيما لا زالت باقي الأحزاب السياسية الأخرى لم تحسم بعد في مرشحيها لخوض معركة “2 نونبر”.

وكانت المحكمة الدستورية قد أسقطت المقعدين البرلمانيين اللذين فاز بهما كل من يوسف هوار وعبد القادر حظوري عن حزب الأصالة والمعاصرة خلال الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم 7 أكتوبر 2016، بالدائرة الانتخابية وجدة أنجاد، بناءً على عريضة الطعن تقدم بها كل من عمر حجيرة وعبد الله هامل، وأمرت تنظيم انتخابات جزئية في هذه الدائرة بخصوص المقعدين اللذين كانا يشغلهما، عملا بمقتضيات المادة 91 من القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.