يوفينتوس يعود لخِيار المهدي بنعطية عقب إصابة كيليني الخَطيرة

الرياضة
وجدة البوابة2 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
يوفينتوس يعود لخِيار المهدي بنعطية عقب إصابة كيليني الخَطيرة
رابط مختصر
هسبورت

سَيُحسم بشكل رسمي ونهائي مستقبل الدولي المغربي مهدي بنعطية، مدافع الدحيل القطري، اليوم الاثنين، بخصوص استمراره مع ناديه الحالي أو خروجه لخوض تجربة جديدة في الدوري الإيطالي الممتاز.

ويأتي ذلك في إطار اهتمام فريق يوفنتوس، بخدمات قائد “الأسود”، عقب إصابة قائده جورجيو كيليني، المنتظر غيابه عن الميادين لفترة تصل إلى ستة أشهر، ما سيحرم الإيطالي ماورسيو ساري، مدرب “البيانكونيري”، من خدمات مدافعه لوقت طويل.

وحَسب مصادر إيطالية من بينها “توتو سبورت” و”كورييري ديلو سبورت” و”سبورت ميديا سيت”، فإن بنعطية أصبح المرشح الأول للعودة إلى صفوف “السيدة العجوز”، بغية تعويض غياب القائد جيورجيو كيليني بسبب الإصابة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن حظوظ بنعطية أوفر من زميله السابق في فريق “البافاري” جيروم بواتينغ، المرشح بدوره للانضمام إلى “اليوفي” بعد إصابة كيليني، إذ تسعى الإدارة إلى التعاقد مع مدافع خبير قبل إغلاق “المركاتو” الصيفي الحالي بساعات قليلة.

ويُرجِّح الطاقم التقني لليوفي خيار التعاقد مع قائد “الأسود” بحكم خبرته وتجربته في الدوري الإيطالي ولسرعة اندماجه مع المجموعة بحكم لعبه في وقت سابق بقميص السيدة العجوز وكلها عوامل ترجح كفّة بنعطية أمام المدافع الألماني.

وسَبق للمدافع المغربي المذكور أن كشف أثناء حوار صحفي أخيرا عن وجود محادثات بينه والمدير الرياضي للسيدة العجوز بخصوص عودته إلى أجواء التباري بالكالشيو عن طريق اليوفي وهو ما يسري كذلك على أيس روما الراغب في ضمِّه.

جَدير بالإشارة إلى أن المدافع سالف الذكر، يعاني حاليا من إصابة كان قد تعرَّض لها في أولى مباريات فريقه الدحيل القطري هذا الموسم، إذ أجرى عملية جراحية ناجحة في الركبة، وهو حاليا في مدة التأهيل من أجل العودة للميادين.

وتَسبَّبت الإصابة التي يعاني منها قائد “الأسود” في إبعاده عن اللائحة النهائية للبوسني وحيد خاليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني الأول، المستدعاة لخوض مباراتين وديتين أمام كل من منتخبي بوركينا فاسو والنيجر يومي 6 و10 شتنبر 2019 بالملعب الكبير لمدينة مراكش.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن