يشرفنا أن يصبح الأستاذ مصباح رمضان…. وزيرا للتربية والتعليم

17720 مشاهدة

محمد المقدم/ وجدة البوابة: وجدة في 12 أكتوبر 2012، كلما تقلد وزير ما للتعليم,إلا وتزداد حدة غياب التنظيم , وتنتشر الرداءة في التدبير….ونحن كرجال التعليم عايشنا ولا زلنا نعايش مسؤولين أغرقوا تعليمنا في اصلاحات صورية وقرارات فورية وتدابير عشوائية . لم تزد التعليم إلا تأزما والأوضاع تحطما والإرادات  تشرذما والعقليات تحجرا …… كثرت التسميات حتى أصبح الكثير من رجال التعليم لا يتحقق من المدلولات,وكثرت التغييرات حتى   أضحت المختلفات تفوق المتشابهات.

لم أعد اصدق بعض التصريحات,أحيانا أقول ربما تكون من ضمن الفلتات, وأحيانا أخرى أراها من الجوهريات التي أسقطتنا في المنسيات. وعد وزراء سابقون بإصلاحات….لكنها لم تغير من الوضعيات….وجاءنا وزير يتلفظ بأرذل العبارات وكأننا في سوق لبيع المستملحات.آخر وليس الأخير من ضمن الكلمات التي مست الجوارح والعواطف والنفسيات ,تلك التي تلفظ بها السيد وزير التعليم وتلك التي قالها في حق تلميذة لا زالت لم تستمع بعد باللعب بالدمى ,عندما فاجأها السيد وزير التعليم بمدرسة العزوزية قائلا :

 ” “انْتِ آشْ تَادِّيرِي هْنَا؟ انْتِ خَاصْكْ غِيرْ الرَّاجْل””

حيث تتجه أسرتها الى رفع دعوى قضائية ضد الوزير نتيجة الأزمة النفسية التي سبب لها تعبيره البعيد كل البعد عن مسؤول في التربية والتكوين, بعد أن أصبح زملاؤها وزميلاتها يستهزؤون منها داخل المؤسسة.

 وفي رد آخر عن أسلوبه العامي المحرج الردئ أجاب قائلا:

 ” هل يريدونني أن أتحدث بلغة الأزهر؟”

          – ألا نعتبر تصريحه هذا مسا بجامعة خالدة يكن لها كل المسلمين الاحترام والتقدير , نظرا للفوج الضخم من العلماء الأجلاء الذين تخرجوا من هذه الجامعة العريقة؟  

        – ألا يدل هذا على استهزاء السيد الوزير من اللغة العربية ومن التقاليد الاسلامية ومن الأسس التربوية التي يتوجب أن تتوفر في مسؤول تربوي؟

         من هذه المنطلقات وغيرها كثير , ومن عدة قرارات آخرها مذكرته المزعومة حول تطبيق زمن مدرسي لم يقتنع به سوى هو حاشيته من المتملقين ورغم ما قد تحتوى هذه المذكرة من ايجابيات وسلبيات,إلا أنها كانت خارج المشاورات وبعيدة عن التطلعات وقليلة المنظور والتوجهات, مما يؤكد التخبط الذي تعيشه وزارة لم تقدم شيئا يذكر الى يومنا هذا, اللهم بعض المفاجآت من هنا وهناك.

– ألا يحق للسيد رمضان مصباح الادريسي الأستاذ الذي قدم الكثير,والمفتش الذي كان له صيت وفير,المطالبة بوزارة أصبح يترأسها كل من هب ودب؟  – إن كان السيد مصباح يتحدث مازحا ومتحديا , فإنني أقول له بكل صدق,والله لو منحوا أمثالك وأمثال السيد محمد الشركي مسؤوليات تليق بكفاءتكما لكان تعليمنا تخطى خطوات كبيرة نحو الأمام.    

إن منح المسئوليات لوصوليين كثيرين مركزيا وجهويا, يؤكد عدم صدق النيات ,وعدم براءة الأحزاب من الحسابات ,وغلبة كواليس الفساد على براءة الاختيارات ……      فإلى متى يظل الحال على هذا المنوال أو ذاك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

يشرفنا أن يصبح الأستاذ مصباح رمضان…. وزيرا للتربية والتعليم
يشرفنا أن يصبح الأستاذ مصباح رمضان…. وزيرا للتربية والتعليم

محمد المقدم 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz