يا ثوار ليبيا أغليتم والله ثمن ملك ملوك الجرذان

23610 مشاهدة

محمد شركي / وجدة البوابة : وجدة 24 غشت 2011، بالإعلان عن ثمن القبض عن الجرذ الليبي الفار يسجل رقم قياسي جديد لأغلى جرذ مطلوب يطلب رأسه المحشو بالزبالة. ولو كان رأس ملك ملوك الجرذان فيه ذرة من المادة الرمادية لاستحيى من مهازله المثيرة للسخرية في طول العالم وعرضه .و كيف يفخر الجرذ الخائف الفار وهو كمن ساورته ضئيلة من الرقش في أنيابها السم ناقع على حد تعبير الشاعر الجاهلي الذي عاش تجربة الخوف أثناء فراره ، وهو الذي لا يستطيع قضاء حاجته كما يفعل بني آدم من شدة الرعب ،و مع ذلك يدعي أنه تجول في مدينة طرابلس مختفيا دون أن يشعر بالخوف ؟ وهل يوجد دليل على الخوف أكبر من التخفي ؟ وبالأمس ظهر نجله الأرعن الوقح أمام عدسات بعض وسائل الإعلام ليقول بوقاحة حاشا القراء : ” طز على محكمة الجنايات الدولية ” ويزعم أنه سيطوف بشوارع طرابلس الآمنة فإذا به يعطي ساقيه للريح ويفدي بهما أمه وخالته على حد تعبير شاعر الصعاليك العداء. إن ملك ملوك الجرذان لم يبق أمامه إلا تسلية العالم بمهازله التي لم يشبع منها طيلة أربعة عقود. ومعروف عن الجرذ الحقير أنه لحقارته يذهب كل مذهب في حب الظهور عسى أن يلتفت إليه الناس .فهو الذي وشح صدره بأكبر قدر من النياشين مع أنه مجرد عقيد لا تساوي رتبته شيئا في عالم العسكرية لأنه لم يحصل له شرف خوض حرب واحدة ، وكانت حربه الوحيدة على شعبه في نهاية حياته . وهو الذي لبس كل أنواع العباءات بكل ألوان الطيف . وهو الذي اتخذ الغواني حرسا شخصيا له . وهو الذي اتخذ الممرضات من بنات الهوى لتدليكه . وهو الذي كتب الترهات الخضراء اقتداء بمن كتب الحمراء منها . وهو الذي ساند عصابات المافيا و الإجرام لسفك دماء الأبرياء . وهو الذي أراد تحويل مجرى البحر في صحراء التي أرادها الله كذلك . وهو الذي أعطى المثل في السفاهة عندما يتعلق الأمر بتبذير الأموال. وانتقلت سفاهته عن طريق الوراثة إلى سلالته الجرذانية، فبذروا الأموال في كل أمر تافه بما فيه السياحة الجنسية لإشباع الكبت الجنسي الوراثي في تلك السلالة من الجرذان . ولقد كان بحق جرذا قذرا تحكي تصرفاته أفعال الفئران المفسدة في الأرض. والحقيقة أن ثوار ليبيا أغلوا ثمن الجرذ الذي لا يمكن أن يزيد عن طعم الفأر الذي يوضع فوق المصيدة ، ولا يتجاوز قطعة جبن تخرجه من جحره بعد أن يشتد به الجوع. سيخرج ملك ملوك الجرذان من جحره لا محالة ، وسينتهي به الاختفاء إلى حيث يوجد الخوف الذي يرعبه ، وسيتفرج العالم على آخر مشهد من مهازله عندما يقاد في أصفاد المذلة ، أو تدوس الأقدام هامته المهشمة التي خلت من ذرة من مادة رمادية كان بإمكانها أن تنقذه من نهاية مأساوية .

يا ثوار ليبيا أغليتم والله ثمن ملك ملوك الجرذان
يا ثوار ليبيا أغليتم والله ثمن ملك ملوك الجرذان

محمد شركي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz