ويكيليكس لم تكشف معلومات استخباراتية حساسة

8671 مشاهدة

روبرت جيتس/ الوثائق التي سربها موقع “ويكيليكس” حول الحرب في أفغانستان لم تكشف عن أي مصادر أو وسائل استخباراتية حساسة غير أن أسماء الأفغان المتعاونين مع الأمريكيين الذين كشفت عنهم قد تعرضهم لخطر انتقام حركة طالبان. ونشرت شبكة “سي أن أن” الأمريكية مقتطفات من رسالة وجهها جيتس إلى رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور كارل ليفين في 16 أغسطس أوضح فيها أن مراجعة وزارة الدفاع (البنتاجون) لـ70 ألف وثيقة نشرها الموقع أظهرت أن معظم المعلومات تتعلق ب”عمليات عسكرية تكتيكية” ورغم أن “الخطر على الأمن القومي” لا يزال موجوداً غير أنها لم تكشف عن ” أي مصادر أو وسائل استخباراتية حساسة”. إلا أن جيتس أوضح أن الوثائق تحتوي على أسماء بعض المتعاونين الأفغان مع القوات الأمريكية والذين يمكن أن يتعرضوا للانتقام من طالبان غير أن الشبكة نقلت عن قيادي في حلف شمال الأطلسي “الناتو” قوله إنه لم تسجل أي حالة استدعت تقديم حماية خاصة لأي أفغاني بسبب تسريبات ويكيليكس.

WikiLeaks موقع  ويكيليكس
WikiLeaks موقع ويكيليكس

وتابع جيتس “نقيم هذا التهديد على أنه من المرجح أن يسبب أذى لمصالح الأمن القومي في الولايات المتحدة”، مضيفاً “نعمل عن قرب مع حلفائنا لتحديد المخاطر التي قد تبرز نتيجة التسريبات”. وكانت الوثائق التي سربها موقع “ويكيليكس” قد أثارت غضب البنتاجون خلال الصيف، في وقت يقول فيه الموقع إنه لا يزال يحتفظ بـ15 ألف وثيقة يدرس احتمال نشرها. وقد أعلن ويكيليكس أنه سينشر في الأسابيع المقبلة حوالي 400 ألف وثيقة عسكرية حول الحرب في العراق.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz