ويستمـر مسلسـل إجهـاض المشاريـع الاستثماريـة السياحيـة بمركـز تافـوغـالـت.؟ جهات خفيـة تحـاول عرقلـة مشـروع يجلـب 300 ألـف سائح/تافوغالت أبو أمين

34793 مشاهدة
تافوغالت أبو أمين: زادت العقلية المتحجرة من وقوفها حجر عثرة وزرع الأشواك أمام المسيرة التنموية التي دعا إليها جلالة الملك محمد السادس مرارا، وخاصة خلال زيارته الميمونة إلى مدينة وجدة يوم 18 مارس 2003 حيث ألقى جلالته خطابا ساميا يهدف إلى الإقلاع التنموي و إلحاق الجهة الشرقية بركب التنمية على غرار باقي جهات المملكة.. إلا أن ما يحصل بهذا البلد يمكن اعتباره نشازا، وذلك ما اتضح من خلال تعامل المسؤولين مع مبادئ وبرامج التنمية، وضمنها مجال الاستثمار، فهذا ما يؤكده الواقع المؤلم الذي يعاني منه أحد المستثمرين المغاربة الذين لبوا نداء جلالته للإسهام في تنمية البلد، وذلك على مدى أزيد من 14 سنة بالتمام والكمال.. حيث كان قد حل بمركز تافوغالت السياحية ذات المؤهلات الطبيعية الهامة سنة 1995 بنية استثمار ثروته التي جمعها بعرق جبينه طيلة 30 سنة قضاها في العمل بالديار الفرنسية..
إنه المستثمر محمود بزاي الذي يريد إبلاغ صوته إلى الجهات المسئولة الوطنية و إنصافه بإخراجه من مأزق الطامعين الذين يجانبون المسيرة التنموية للبلاد.كان المشكل بداية الأمر من اختلاف الجماعة التي اكترت بعقد قانوني القطعة الأرضية لهذا المستثمر حيث شرعت في زرع الأشواك بنية إجهاض مشروعه الذي زاد تافوغالت بهاء ونماء، وذلك بإغلاق الأبواب المؤدية إلى المركب وهدم بعض المرافق، ولم يرضخ صاحب المشروع لرغبة الجماعة التي كانت رفعت دعوى قضائية ضده، فاستأنف الحكم، ورفع دعوى قضائية بالجماعة على مستوى المجلس الأعلى، حيث قضت الغرفة الإدارية للمجلس الأعلى بقرار عدد 800 بتاريخ 18 ماي 2000 قضى بإلغاء القرار الإداري الصادر عن رئيس المجلس الجماعي لتافوغالت المتخذ سنة 1996 لكونه مشوب بالشطط في استعمال السلطة.. وسلم رئيس الجماعة بناء على ذلك الحكم شهادة إدارية للمستثمر يشهد فيها بأن جميع الأعمال المتعلقة بعملية إغلاق الممرات المؤدية إلى النادي قامت بها الجماعة تلقائيا و أمرت بفتحها التزاما وتنفيذا لما قضى به الحكم الصادر عن الغرفة الإدارية للمجلس الأعلى…وحتى تبقى الجماعة بعيدة عن القضية، تم تسخير ضابط عسكري متقاعد والذي أصبح، وبقدرة قادر، مالكا للقطعة الأرضية التي يقع عليها المشروع السياحي، هذا الأخير وباستعماله للنفوذ، حصل على وثائق قال عنها المستثمر أنها مزورة، مع العلم أن الأخير اكترى من الجماعة القروية لتافوغالت مقهى ومسبح وموقف للسيارات وفضاء للأطفال بوجيبة كرائية قدرها 24000 درهم، وقام بإصلاحات لتجهيز المركب السياحي كلفة أزيد من مليار سنتيم منذ 1995.. بعد ذلك ظهر العسكري المحال على المعاش واستمد قرارا استعجاليا قضى بإفراغ المستثمر من جزء من المشروع مساحته 2300م2 كان عبارة عن مرآب للسيارات وفضاء للأطفال، ثم شرع في هدم هذه التجهيزات بدون وجه حق.. للعلم أن الشخص المذكور أوكل دفاع الجماعة على قضيته، ويؤكد المستثمر أنه أصبح مطاردا من طرفه خلال كل صيف بزرع الأشواك أمام مشروعه وهاهو اليوم، وحسب الوثائق التي بين أيدينا يواجه قضية أخرى ليست كمثيلاتها، حيث أصدرت مصلحة كتابة الضبط للمحكمة الابتدائية لبركان إعلانا عن بيع قضائي بالمزاد العلني، ملف التنفيذ عدد 232/2008 لفائدة العسكري وضد المستثمر الذي وفي حالته سيصبح مشروعه في خبر كان رغم الأموال الطائلة التي كلفه إياها، ورغم عناصر الزينة والبهاء التي رسمها على مركز القرية وأصبح عاملا أساسيا في ازدهار اقتصاد الجماعة ورواج منتوجاتها الفلاحية والصناعية التقليدية…وأمام هذا وذاك فإن المستثمر يطالب بإيفاد لجنة تحقيق مركزية للوقوف على حيثيات الموضوع واكتشاف التلاعبات الخطيرة

tafoghalt tafoughalt تافوغالت
tafoghalt tafoughalt تافوغالت

tafoghalt   تافوغالت

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz