ولاية أمن وجدة في الذكرى 57 لتأسيس المديرية العامة للأمن: إحالة أزيد من 30 ألف شخص على العدالة من أجل قضايا مختلفة

55590 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة 16 مايو 2013، أكد والي أمن وجدة السيد محمد الدخيسي اليوم الخميس أن عدد الأشخاص المحالين على العدالة من أجل قضايا مختلفة جنائية وجنحية على مستوى الجهة الشرقية بلغ 30 ألفا و590 شخصا منذ نهاية مايو الماضي إلى اليوم.

وأشار السيد الدخيسي بمناسبة الاحتفال الذكرى السابعة والخمسين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني إلى أن عدد الاشخاص المبحوث عنهم الموقوفين لتورطهم في مختلف القضايا الاجرامية بلغ سبعة آلاف شخصا فيما تم إخضاع 170 ألفا و134 لتحقيق الهوية.

وأضاف أنه تم خلال هذه الفترة إنجاز 60 ألف و902 ملفا للنيابة العامة وتصريف 28 ألف و923 قضية مباشرة وإنجاز وإحالة 36 ألف و440 محضر لمخالفة السير على النيابة العامة وإيداع 5 آلاف و91 سيارة بالمحاجز البلدية منها 130 آلية ذات الوزن الثقيل و3731 دراجة نارية بالإضافة إلى استخلاص مبلغ 10 ملايين و239 ألف درهم من الغرامات الصلحية وإنجاز وتجديد 248 ألف و14 بطاقة تعريف إلكترونية.

وأكد أن المصالح التابعة لولاية الأمن التي تتصدى بدون هوادة لمروجي المواد السامة مكنت خلال هذه الفترة من حجز حوالي طن و532 كلغ و504 غرام من مادة الشيرا٬ و261 كلغ و269 غرام من مادة الكيف٬ و8400 قرص طبي مخدر٬ و570 غرام و59 جرعة من مادة الكوكايين٬ و361 غرام و436 جرعة من مادة الهروين٬ و47 ألف و722 قنينة من الخمور المهربة و980 من الأسلحة البيضاء المحجوزة.

واعتبر أنه في إطار سعيها المتواصل لمحاربة ظاهرة التهريب بصفة عامة وتهريب البنزين بصفة خاصة وبالنظر لما تشكله هذه الظاهرة من انعكاسات على الاقتصاد الوطني والخطورة البالغة على سلامة الساكنة فقد اعتمدت ولاية أمن وجدة خطة أمنية محكمة جندت لها عددا كبيرا من العناصر والمعدات لتأمين الشريط الحدودي الممتد من طريق مغنية إلى طريق تويسيت بوبكر مرورا بواحة سيدي يحيى.

وفي هذا الصدد تم أيضا تنصيب عدد من السدود القضائية الثابتة ونقط مراقبة لسد الثغرات التي اعتاد المهربون سلكها بالإضافة إلى تعيين فرقة خاصة لهذا الغرض والانتشار المحكم للدوريات المتحركة المكلفة بالمراقبة والتدخل لرصد كل الطرق والمسالك التي يعبرها المهربون.

وأضاف المسؤول الأمني أن هذه الحملة التي سجلت نتائج جد إيجابية وخلفت ارتياحا كبيرا لدى ساكنة الجهة٬ مكنت من حجز 369 طن و418 لترا من البنزين المهرب و823 سيارة مستعملة في ذلك (مقاتلات) و16 حافلة و24 شاحنة فضلا عن مداهمة 319 مستودعا معدا لتخزين الوقود المهرب٬ وكذا حجز كميات مهمة من المواد المهربة أهمها 5704 علبة من الأدوية و65 طن و223 كلغ من النحاس و43 ألف و752 علبة من السجائر و13 كلغ من الزئبق فضلا عن كميات مهمة من المواد الغذائية وأخرى متنوعة.

كما تمكنت مصالح ولاية أمن وجدة خلال هذه الفترة من تفكيك العديد من الشبكات الاجرامية وإبعاد وترحيل ما يناهز 19 ألف و449 مهاجرا سريا من جنسيات مختلفة معظمهم ينحدرون من دول جنوب الصحراء في إطار مكافحتها للهجرة السرية.

ولاية أمن وجدة في الذكرى 57 لتأسيس المديرية العامة للأمن: إحالة أزيد من 30 ألف شخص على العدالة من أجل قضايا مختلفة
ولاية أمن وجدة في الذكرى 57 لتأسيس المديرية العامة للأمن: إحالة أزيد من 30 ألف شخص على العدالة من أجل قضايا مختلفة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz