ولاية أمن وجدة: ضبط 28542 مهاجر سري خلا الثلاث سنوات الأخيرة تسللوا إلى التراب الوطني بصفة غير قانونية

473958 مشاهدة

وجدة: محمد بلبشير/ وجدة البوابة:

ضبط 28542 مهاجر سري خلا الثلاث سنوات الأخيرةتسللوا إلى التراب الوطني بصفة غير قانونية.‼السلطات المغربية ترحل أزيد من 250 ألف إفريقي في أقل من 10 سنوات،وعمليات الترحيل تكلف المغرب ميزانية هامة.‼

أفاد مصدر مطلع من ولاية أمن وجدة أن مصالح الأمن التابعة لهذه الولاية تمكنت و الى غاية الثلاثين من أكتوبر 2014 من ترحيل ما مجموعه 28542 مهاجرا سريا قدم إلى المغرب بطرق غير شرعية عبر منافذ سرية انطلاقا من الغرب الجزائري.. و أضاف المصدر أن هذا الرقم تم تسجيله خلال الثلاث سنوات الأخيرة ، و ينتمي هؤلاء المهاجرون إلى مختلف دول جنوب الصحراء و الدول المغاربية و العربية و الأسيوية.. و هكذا تم ضبط و ترحيل خلال سنة 2012 وحدها: 14950 أجنبيا منهم 13500 من دول جنوب الصحراء، 1350 من الجزائر و الدول المغاربية، 45 من الدول العربية و 55 من آسيا.. و في سنة 2013 تم تسجيل تسلل 11350 من المهاجرين الأفارقة و 1324 من دول المغرب العربي و 30 ما بين الدول العربية و الأسيوية، و بفضل مجهوداتها لإيقاف نزيف نزوح الأجانب السريين إلى التراب الوطني لم يسجل أي تسلل من صفوف المهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء في حين تم ضبط 863 من المواطنين المغاربيين أغلبهم من القطر الجزائري بالإضافة إلى 23 من دول الخليج..هذا و مازالت السلطات الأمنية تعمل جهد المستطاع للحد من هذه الظاهرة، ما زالت السلطات المغربية من أمن ودرك ملكي و قوات مساعدة و قوات مسلحة ملكية تواصل مجهوداتها المكثفة من أجل إيقاف نزيف الزحف الإفريقي و العربي و الأسيوي إلى الشمال، وذلك منذ سنة 1996 وإلى اليوم، باستعمال شتى الوسائل المتطورة جوا وبرا، حيث وفي ظرف أقل من 10 سنوات قامت ولاية أمن وجدة بترحيل ما يزيد عن 250 ألف شخصا تسللوا إلى المغرب عبر الشريط الحدودي المغربي/ الجزائري، ثلثاهم من دول جنوب الصحراء، حيث يمثلون 31 جنسية إفريقية، وخاصة منها مالي والسنيغال والسيراليون والنيجر والكامرون وليبيريا وغامبيا وغينيا بيساو وكونغولا والجزائر، حوالي 20 ألف سينغالي و 18 ألف مالي وقرابة 10 آلاف جزائري وخلال سنة 2005 فقط عملت ولاية الأمن على ترحيل ما مجموعه 24356 شخصا خارج الحدود، وقدمت ّإلى العدالة 184 آخرين منهم 155 جزائريا وفرنسيين ومصريين وتونسيين وإنجليزيين وليبيين، وذلك من أجل الإقامة غير الشرعية والتسلل الى المغرب خلسة و التهريب الدولي للمخدرات و النصب و الاحتيال و التزوير في مختلف العملات.. ! وخلال شهر يناير 2006، تم ترحيل 121 جزائري و 62 هنديا بالإضافة إلى 180 آخرين من 29 دولة إفريقية وأسيوية. ! وتعمل السلطات الأمنية بوجدة على استقبال عدد كبير من المهاجرين السريين الذين يتم ضبطهم بمختلف المدن المغربية الشمالية ليتم ترحيلهم من جديد باستعمال وسائل النقل الجوية والبرية، وقد كلفت وما تزال هذه العمليات الدولة المغربية ميزانيات ضخمة، تناهز المليار من الدراهم أصبح البلد في أمس الحاجة إليها لمواصلة مسيراته التنموية. !

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz