ولاية أمن وجدة: شرطي المرور بمدينة وجدة يصف أصحاب السيارات الجديدة “دوبل في” ب”ولاد الحرام” والمقاتلات في المدينة تصول وتجول

76663 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 7 يوليوز 2013، سئم أصحاب السيارات الجديدة “دوبل في” أي الحاملة للعلامة المؤقتة “ww” والذين يتوفرون على وثائقهم القانونية ، تعرضهم لعمليات الإيقاف من طرف شرطة المرور لمرات متعددة في اليوم الواحد وبشكل غير مسبوق، وهو الأمر الغريب جدا بهذه المدينة، حيث صرح عدد كبير من أصحاب هذه السيارات الجديدة لشبكة الأخبار “وجدة البوابة” أنهم بمجرد دخولهم إلى مدينة وجدة أو المرور من أحد شوارع المدينة يجدون أنفسهم مضطرين للتوقف عدة مرات في اليوم الواحد نزولا عند أمر شرطة المرور للإدلاء لهم بالوثائق التي تثبث صلاحية علامة “ww” وهو الأمر الذي يكلفهم وقتا كبيرا للتوقف وللإنصياع لطلبات رجال الأمن بوجدة والإدلاء لهم بالأوراق واستغراق المراقبين لوقت مهم للإطلاع على هذه الأوراق بكبرياء واستعلاء، والذين على ما يبدو وحسب تصريحاتهم للمتوقفين من طرفهم، يؤكدون أنهم تلقوا تعليمات صارمة من طرف المسؤولين الكبار بولاية أمن وجدة لأجل تشديد الخناق على جميع أصحاب السيارات الجديدة التي تحمل العلامة “دوبل في”، ويقول أحد المتضررين الذي أصبح يشوبه ندم كبير على اقتناء سيارة جديدة لدرجة أنه أقسم أن يبيع هذه السيارة ما دام مستقرا بوجدة ليشتري أخرى مستعملة ولم لا شراء سيارة شبيهة بالمقاتلات الجاهزة للتهريب لعله وبدون شك يتجول بشوارع المدينة مطمئنا وبدون إزعاج أمني متكرر، أن الشرطي الذي أوقفه بعد سابقيه لعدة مرات من نفس اليوم، قال له من غير حياء وبقلة أدب” هد اصحاب السيارات “ww” راهم ولاد الحرام، داك شي علاش كنوقفكم في كل مكان وزمان”…

وصرح شخص آخر جاء به القدر إلى مدينة وجدة لأجل صلة الرحيم قادما من مدينة طنجة وكان يقود سيارته من نوع “duster4x4” تحمل علامة “ww” فقال” أقسم بالله أني منذ اشتريت هذه السيارة الجديدة من طنجة وبطبيعة الحال في إطار قانونية وثيقة العلامة المؤقتة لها، لم أتعرض قط لأي توقيف من طرف شرطة المرور بطنجة ولا بمدينة العرائش ولا بمدينة مكناس ولا بمدينة الرباط ولا بمدينة الدار البيضاء الكبرى حتى دخلت وجدة فتعرضت للمراقبة المكثفة مما جعلني أغادر وجدة بسرعة حتى لا يحصل لي مع أمن وجدة ما لا يحمد عقباه ” ولقد أكد هذا الزائر لشبكة الأخبار وجدة البوابة، أن امتعاضه من هذه المراقبة المبالغ فيها من طرف أمن وجدة لا يعني أنه يرغب في التملص من المراقبة من طرف الشرطة أو الدرك الملكي أو غيرهما من رجال السلطة الذين نكن لهم كامل التقدير والاحترام، بل الأمر الذي يجعل المرء يثور ضد الشرطي هو أن المراقبة في هذه المدينة بالدات مبالغ فيها للغاية وكأن ولاية أمن وجدة ضد فكرة توفر المواطنين بهذه الجهة على سيارات جديدة “دوبل في” وفي نفس الموضوع قال سائح طنجة ” نعم لتطبيق القانون لكن لا للحكرة والتمرد على الناس واستفزازهم في كل شارع من شوارع وجدة وفي نفس اليوم، هذا هو الأمر الذي لا يتحمنله أي شخص خاصة وأن هذه الظاهرة متفشية في مدينة وجدة فقط”

ومع هذه المأساة المؤلمة التي أصبح يعاني منها أصحاب السيارات الجديدة بمدينة وجدة، وحرصا على عدم زرع البلبلة والقلق والفتنة في نفوس السائقين بوجدة فإنه يتعين على ولاية الأمن بوجدة أن تجتهد في تحديد طريقة مناسبة للمراقبة حتى لا يتعرض نفس الشخص للمراقبة من طرف أكثر من 10 شرطيين في يوم واحد لمراقبة صلاحية علامة “دوبل في”، كما أن المواطنين المتعرضين لمثل هذه الاهانات اليومية من طرف شرطة المرور بوجدة يسألون والي أمن وجدة عن الخطر الذي قد يشكله صاحب سيارة جديدة “دوبل في” على الساكنة مقارنة مع ما يتسبب فيه مروجو المخدرات وسائقو سيارات التهريب والمقاتلات الذين يمرون أمام أعين الأمن بسرعة جنونية بكل من لازاري وطريق الغرب وحي الوحدة بطريق الغرب ووو… كما يستغربون من غض النظر عن المهربين الذي يتخذون من منازلهم محطات لبيع البنزين المهرب في واضحة النهار مما يشكل خطرا مدويا للأحياء التي تستقر فيها هذه “المحطات” المنزلية الغير مشروعة، والجميع يذكر مأساة وفاة أفراد أسرة داخل منزلهم بحي الامل “لمحرشي” بعد اندلاع حريق بسبب انفجار براميل البنزين المهرب الجاهزة للبيع والتي تم ادخارها في المنزل، هذا هو أكبر فساد يجب على أسرة الأمن بوجدة والنواحي التصدي له عوض تركيز الاهتمام على السيارات الجديدة “دوبل في”..

ولاية أمن وجدة: شرطي المرور بمدينة وجدة يصف أصحاب السيارات الجديدة "دوبل في" ب"ولاد الحرام" والمقاتلات في المدينة تصول وتجول
ولاية أمن وجدة: شرطي المرور بمدينة وجدة يصف أصحاب السيارات الجديدة “دوبل في” ب”ولاد الحرام” والمقاتلات في المدينة تصول وتجول

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz