ماذا يجري أيها السادة؟ الأستاذ شركي أعرفه جيدا بشهامته وبجرأته فأين يكمن العيب إذا كشف عن خلل في المنظومة وبالضبط في جهاز المستشارين والموجهين، هذا جزء فقط من الثورة ضد الفساد ، فمن حقكم الدفاع عن هيأتكم لكن من باب الحضارة ألم يكن السيد شركي على صواب؟ ربما طريقة تناوله للموضوع جاءت بكيفة خشنة في نظركم فعليكم أن تتقبلوا هذا الانتقاد الذي يسعى صاحبه إلى إصلاح الجهاز. ليس التعليم والتربية وحده في حاجة إلى إعادة النظر بل كل القطاعات تتعلرض للنقد والطعون والهدف هو درء الفساد