وقفة تساؤل مع نسب النجاح في امتحان الباكلوريا بالجهة الشرقية/ وجدة: محمد شركي

168295 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 27 يونيو 2014، وقفة تساؤل مع نسب النجاح في امتحان الباكلوريا بالجهة الشرقية

كالعادة تميزت بعض نيابات  أكاديمية الجهة  الشرقية  بارتفاع نسبة النجاح فيها على نسبة النجاح  في غيرها، ذلك  أن نسبة  النجاح على المستوى الوطني  هي ما يزيد قليلا  عن 40٪ ، ونسبة النجاح  في أقل  النيابات نجاحا هي 30٪ بينما نسبة النجاح في  نيابة  عودتنا ارتفاع نسبة النجاح  هي ما يزيد عن 50٪ بفارق ما يزيد عن 10٪ عن النسبة  الوطنية وبفارق ما يزيد عن 20٪ بالنسبة  للنيابة  الأقل نجاحا . ونسبة  النجاح التي  فاقت 50٪ في تلك النيابة  التي  عرفت  في مواسم دراسية  سابقة  نسبا  أعلى  لها  فرضيتان لا ثالثة لهما : الأولى  فرضية  الجد  والاجتهاد ، وهي  فرضية  يتمسك  بها المسؤولون والمستفيدون ، والثانية فرضية  الغش ، وهي  الراجحة  عندي  وإن كان هذا يغضب  البعض خصوصا  من  يدعون  الجد والاجتهاد  في هذه  النيابة  دون غيرها . ولقد  استغربت  وأنا  أقوم  بمهمة  المراقبة الجهوية  لجودة  التصحيح  في  هذه النيابة  ذات  نسب  النجاح  المرتفعة سنويا حين سألت عن  حالات  الغش  في أربع  مراكز للامتحان بها،  فكان  الجواب  بأنها  كانت صفرا  ،علما بأنني  في مركز  واحد تابع للنيابة التي قمت فيها  بمهمة  الملاحظة ضبطت  أكثر من 7 حالات غش . فكيف يعقل أن تخلو مراكز النيابة ذات  النسبة المرتفعة  في النجاح  من  حالات  الغش  في حين  تسجل  حالات غش في كل  نيابات  الجهة ؟  والسائد  في اعتقاد  الغالبية  ولسنوات  أن  هذه النيابة  يلقى فيها  الحبل على  الغارب   بدافع  العصبية في   امتحان  الباكلوريا ، الشيء المخل  بتكافؤ  الفرص  بين نيابات  الجهة . وأذكر  أن زميلا لي  كلف  بمهمة  المراقبة  الجهوية  أو  الوطنية  لجودة  إجراء  الامتحان  في هذه  النيابة  في موسم  من المواسم  الدراسية  السابقة، فعاين ظاهرة  إلقاء  الحبل على  الغارب  في مراكز  الامتحان بها، ولا زال حي يرزق  ويتمسك  بنفس الشهادة  لله  وللتاريخ. ومؤسف جدا  أن  تختل  المراقبة  في هذا الامتحان  الإشهادي في هذه  النيابة  دون  أن تفكر  الوزارة  الوصية  في فتح  تحقيق  جاد  ونزيه  وصارم من أجل  وضع  حد لهذه الظاهرة المخلة  بالنزاهة . ولقد كانت  هذه  الظاهرة  وراء  ولوج  بعض المتعلمين  معاهد عليا لم يستطيعوا  متابعة دراستهم فيها  لأن  معدلاتهم  لم تكن مستحقة بل  كانت منفوخا فيها . ويشعر من  يصدرون عن  عصبية  في هذه  النيابة  المعنية  بالزهو الكاذب  أمام  نسب  النجاح  المرتفعة  بل  ربما  تحدث  بعضهم عن  تفوق  في الذكاء مرده  العرق  والجنس ، وهو أغرب ما سمعت  بل أنكر ما سمعت  إذا ما صح الخبر . وكل  من سكت  عن مثل هذا المنكر عند  ثبوت وقوعه ، وهو  يعلم فإنه مسؤول  أمام  الله  عز وجل  وأمام ضميره  وأمام التاريخ ،  وأمام الأمة ، ولا يكفي أن  يستنكره  بفؤاد وهو أضعف الإيمان دون  أن يغيره بيد أو لسان . وفي اعتقادي  أن نسبة  النجاح الوطنية  هي  العينة  الضابطة  لنسب النجاح  في كل الجهات ، فما كان  فوقها  ففيه  نظر ، بل تحوم  حوله  الشكوك حتى  يثبت ما  يدفعها ، ويحل محلها  اليقين . وأخيرا  من غش  فقد غش نفسه ، وغش  وطنه  وأمته  ولا  يفلح   من غش  حيث أتى.

اترك تعليق

2 تعليقات على "وقفة تساؤل مع نسب النجاح في امتحان الباكلوريا بالجهة الشرقية/ وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
أستاذ
ضيف

لماذا لا تسمى الأشاء بأسماءها.؟؟؟؟
أعمل كأستاذ بأحد نيابات الجهة الشرقية و أصبحت غير مرغوب فيه أثناء الحراسة كوني أشدد الحراسة ولا أعمل بنصائح المدير وحاشياته.
ما لا يعلمه الرأي العام أن الأستاذ النزيه أو كما يحلو لهم تسمييته المتشدد أصبح كائنا غريبا ومريض نفسيا في نظرهم. أ
ن المدير هو من يطلب عدم تشديد الحراسة ” خليوهم ينجحوا باش تهناو منهم” هذه هي قولته الشهيرة
لم أسمي النيابة أو المؤسسة المعنية لأن هذا حال جميع النيابات وجميع المؤسسات إلا من رحم ربي

إسماعيل
ضيف
نعم ، أستاذي الفاضل فكل ما قدمتموه في مقالكم مؤلم و قد لا يعجب البعض و لكنها الحقيقة المرة التي يعرفها أغلب المهتمين و ليست لهم الشجاعة الكافية للبوح بها و كأنها من الطابوهات، و أأكد لك يا أستاذي و أخي في مهنة المتاعب أن الغش في هذه المناطق هو القاعدة عندهم لأني أعمل أستاذا للرياضيات بمنطقة هي أقرب ما يمكن لمنطقة النسب المرتفعة و لا أخفيكم أنه عندما اطلعت على النسب و ترتيب النيابات استحضرت في تلك اللحظة انتخابات الرئاسة في كل من الجزائر و مصر، و لا يفلح الغشاش حيث أتى و لا حتى من ساعده سواء بالتآمر… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz