وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة

18039 مشاهدة

وجدة: نظمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة وقفة احتجاجية للتنديد باختطاف الصحراوي مصطفى ولد سلمى، أمام القنصلية الجزائرية

وجدة : متابعة عبدالقادر كتــرة

تعالت حناجر حوالي 50 من رجال الإعلام في الصحافة المكتوبة والمرئية والإلكترونية في الجهة الشرقية مدعمين بممثلين من المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية بمدينة وجدة، (تعالت) بهتافات الاستنكار والتنديد في وقفة احتجاجية أمام القنصلية الجزائرية بمدينة وجدة،ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

وجاءت هذه الوقفة الاحتجاجية الغاضبة على إثر التعسفات والاستفزازات والإهانات التي يتعرض لها الصحافيون المغاربة كلما حلّوا بالجزائر من طرف السلطات الأمنية والعسكرية الجزائرية واستنطاقهم مباشرة بعد نزولهم من الطائرات قبل احتجازهم، كان آخرها اعتقال صحافيين من جريدة الصحراء واحتجازهما بأحد الفنادق بتندوف وتعرضها لاستنطاق من مختلف الأجهزة البوليسية الجزائرية قبل أن تقوم بإطلاق سراحهما وأمرهما بمغادرة الجزائر.

وأصدر الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة بلاغا، بالمناسبة، اعتبر فيه هذا السلوك الاستفزازي الأرعن ، إنما يعبر عن حقد دفين ومبطن من قبل السلطات الجزائرية ضد المغرب من خلال التعسف على صحافييه. “إن ما قامت به السلطات الجزائرية من قمعه في حقّ الزميلين الصحافيين الغرض من ورائه ترهيب الصحافيين المغاربة والأجانب، حتى لا يقتربوا من تندوف ليفضحوا اندحار طروحات الانفصاليين وأزلامهم من حكام وجنرالات الجزائر”.

وأضاف البلاغ الذي توصلت “المساء” بنسخة منه أن الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة يدين بشدة الممارسات المتخلفة واللامسؤولة ويجدد رفضه المطلق لأي شكل من أشكال التضييق على حرية الصحافة ويؤكد تضامنه مع الصحافيين الذين كانا ضحية هذا السلوك، كما طالب كاتب الفرع، من خلال كلمته، من المؤسسات والمنظمات الدولية والجمعيات الحقوقية العمل على تأمين حياة وحماية الصحراوي المختطف مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، من قبل البوليساريو تحت إمرة السلطات العسكرية الجزائرية بتندوف بالجزائر، مع تحميلها كامل مسؤولياتها، وهو المسؤول الأول سابقا على شرطة البوليساريو والذي عبر بكلّ حرية عن رأيه بدعمه للمقترح المغربي الخاص بالحكم الذاتي للإقاليم الصحراوية في إطار السيادة المغربية.

وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة

وأشار مصطفى قشنني كاتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة أن اعتقال الصحافيين المغربيين من قبل السلطات العسكرية الجزائرية جاء ضد كلّ الأعراف والمواثيق الدولية التي تضمن حقّ ممارسة التغطية الإعلامية بكلّ حرية. وذكر بأن هذه السلطات تستنفر قواتها كلما وقع نظرها على جواز سفر صحافي مغربي أو بطاقة تعريف مغربية لصاحبها أو بطاقة مهنية تتضمن مهنة الصحافة، وتقوم بمحاصرته واعتقاله.

وفي الأخير، سلم مسؤولو الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة البلاغ للمسوؤلين في القنصلية الجزائرية الذين تسلموه من تحت باب مقر القنصلية .

وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة
وقفة احتجاجية للمراسلين الصحافيين أمام القنصلية الجزائرية في وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz