وقفة احتجاجية للشغيلة السككية في وجدة

8782 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – ضد مضايقات واستفزازات الإدارة ومن اجل تحسين أوضاعهم الاجتماعية، وقفة احتجاجية للشغيلة السككية في وجدة
 

احتشد أكثر من 150 من الشغيلة السككية حاملة الشارة، في حدود الساعة الرابعة من مساء يوم الجمعة فاتح أبريل 2011، أمام محطة القطار بوجدة في وقفة احتجاجية صاخبة دامت لكثر من ساعة ضد المضايقات والاستفزازات التي يمارسها مسؤولو المديريات المركزية والجهوية في حق الشغيلة السككية على إثر تنفيذها لقرار المجلس الوطني للنقابة الوطنية للسككيين المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، ومن أجل تحسين أوضاعها المادية والاجتماعية. .

“تأتي هذه الوقفة احتجاجا على إخراج بروتوكول بتواطؤ مع بعض النقابات الذي رفضنا أن ونوقع عليه والذي لا يرقى إلى طموحات الشغلية السككية والقطاع عامة، وبالتالي تنتظر من الإدارة أن تتراجع عن قراراتها وتظهر نية حسنة بالعودة إلى طاولة الحوار…” يصرح الجيلالي بن الطاهر الكاتب المحلي للنقابة بوجدة. وأضاف أن مطالب السككيين ليس تحقيقها بالمستحيل، وتتمثل في التساوي مع القطاعات الأخرى والتي تتجاوزها بثلاثة أضعاف وهو ما لا يشرف القطاع السككي. وأكد على أن الشغيلة السككية مستعدة لتسطير برنامج نضالي تصعيدي يذهب إلى حدّ الإضرابات المتكررة والمفتوحة، إذا ما تبين عدم رغبة الإدارة السككية في الاستجابة للمطالبهم المشروعة.

ورفع السككيون المحتجون صور الملك محمد السادس والرايات الوطنية وشعارات تنديدية بسياسة الإدارة المركزية وتبديدها للمال العام وتهميشها للشغيلة السككية، ورددوا شعارات من قبيل “لا حقوق لا كرامة غير القمع والإهانة” و” لا راحة لا هدنة السككي في المحنة” و”الإدارة في القمة والسككي في الظلمة” و”سياسة التقشف شي ياكل وشي يشوف” و”باراكا من الوعود الزائفة، غا تشعل غا تشعل نار السككي نار قوية غا تشعل ” و”اقتطاعات خيالية ، تغطية وهمية”.

وجاءت هذه الوقفة الاحتجاجية ضمن الوقفات الاحتجاجية الوطنية التي تم تنظيمها استجابة لنداء المكتب الوطني للنقابة الوطنية للسككيين المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل لمدة ساعة مساء يوم الجمعة فاتح أبريل 2011، خارج أوقات العمل أمام محطات البيضاء المسافرين والرباط المدينة وسيدي قاسم وطنجة ومكناس وفاس ووجدة والجديدة وأسفي ومراكش وخريبكة.

وأشار البيان إلى أن الوقفات الاحتجاجية تم خوضها ضد إصدار بلاغ رقم 12/2011 المؤرخ بتاريخ 31 مارس 2011 من طرف الإدارة العامة للسكك الحديدية والذي اعتبرته النقابة المحتجة أسلوبا من أساليب المناورة يهدف إلى النيل من مصداقية النقابة الوطنية للسككيين ولا يلزمها، وضد المضايقات والاستفزازات التي يمارسها مسؤولو المديريات المركزية والجهوية في حق الشغيلة السككية على إثر تنفيذها لقرار المجلس الوطني للنقابة الوطنية للسككيين بحمل الشارة كاحتجاج سلمي من أجل تحسين أوضاعها المادية والاجتماعية، كما طالب باحترام الحريات النقابية.

وحذر البيان مسؤولي الإدارة من مغبة النيل من حقّ ممارسات الحريات النقابية بكلّ أشكالها كما هوي منصوص عليها في الدستور ومواثيق حقوق الإنسان، على حدّ تعبير البيان.عبد القادر كترة – وجدة زيري

 

وقفة احتجاجية للشغيلة السككية في وجدة
وقفة احتجاجية للشغيلة السككية في وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz