مرحبا بكل من يهتم بمبادرة التنمية البشرية لمصلحةالبلد والعباد خاصة اتجاه الدين هم بحاجة للدعم المعنوي لدوي الاحتياجات الخاصة والدخل المحدود بالحي الشعبي المواطن المتضرربالكراء بحاجة للدعم المعنوي لاصلاح ما يعاني من تدخيم فواتر الماء والكهرباء ولو تعطلنا عن ادائها نظرا للدخل المحدود والبحت عن واجبها لان الامر لم يعد في واجب الفاتورة بل اضيفت عليها الغرامات المتكررة التي تنفخها فتدهشنا ادا اقسمت اني استلف كلما تظخم الامر علي من الغرامات من حين لاخر لم يصدقني احدا لان راتبي محدود مع الكراء ورعاية والدي العجزة الطارحين فراشهم لعدم استطاعتي على علاجهم لان التامين لم يتوفرن عليه للمساعدة وهده الغرامات اصبحت ترافق خيالنا مع نفخ الفاتورة المفاجئة اصبحت ظاهرة تتهاطل على كل كاري يصل قدرها من 80 الى ما فوق 150درهم حسب ترتفع او يظل عددها كما هو حسب ضمير الانسان لما تقع في من لايرحم تتدخم وحين تقع يد من يسر كما هو جاري به العمل تظل كما هي المهم لتدخيم الفاتورة يلزمها الدغميرة تلددا لضرر الضحية لان المضر تعود على من يطلبه او يرغبه حتى يحس بان له كيان بين الاقوى بقرصه لمن لايرغب فيه من ح الشعبي الدي يجمع كل الاصناف يشتكون من نفخ فواتر الماء والكهرباء ولو تعطل الانسان على اداء واجب الفاتورة نظرا لعدم وجود العدد الكامل للاداء الدي يصعب ادائه في الحين على المتوقف عن العمل او بالنسبة للمياوم اوالدي له راتب محدود او حتى على الدي يربح2400درهم الى 3000 وله حالات صحية خاصة او له مسؤولية عائلته على عاتقه تتطلب علاجا بالنسبة للكبار وكتب بالنسبة للصغار اما اللساعات الاضافية لدراستهم لم يحلمن بها حتى يتخلصو من قطع الماء وتدبيره من اين لهم به كما ان دواء الاشخاص العاجزين عن العمل ومشروط عليهم متابعة علاجهم بالدواء لم يستغنون عنه خاصة لم يتوفرن على تامينات صحية ولا اجرة تقاعد للعجزة ودوي الدخل المحدود وعليه اتصلت وجيراني لطلب التسهيلات لاكن التسهيلات عندهم يجب اداء الواجب الشهري المرتفع صعره زائد الغرامات وهي الطامة الكبرى واحيانا مرتين بالشهر فكم نربح حتى نادي مالانطيق عليه فمابال المياوم مثلا جيراني المراة منظفة بمكان مؤقت ولها شابين بدون عمل وزوج يعمل يوم وعشر لاوامتالهما بالحي عددا وانا لي والدي طريحين الفراش عاجزين عن الحركة حتى علاجهم بدون تامين صعب علي ولا حتى الكرسي المتحرك لم يخرجن من سنوات خارج البيت ليس لي القدرة على دلك لشم الهواء اوتشميسهمالان هدا يحتاج لمركوب لهما وليست القدرة لتوفير طلباتهم لمساعدتهم كما ان راتبي يخصص للكراء ومتله للماء والكهرباء بالغرامات بصراحة لقد سلطت الوكالة الفقر على الضعاف واقسم ان هناك القاطنين باحياء ادارية لهم عدد من الاجهزة ومسبح بفيلتهم ولم يتجاوزن 100درهم كما حكوا لي لانهم يدرسن هده المواد وناقشت الموضوع معهم فقيل لي انهم باحياء ادارية لم يصل ادائهم الى 100واقل منها بالرغم من الاجهزة الكهربائية والماء بحمامهم مداوم ادن هل الخوف من الواعين هو ما يقلل من فواترهم عن مسابحهم وعدد البيون بانارتها واحتقار الغير واعين لتسليط الفقر عليهم ليزداد عددهم بالبلد وهدا اكبر خطا تسليط الضوء الاحمر على المتضررين ليكتر عددهم فيلجئ اكترهم لفعل شيئ غير مرضي مالاحظته هو شي يعمل مجهوده كتير ومداوم لانقاد الامة وشي يضر بالمواطن المتضرربخلق نوع من ابزازه في غياب العمل مع غياب التوعية وغياب المراقبة وعليه فالمتضررين مغلوبين على امرهم وانا منهم لان راتبي غير كافي للكراء والماء والكهرباء مع الغرمات تدخم الفواتروالمواصلات اما المصروف اليومي استلفه مع علاحج والدي ليس لديهم تامينات ولا تقاعد ولادخل قار فاضطر للسلف على طول ادن هده الوكالة اليس عليها مراقبة وللمتضرر اليس له محامي يحمي حقه بدون رشوة اي بحقة بما يرضىالله بدون ضرر للمواطن هده الاحدات توسعت في السنوات الاخيرة وقد سلطت الفقر على اغلب الناس بالحي من الغرامات المتوالية المشكلةان حساب الفاتورة يبدء مرة من منتصف الشهر ومرة من العشرة الاولى من الشهر ومرة تغيب الى ان تحضر للعقوبة بالغرامات الشيئ الدي تغلط الغير واعي بامور الحساب ما يعرفة الشعبي بالحي هو على راس كل شهر وليس بالاقتطاعات مرتين بالشهر يجب الاصلاح لحساب الفاتورة بصدق وبدون نفخها مع خبير للاجهزة الكهربائية والمائية حتى لايضيع المواطن وحتى الشركة وحتى لاتخلط الامور على المستهلك الغير فاهم او الغير واعي ليؤدي مرتين حبدا لو كانت الفاتورة براس كل شهر وبتمن يناسب المستهلك الكاري ودوي الدخل المحدود والمياوم او العاطل ايضا الشيئ الدي يرفع واجب الفاتورة بالغرامة المضاعفة بتمن ساروخي مع الكراء لقد حاولت الاتصال بالمعنيين بالامر اوالمكلفين برفقة بعض جيراني لطلب التسديد بالتسهيلات فحاولو تقسيم العدد وبين الدفعة الاولى والثانية اسبوعا هدا العدد في كل واجدة 879.39 درهم زائد الغرامات وفي يوم من الايام وصلت الفاتورة الى 6300 درهم واكتر وكم من مرة استلفت وعانيت بالسلف من نفخ الفاتورة بالغرامات المتوالية والله انها حرب نفسية لم يكن هدا في السنوات السابقة ليس لي دخل اخر لحل المشكلة وراتبي محدود وليس فيه الساعات الاضافية لائؤدي هدا الشرط كله علي وتكررت المسالة مرات عدة والمشكلة كلما اقدم شكاية يكون الجواب خلصي وشكي ومن يسمع للمتضررين متلي كما ان لجيراني شباب بدون عمل وصغيرات بحاجة للكتب اما الساعات الاضافية لتعليمهم لم يحلمن بها هدا هو الحي الشعبي فيه نمادج من كل صنف لهم نفس المشكلة عن الفواتر البارحة انا استلفت من قريبتي وجيراني استلفوا قرضا ولهدا انا انظم بشكايتي للمشتكين لتقديم شكاية او تقريرا للسيدة الوزيرة ان ترى في امر المتضررين بحل ايجابي سريع ومقنع يناسب الطرفين فنحن لم نتهرب من الاداء ولاكن نشكو من العناد لضرر المواطن قهرا الدي سلط الفقر على الضعاف وعليه دخلت للموقع بحثا عن جمعية حماية المستهلك للماء والكهرباء بالرباط ولم اجدها الا بوجدة لاني سمعت من قبل سنوات هدا الضرر يروج بوجدة اما الدار البيضاء بالرغم من توسيع جغرافيتها وعدد سكانها الا ان المواطن حفه بها يحترم فيها الرفق على الرباط – وعليه حاولت الاتصال بالمكلفين لهده المادة لاكن يقال لي ادي الواجب كما هو عليك واشتكي كما يفترض ان يكون المراقبين لحماية المستهلك بجمعية خاصة يعترف بها من طرف الدولة لحل مشاكل المواطن المتضرر او على الاقل للتخفيف عن معاناته بحل ايجابي سليم كما ان هدا دفعنا مرارا للقروض السلف بالتقسيط هدا ما زادنا ضررا حتى مصروفنا اليومي اضفناه على الاداء اما بانسبة لباقي الجيران منهماباء مياومين ابنائهم شباب عاطلين وبنات بحاجة للكتب ومن هم بحاجة للكرسي المتحرك بالنسبة للكبار العاجزين عن الحركة ادن على السية الوزية ان تنظر بعين الاعتبار لهده الغئة من سكان الحي الشعبي لاكنهم عقلاء بالرغم من ضررهم لم يشاركن في الوقفات بباب الوكالة منظرين حلا بجهد الله تعالى والله لايخيب ظن المحسنين بعمل الخير ما بالمحامي واما بحل سليم كما اشكرجزيل الشكر كل المشاركين في تكوين جمع لحوار ايجابي لمصلة المواطن وحتى الشركة لم نفض لها اي طلب انما تحترم وضعية المتضررين جراء نفخ الفواتر المتوالية الواحدة بعد الاخرى لقهر الضعيف يااخوان نحن ضيوفا بهده الدنيا ولاواحدا منا مالكها فعلى الجميع ان يضعو اليد في اليد لمساعد الاخرين من تقواكم لتعينكم على سكرات الموت بنور قدس الله بقبور فاعلين الخيرفي غيرهم اقسم انني بالرغم من معاناتي وعلاجي وراتبي المحدود ووالدي الطارحين بالفراش بحاجة لعلاجهم وراتبي اسدده للكراء وللماء والكهرباء الغاليومع دالك دهبت لتقديم شكايتي وعنهم وانا افكر من اين اتي لهم هم ايضا بتمن واجبهم اردت ان ائدي عليهم دينهم وتغيير الجهاز الكهربائي ولم اجد قدرة لمساعدتهم لانكن ساعدت بالقليل جداانما اريد حلا مناسبا يارب ساعدني على حل مشكلتي الكراء والماء والكهرباء الساروخي زعليه اتمنى ان توجهوني لمن اوجه شكايتي لان طاقم الشرك كل له سببا للعدر ولهدا ننضم لفرقة المطالبين بالتخفيض من الفواتر وعدم اضافة الغرامات لهلك المستهلك المتضرر الدي افقرته الغرامات والله حرام انا ووالدي دائما غائبين ببيت اختي لعلاج الوالدين بالبيضاء والعداد يحسب وكان جمهورا بالمنزل لم ننكر الانارة والماء نستعمله لاكن ليس الى درجة ما يسجل علينا بالفواتر خياليبا بالنسبة لنا كاضعاف اما غيرنا عندهم عادي وقد نصحني فرنسي كان يعمل معي باشتراء عداد من نوع الماني وفعلا جربت الحساب به فكان عدد الكهرباء بالشهر كله ثمانية واط اي اني لم اتجاوز 20درهم اضافة الى الضرائب لم اتجاوز 50 درهم ونقول اننا نضاعفها كاهدية لمن يحسب العداد الى مئة درهم او الى 150درهم في حين اني اؤدي 510 للفاتورة اليس خطا هنا -ربما لم افهم في حسابه لاكن يقولون ادا وصل الاستهلاك الى ضعف المتر كيب يتضاف الاداء لاكن ليس شهريا حتى في غيابنا يضاف العدد يجب حل لهده الافة فالشركات الاجنبية افقرتنا بعد يسرنا يجب حل لهده الغرامات التي وجدوها بعض الناس وسيلة لتهلكة المواطن وعليه هده المسالة من الضروري تدخل السيدة الزويرة لحلها لانها لم تكن من قبل ولهدا هل يوجد خبراء او مراقبين اجانب يتدخلن لحل هده المعضلة لنعرف الخطا هل هو فينا ام في العداد ام في المكلف بمراقبته ام في كاتب الفاتورة ام من شخص ما اراد وصوله بسرعة بخروجنا للشارع فقرا وهدا عيبا في حق الانسانية هناك مسلمين مسيرين وغيرهم المهمة تتطلب نزاهة شفافية تقة وخلاص لحفض حق المواطن المستهلك والا تكون التسهيلات بالتتقسيط لانه في السنوات السابقة لم يكن هدا الضرر نريد حلا من فضل كل المساهمين في حماية حق المستهلك كما ان الكراء كابوس مهددين به والغرامات تتكرر شهريا او من حين لاخر تتفقدنا مع تدخيم الفواتر اتمنى حفظ حق المواطن من اخوه المواطن فما يضرنا يضرهم وما يضرهم يضرنا هدا هو الدين الاخوي ولجني ثمار المواطن رضى خالقه عليه بالتقوى والصلاح والغنى عن الناس وعليه اشكر الاعضاءالطاقم الساهر على التواصل بين الامم المسلمةوهدا عنواني على الامسين براس القائمة اتمنى الجواببعجالة وهدا رقم هاتفي لو تكرم احدكم بمساعدتي على فكرة لحل مشكلتي بحول الله 0677811424