وقفة احتجاجية صارخة للمعطلين أمام مقر الولاية في وجدة

10622 مشاهدة

عبد القادر كترة – وجدة زيري/ وجدة البوابة : وجدة 09 مارس 2011، احتجاجا على رفض والي الجهة الشرقية استقبالهم وإيجاد حلول لمشاكلهم، وقفة احتجاجية صارخة للمعطلين أمام مقر الولاية في وجدة..

وقفة احتجاجية صارخة للمعطلين أمام مقر الولاية في وجدة
وقفة احتجاجية صارخة للمعطلين أمام مقر الولاية في وجدة

“لا تشغيل لا توظيف غير القمع والتخويف ” و”هذا زمان الأقاويل هذا زمان الأكاذيب، دوّزنا المباريات ولاحونا في المهملات ، ونجحوا الشخشوخات صحاب لفلوس والباليزات” و”تنبيه المسؤولين للوعود الممنوحة، المعركة الجهوية ما زالت مفتوحة” و”البارح كنتو تقولو المناصب بالملايين، واليوم صرتو تقولو الحمل ثقيل والله كريم” تلك بعض الشعارات التي رددتها حناجر غاضبة لما يفوق من 50 من معطلي ومعطلات الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بعضهن مصحوبات بأطفالهن مساء يوم الخميس 3 مارس 2011 أمام مقر ولاية الجهة الشرقية عمالة وجدة/انجاد بوجدة، تنديدا بموقف عبدالفتاح الهمام والي الجهة الشرقية لرفض استقبال ممثلين عن الجمعية منذ تعيينه مسؤولا أولا على الإقليم والجهة، واحتجاجا على سياسة الأذان الصماء.

وجاءت هذه الوقفة الاحتجاجية بعد العديد من الوقفات المتواصلة والمتتالية التي تم تنفيذها منذ أكثر من ثمانية أشهر بمعدل ثلاث وقفات في الأسبوع، أمام مقرات الجماعة الحضرية وولاية الجهة الشرقية والاتحاد المغربي للشغل، في إطار برنامج نضالي مستمر للجمعية تنديدا بادعاء السلطات المحلية بمباشرة حوارات مع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع وجدة وتخصيصها مناصب مالية بالوكالة المستقلة لتوزيع الماء الصالح للشرب، والجماعة الحضرية، معتبرينها تصريحات تضليلية الغرض منها احتواء الغضب واستغلالها من أجل تفويت مناصب بالزبونية ،” والدليل على ذلك أننا لا زلنا نتوجع من القمع والتضييق في أشكالنا النضالية إلى حدّ الآن بدون أي تعامل جدي ومسؤول مع ملفنا المطلبي”.

وأشار البيان في ردّ على باشا المدينة ورئيس الجماعة الحضرية لوجدة المؤرخ في 18 فبراير الماضي والذي توصلت “المساء” بنسخة منه ، إلى عدم مباشرة الجمعية لأي حوار كان مع السلطات المحلية منذ انطلاق معركتها المحلية شهر ماي من السنة الماضية، وعدم استفادة الجمعية من أي منصب أو وظيفة منذ 6 سنوات. وأضاف البيان أن الجمعية الوطنية غير مسؤولة عن تجاوز منخرطيها للسن القانونية للوظيفة العمومية على اعتبار أن الشواهد المحصل عليها تعود لأكثر من 10 سنوات، معتبرا التصريح الذي أعطي مساء يوم 14 فبراير الماضي هو محاولة لتغطية ما تعرض له المعطلون من تدخل همجي عنيف من طرف الأجهزة الأمنية.

وفي الأخير دعا بيان الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع وجدة ، السلطات المحلية ترجمة نواياها إلى حلول وإجراءات ملموسة وفي أقرب الآجال مؤكدين في الوقت ذاته على مواصلة نضالاتهم حتى إحقاق حقهم في الشغل والعيش الكريم نحن شعار ” إما الشغل أو الشهادة”.مرات القراءة: 30 – التعليقات:

اترك تعليق

1 تعليق على "وقفة احتجاجية صارخة للمعطلين أمام مقر الولاية في وجدة"

نبّهني عن
avatar
inji
ضيف

Ce n’est pas normal que le gouvernement réagit de la sorte vis à vis des diplomés qui ont souffert à cause de leur incompétence; le comble,et que j’estime révoltant, ce que ces cerveaux sur lesquels compte l’avenir du Maroc se permettent sans acune gene d’exclure les chomeurs diplomes de longues durée,ayant la priorité à l’emploi qui leur revient légitimement.Il faut etre débile pour tenir de tell décision!Que Dieu éclaire nos coeur .

‫wpDiscuz