وقفة احتجاجية صاخبة أمام القنصلية الجزائرية بوجدة للتنديد بالتحرشات الجديدة للجزائر

99500 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 2 نونبر 2013، نظم المئات من المواطنين و المواطنات ، منتمين لأحزاب سياسية، وجمعيات مجتمع مدني و إعلاميين وغيرهم ، صبيحة اليوم السبت 02 نونبر 2013 وقفة احتجاجية صاخبة أمام مقر القنصلية الجزائرية بمدينة وجدة ، تنديدا بالتحرشات الجديدة للجزائر من خلال الخروج الإعلامي المفضوح ورسالة بوتفليقة الداعمة لجبهة الانفصاليين.

الوقفة التي جاءت بدعوة من الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة ، رفع خلالها المحتجون الذين جاءوا من مختلف مدن الجهة الشرقية ( وجدة ، بركان ، العيون الشرقية ، زايو ، جرادة ، تاوريرت …) لافتات أدانوا فيها السياسة العدائية التي تنهجها الجزائر ضد المغرب، من خلال الترويج لشائعات مست هذه المرة بصحة جلالة الملك، منددين في الوقت ذاته بالرسالة التي بعث بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إلى لقاء قمة عقده خصوم المغرب بالعاصمة النيجيرية أبوجا، دعا فيها إلى « بلورة آلية لمتابعة ومراقبة حقوق الإنسان في إقليم الصحراء، باعتبارها ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى ».

وردد المشاركون في الوقفة الذين قدر عددهم بأكثر من 500 مشارك من مختلف الأعمار، شعارات مؤكدة على مغربية الصحراء، والتفاف الشعب المغربي قاطبة حول جلالة الملك، حاملين الأعلام الوطنية وصور جلالة الملك ولافتات تؤكد على أن « الصحراء صحراؤنا، والملك ملكنا »، فيما اختار البعض من المحتجين ارتداء العباءات الصحراوية، حاملين لافتات يدينون فيها بشدة التصرفات الصبيانية للنظام الجزائري ، ويعلنون من خلالها تشبثهم بملكهم وبالصحراء .

في المقابل، وجه المحتجون شعارات قوية ضد الرئيس بوتفليقة، وجنرالاته، داعين الجزائر إلى التحلي بالحكمة واحترام روابط الأخوة بين الشعبين المغربي والجزائري، والاهتمام بالشأن الداخلي للجزائر عوض البحث عن إشعال فتيل الصراع في المغرب، في الوقت الذي عمدت فيه قوات الأمن إلى مراقبة الوقفة و منع المحتجين من الاقتراب من مقر القنصلية.

وجدة البوابة – العيون24

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz