وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام

65072 مشاهدة

الرباط: عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة: الرباط في 10 رمضان الأبرك 1434ه، الموافق ل 19 يوليوز 2013، بمناسبة حلول ذكرى عاشر رمضان، الذكرى الرابعة والخمسين لوفاة جلالة المغفور له محمد الخامس قدس الله روحه، وفي جو من الخشوع والإكبار والاعتزاز، قام وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان يترأسه سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان الشريف ممدوح الزلجامي، يوم الجمعة 10 رمضان الأبرك 1434ه، الموافق ل 19 يوليوز 2013، بزيارة ضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، وعلى روح جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني. 

كما زارت الضريح للترحم على روح أب الأمة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، وعلى الروح الطاهرة لجلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، إلى جانب الرئيس العام للجمعية عدد من ممثلي فروع الجمعية بكل من مكناس وجرادة وبركان وتاوريرت والناظور والسمارة.

وشكلت هذه الزيارة مناسبة لاستحضار النضال الذي قاده فقيد العروبة والاستقلال جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، الذي قدم مثالا في الفداء من أجل تحرير المغرب من ربقة الاستعمار.

وبهذه المناسبة، سجل سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان الشريف ممدوح الزلجامي كلمة وشهادة الجمعية بالدفتر الذهبي للضريح عظيم ما أسداه من كفاح وتضحيات بطل الاستقلال جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، ورفيقه في الجهاد جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، من أجل حرية واستقلال المغرب، والانخراط في معركة الجهاد الأكبر، ومعركة الإنماء والتشييد، وإرساء المؤسسات للسير بالمغرب على أسس الديمقراطية. 

وتحل اليوم ذكرى وفاة فقيد العروبة والإسلام البطل المناضل محرر المغرب جلالة الملك محمد الخامس قدس الله روحه في العاشر من رمضان من كل عام، حيث تحيي جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان إلى جانب الشعب المغربي هذه الذكرى بكثير من الخشوع والإكبار والإعتزاز والتقدير لهذا العاهل الكريم الذي ضرب أروع الأمثلة في التضحية والفداء، وفي المصابرة والصمود، وفي الكفاح والنضال مع شعبه من أجل التحرير والاستقلال، والذي كان قدوة في الثبات على المبدإ، وفي مقاومة السياسة الاستعمارية ورفض مخططاتها التي كانت تهدف الى الزج بالمغرب في دائرة التبعية الدائمة للاستعمار بلا هوية، وبلا خصوصيات، وبلا ثوابت، وبلاسيادة. 

ولقد سجل جلالة الملك محمد الخامس يرحمه الله أروع الصفحات في سجل البطولة والتضحية والمقاومة الباسلة، فكان بحق البطل الأول، والمضحي الأول، والمقاوم الأول، وكان الى ذلك رمزا للسيادة الوطنية، وقائدا للحركة، الوطنية التي ارتبطت به، منذ مطالع الثلاثينيات، واندمجت مع جلالته في معركة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، ثم في المعارك السياسية التي شهدها المغرب في مطالع الخمسينيات حينما بلغت الغطرسة الاستعمارية ذروتها، وتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، واتضحت معالم الطريق نحو الاستقلال عن طريق الرفض والمقاطعة، ثم الجهاد والمقاومة الى أن نال المغرب استقلاله وعاد جلالة الملك من المنفى مع الأسرة الملكية في 16 نوفمبر 1955 مبشرا شعبه الوفي المتعلق به، بالعهد الوطني الجديد في ظل الحرية والاستقلال.

وبالمناسبة قال سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان الشريف ممدوح الزلجامي في تصريح خص به شبكة الأخبار وجدة البوابة حيث قال: “إن دور جلالة الملك محمد الخامس في المعارك الوطنية المغربية من الأهمية بمكان، فهو القائد الرائد، وهو الملهم الذي كان يزرع الثقة والأمل في النفوس، وهو مفجر ثورة الملك والشعب التي قادت بلادنا الى النصر المظفر” ثم أضاف قائلا: “ولذلك فإن احتفالنا اليوم بذكرى وفاة جلالة الملك محمدالخامس، يتزامن مع المعركة الوطنية الحضارية الكبرى التي يخوضها المغرب بقيادة حفيد محمد الخامس جلالة الملك محمد السادس حفظه الله.”

رحم الله بطل التحرير محمدا الخامس، وأجزل له الثواب على ما قدمه للمغرب من جليل الخدمات وعظيم التضحيات وعلى ما حققه لبلاده من انتصارات دخل بها تاريخ هذه البلاد من أبوابه الواسعة. 

وفي ما يلي نص الكلمة التي ألقاها سفير السلام الرئيس العام لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان بمناسبة ذكرى العاشر رمضان الذكرى 54 لوفاة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس:

وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام
وفد مهم يمثل جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان في زيارة لضريح محمد الخامس للترحم على روح فقيد العروبة والإسلام

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz