وضعية تفتيش مادة اللغة العربية في التعليم الثانوي بنيابة وجدة أنكاد بسبب سوء تدبير الوزارة للحركة الانتقالية

118155 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 10 شتنبر 2013، “وضعية تفتيش مادة اللغة العربية في التعليم الثانوي  بنيابة وجدة أنكاد بسبب سوء تدبير الوزارة للحركة الانتقالية”.

من المعروف أن نيابة وجدة أنكاد هي أكبر نيابة في الجهة الشرقية من حيث عدد المتعلمين والمدرسين والمؤسسات التربوية . ومن المعلوم أيضا أن مادة اللغة العربية في التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي مادة أساسية في كل الشعب ، وأن عدد المدرسين الذين يدرسونها يفوقون عدد غيرهم من مدرسي مختلف المواد الدراسية ، وهو أمر يقتضي أن يناسب عدد المفتشين عدد المدرسين في هذه النيابة العجوز كما يقال . ولمن لا يعرف حقيقة تفتيش مادة اللغة العربية في هذه النيابة نذكره بأن طاقم التفتيش بها كان عدد أطره هو 11 مفتشا منهم من لقي ربه ومنه من تقاعد ومنهم من ترك الخدمة عن طريق المغادرة الطوعية ، وكان ذلك قبل أن تعرف الخريطة المدرسية توسعها على مستوى المتعلمين والمدرسين والمؤسسات التربوية كما هو الشأن اليوم. أما اليوم فلم يعد بهذه النيابة سوى مفتش واحد ووحيد ، وهو على بعد موسمين دراسيين أو أقل من سن التقاعد . وعلى الرأي العام عموما والتربوي خصوصا أن يتصور كيف سيكون تأطير مادة اللغة العربية في نيابة وجدة أنكاد بمفتش يتيم لا يمكنه أن يغطي جميع مناطق التفتيش بها . ولقد سبق للوزارة الوصية أن غضت الطرف عن شغور منصب تفتيش اللغة العربية بنيابة تاوريرت لأكثر من عقد من السنين وبنيابة الدريوش لسنوات أيضا دون أن تشعر بوخزة ضمير . ولقد تطوع مفتشو النيابات المجاورة بسد الخصاص بهذه النيابة مقابل السخرية منهم عن طريق تعويضات تافهة تعكس مدى استخفاف المسؤولين بتضحية هؤلاء المفتشين . ولقد استفادت نيابة وجدة أنكاد أيضا من خدمة مفتشي مادة اللغة العربية التابعين لنيابات مجاورة لعدة مواسم دراسية مع بخل التعويضات وحتى شح وسائل العمل مع سوء ظروف العمل لقلة حياء المسؤولين الذين لا يقدرون تطوعهم . وهذا الموسم عرى سياسة الوزارة الارتجالية التي تعكس بوضوح غياب التخطيط المحكم حيث عجزت عن توفير العدد الكافي من المفتشين في الجهة الشرقية ، وهي على علم بحجم النقص في أطر التفتيش بسبب مغادرة المفتشين للخدمة عن طريق التقاعد أو غير ذلك . فكيف يمكن لمفتش واحد لمادة اللغة العربية أن يغطي كل مقاطعات نيابة وجدة أنكاد فضلا عن مهام أخرى من قبيل تأطير أساتذة المركز التربوي الجهوي وغيرها من المهام المتناسلة ؟ وعوض أن تحسب الوزارة الوصية حسابها لهذه الوضعية الشاذة لتفتيش اللغة العربية في أكاديمية الجهة الشرقية غضت الطرف وجمدت الحركة الانتقالية واكتفت بنقل مفتش لهذه المادة من نيابة الناظور إلى نيابة تاوريرت ، ونقلت آخر من نيابة في الجنوب إلى نيابة الدريوش التي كان منصبها شاغرا لسنوات أيضا ، وعينت خريجا جديدا من مركز المفتشين بنيابة الناظور ، وأهملت شغور منصب تأطير التعليم الثانوي التأهيلي بنيابة فجيج حيث بقي مفتش واحد مصنف ضمن مفتشي التعليم الإعدادي بعد تقاعد المفتش الذي كان يقوم بتأطير التعليم التأهيلي . ومن الواضح أن الجهات المسؤولة ستعول كعادتها على استجداء مفتشي هذه المادة في الجهة من أجل تطوعهم لسلخ الكلب الذي تذبحه الوزارة الوصية كل سنة ولعقود متتالية . وعلى مفتشي هذه المادة أن يلقنوا الوزارة درسا بليغا من خلال رفض التطوع المهين الذي يشجعها على التمادي في الاستخفاف بهم عن طريق تجاهل فقر وبؤس الموارد البشرية الخاصة بتفتيش هذه المادة المرتبطة بهوية الوطن وكيانه . وعلى الوزارة الوصية المفرطة أن ” تكرط ” كما يقول المثل العامي . وكل مفتش لمادة اللغة العربية سيرضى بالتطوع لحل مشكل خلقته الوزارة فإنه سيجعل مصداقيته في مهب الريح ولن يسهل الهوان إلا على من هانت عليه نفسه .

وضعية تفتيش مادة اللغة العربية في التعليم الثانوي بنيابة وجدة أنكاد بسبب سوء تدبير الوزارة للحركة الانتقالية
وضعية تفتيش مادة اللغة العربية في التعليم الثانوي بنيابة وجدة أنكاد بسبب سوء تدبير الوزارة للحركة الانتقالية

اترك تعليق

4 تعليقات على "وضعية تفتيش مادة اللغة العربية في التعليم الثانوي بنيابة وجدة أنكاد بسبب سوء تدبير الوزارة للحركة الانتقالية"

نبّهني عن
avatar
محمد شركي
ضيف
إلى رجل القسم إذا كنت تجهل ذلك أخبرك بأنني لأكثر من عقد أغطي منطقة شاغرة بالنيابة التي أعمل بها بعد تقاعد المفتش الذي كان يغطيها وأكثر من ذلك تطوعت بتغطية مناطق في نيابات أخرى ولم تراع الوزارة تطوعي بل صرفت تعويضات مجانية لمن لا يستحقها ولم توجه حتى رسالة شكر لمن تطوع أم حب الوطن والتضحية من أجله فلا يحق لأحد أن يزايد على الآخر فيهما وهل من حب الوطن أن يستطيب العامل بجدول حصص دون الساعات القانونية ولعقود وسنوات فإذا ما انتقد في ذلك أزبد وأرغى وأقام الدنيا ولم يقعدها فعن أية وطنية يتحدث صاحب هذا الموقف المخجل ؟
متتبع
ضيف

وأهملت شغور منصب تأطير التعليم الثانوي التأهيلي بنيابة فجيج حيث بقي مفتش واحد مصنف ضمن مفتشي التعليم الإعدادي

مصنف ضمن مفتشي التعليم الإعدادي بعني لا يحب أن يتساوى مع مفتش التأهبلي، هذه هي الرسالة التي ا يريد الأستاذ أن يبلغها لمن يهمه الأمر

رجل قسم
ضيف
إلى قائد حراس المنظومة لم تقل لنا كم عدد المفتشين وعدد المدرسين بنيابةوجدة وياقي النيابات بما فيها نيابة جرادة ، أم هذا سر لا يجدر البوح به. ألا ترى بأن تطوع مفتش أو أكثر لملء هذا النقص الحاصل في عدد المفتشين هو واجب وطني قبل كل شيء حتى و لم تم بدون مقابل، خاصة و أن ماتتلقاه من أجرة شهرية يغنيك عن سؤال التعويض و أن كتاباتك في انتقاد زملائك في هذا الموضوع يوحي بأنك من الذين يزهدون في هذه التعويضات. .أليس من الإجحاف، استعمال التسلط و السلطة في رفض الجداول المخففة لرجال القسم و التأكيد على وجوب تكملتها إلى… قراءة المزيد ..
ابراهيم مول الشمة
ضيف

حينما تقول ان عدد اساتذة اللغة العربية يفوق عدد نظرائهم في كل مادة على حدى في نيابة وجدة، فانت تجانب الصواب وتفتري ادعوك إلى الاتصال بالسيد فرياط ليضعك في صورة حقيقية.

‫wpDiscuz