وزير الخارجية المصري يشرح لنظيرته المكسيكية ملابسات مقتل السياح في الواحات

84696 مشاهدة

كتب – سامي مجدي:

وزير الخارجية المصري يشرح لنظيرته المكسيكية ملابسات مقتل السياح في الواحات

أجرى سامح شكري وزير الخارجية المصري اتصالاً هاتفياً صباح الاثنين مع كلوديا ماسيو وزيرة خارجية المكسيك، قدم خلاله واجب العزاء لحكومة وشعب دولة المكسيك في وفاة سائحين مكسيكيين بمنطقة الواحات بالصحراء الغربية بمصر أثناء عملية مطارده من جانب قوات الجيش والشرطة المصرية لعناصر إرهابية وإجرامية .

وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكري شرح خلال الاتصال الملابسات الخاصة بالحادث، موضحاً أن السائحين المكسيكيين تواجدوا في منطقة عمليات محظورة، وانه تزامن مع وجودهم عملية مطارده تقوم بها قوات الجيش والشرطة لعناصر إرهابية تستخدم سيارات دفع رباعي مشابهة لتلك التي يستخدمها السائحون، الأمر الذي أدى إلى تعرضهم لنيران القوات.

كما أشار وزير الخارجية في اتصاله مع نظيرته المكسيكية، إلى أن وزارة الداخلية أكدت على أنها سوف تقوم بالتحقيقات اللازمة للوقوف على الأسباب الكاملة للحادث.

وأضاف المتحدث في بيان أن شكري أكد لنظيرته المكسيكية على أن الحكومة المصرية سوف تقدم كافة أشكال العون والمساعـدة لضمان توفير العلاج والرعايـة الصحية اللازمة للمصابين، وكذا تسهيل مهمة نقل جثامين المتوفين إلى بلادهم.

وكان الرئيس المكسيكي إنريكى بينا نييتو قد أدان صباح الاثنين حادث مقتل السائحين المكسيكيين عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وطالب الحكومة المصرية بالتحقيق في الحادث.

وأعلنت المكسيك أن سفارتها بالقاهرة، في حالة تأهب لمتابعة أوضاع مواطنيها المتضررين في الحادث.

وكانت وزارة الداخلية قد قالت في بيان إن قوات مشتركة من الشرطة والجيش قتل 12 سائحًا مكسيكياً وأصابت 10 آخرين بينهم مصريين عن طريق الخطأ أثناء ملاحقتها عناصر إرهابية في طريق الواحات بالصحراء الغربية.

وأضافت الداخلية في بيان تلقى مصراوي نسخة منه في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، أن قوة مشتركة من الشرطة والجيش تعاملت أثناء ملاحقة بعض العناصر الإرهابية في منطقة الواحات مع عدد 4 سيارات دفع رباعي.

وأوضحت الوزارة أنه تبين أنها خاصة بفوج سياحي مكسيكي الجنسية تواجد بذات المنطقة المحظور التواجد فيها عن طريق الخطأ، ما أسفر عن الوفيات والإصابات السابق ذكرها.

وقال البيان إن تحقيقا قد بدأ لمعرفة أسباب وقوع الحادث وسبب دخول الفوج تلك المنطقة المحظورة.

من ناحيتها، قالت وزارة السياحة في بيان لها إن المعلومات الأولية من مكاتبها تشير إلى تواجد المجموعة السياحية المكسيكية التي استهدفتها قوات الأمن بالخطأ أمس في منطقة محظور الدخول إليها، معربة في الوقت نفسه عن أسفها لوقوع الحادث الذي أودى بحياة 12 شخصا على الأقل بينهم سائحين مكسيكيين.

وأكدت رشا العزايزي المتحدثة الرسمية باسم الوزارة في البيان “أن السيارات التي استخدمها الفوج السياحي المكسيكي ليست مرخصة وأن الفوج لم يحصل على التصاريح اللازمة للخروج في “رحلة سفاري”، كما لم يبلغ بأية اخطارات بشأن الرحلة أو مسارها.”

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz