وزير التربية الوطنية يجتمع مع أعضاء من المجلس الإداري للجهة الشرقية ويدعو لفتح صفحة جديدة بعد اعتذاره عما حصل خلال الدورة الأخيرة للمجلس الإداري المنعقد بوجدة

24462 مشاهدة

الرباط – وجدة البوابة: الرباط في 20 أبريل 2012، اجتمع وزير التربية الوطنية السيد محمد الوفا بأعضاء من المجلس الإداري للجهة الشرقية، السادة: بنيونس السائح – محمد كاسمي – الواسيني حموتي – محمدين قدوري – ابراهيم شنوف – رحمة كيفان – علي العلوي – محمد برعيش – الطيب الغازي – محمد صمبة، وفي مايلي نص البلاغ الصادر عن الأعضاء المذكورين، توصلت وجدة البوابة بنسخة منه:

بدعوة من السيد وزير التربية الوطنية إلى أعضاء المجلس الإداري الذين انسحبوا من الدورة الحادية عشرة  للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية ، تم عقد لقاء بمقر الوزارة بتاريخ 19 ابريل 2012 امتد من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى التاسعة ليلا ، حضره إلى جانب السيد الوزير كل من السيدة مديرة الاتصال، والسيد مدير المناهج، والسيد مدير الموارد البشرية، والسيد مدير الأكاديمية للجهة الشرقية .

في البداية رحب السيد الوزير بالأعضاء الحاضرين، ودعا لفتح صفحة جديدة بعد اعتذاره عما حصل خلال الدورة الأخيرة للمجلس الإداري المنعقد بوجدة بتاريخ 23 مارس 2012، موضحا أنه لم يقصد الإساءة لأحد. وبين أن سبب انعقاد هذه الدورة على النحو الذي تمت عليه، كان الظرفية الخاصة والضغط الزمني لضرورة المصادقة على ميزانيات الأكاديميات برسم سنة 2012، حتى لا تتعثر مشاريعها فتؤثر على الدخول المدرسي المقبل، خاصة وأن الوزارة عازمة على انطلاقه في وقته المحدد. وأكد على أنه سيتم عقد دورة خلال شهر يوليوز لقراءة  تقارير كل اللجن ومناقشتها. وقد نوه بالجدية وبالنتائج التي تميز أعمال المجلس الإداري للجهة الشرقية، وبتقريرها الذي اعتبره نموذجا يقتدى به. كما أكد على صلاحيات المجلس الإداري – كما طالب بها دوما أعضاء اللجنة – في تدبير الشأن الجهوي وفق ما تخوله لهم القوانين والتشريعات المنظمة للأكاديميات. وأن الأكاديمية ومجلسها المسؤولان عن وضع المخططات وتنفيذها حسب الحاجيات والموارد المتاحة. كما أبدى رغبته في مواصلة الجهود لنهج مقاربة تشاركية من أجل الإرتقاء بأدوار المجالس الإدارية، وذلك بحضور أكثر لأعضائها في جميع المحطات، ومن بينها التأطير الميزانياتي. وأعاد التأكيد على ضرورة إعادة النظر في هيكلة المجالس الإدارية للأكاديميات بشكل يضمن لها موقعا متميزا ومتقدما في  التدبير والتتبع والافتحاص والتقويم .

وبعد نقاش جاد ومسؤول حول كل ما يهم أشغال المجلس الإداري بصفة خاصة والمنظومة التربوية بصفة عامة ، وفق محاور همت : تدبير الموارد البشرية والحياة المدرسية، والتكوين المستمر، والمناهج والبرامج ، والامتحانات والمراقبة المستمرة، والإدارة التربوية، والتفتيش التربوي ، وكذا دور جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والتعليم الأولي والتعليم الخصوصي، ودون إغفال الحديث عن ترتيبات الدخول المدرسي للموسم الدراسي 2012 / 2013. عبر الأعضاء الحاضرون عن ارتياحهم لأجواء اللقاء، الذي اختتم بتجديد السيد الوزير لشكره للأعضاء على تلبيتهم الدعوة، ومشيرا إلى التحديات والرهانات المنتظرة من منظومتنا التربوية، مؤكدا على عزمه الراسخ على رد الاعتبار لأسرة التعليم وللمدرسة المغربية 

 توقيعات الأعضاء:

بنيونس السائح – محمد كاسمي – الواسيني حموتي – محمدين قدوري – ابراهيم شنوف – رحمة كيفان – علي العلوي – محمد برعيش – الطيب الغازي – محمد صمبة .

وزير التربية الوطنية يجتمع مع أعضاء من المجلس الإداري للجهة الشرقية ويدعو لفتح صفحة جديدة بعد اعتذاره عما حصل خلال الدورة الأخيرة للمجلس الإداري المنعقد بوجدة
وزير التربية الوطنية يجتمع مع أعضاء من المجلس الإداري للجهة الشرقية ويدعو لفتح صفحة جديدة بعد اعتذاره عما حصل خلال الدورة الأخيرة للمجلس الإداري المنعقد بوجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "وزير التربية الوطنية يجتمع مع أعضاء من المجلس الإداري للجهة الشرقية ويدعو لفتح صفحة جديدة بعد اعتذاره عما حصل خلال الدورة الأخيرة للمجلس الإداري المنعقد بوجدة"

نبّهني عن
avatar
متتبع
ضيف

يبدو أن زمان اعتبار اعتذار وزير ما إهانة للسلطة قد ولى مع وزراء حكومة بنكيران الذين بدؤوا يؤسسوا لثقافة جديدة ترى في الاعتذار قوة و ليس ضعفا و في القرب من المواطن واجبا تمليه الوظيفة التي يقومون بهاو الأمانة التي يتحملونها وليس تواضعا مزيفا أو استراتيجية من اجل مواصلة الجلوس في مقعد الوزير

‫wpDiscuz