وزير التربية الوطنية والتكوين المهني يزور ثانوية زيري بن عطية التأهيلية بوجدة

608342 مشاهدة

وجدة البوابة: 

قام السيد رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني مؤخرا بزيارة تفقدية إلى الثانوية التأهيلية زيري بن عطية التابعة للمديرية الإقليمية وجدة –أنجاد- و كان في استقباله السيد والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد والسيد محمد ديب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، والسيد محمد زروقي المدير الإقليمي لمديرية وجدة –أنجاد- والسيد المندوب الجهوي للتكوين المهني لجهة الشرق والسادة رؤساء الأقسام والمصالح التابعة للأكاديمية وللمديرية الإقليمية وكذا السيد مدير الثانوية التأهيلية زيري بن عطية وبعض الأطر العاملة بها،وقدمت للسيد الوزير والسيد محمد مهيدية والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد- شروحات اضافية من طرف السيد محمد ديب مدير أكاديمية جهة الشرق حول وضعية المسالك الدولية للبكالوريا المغربية، والبكالوريا المهنية بجهة الشرق حيث أشار السيد محمد ديب إلى أن عدد المؤسسات المحتضنة للمسالك الدولية بالجهة هو 22 مؤسسة يتمدرس بها 2587 تلميذ وتلميذة، ويبلغ مجموع الأقسام 88 قسما، أما عدد التلاميذ بالثانية باكالوريا مسالك دولية فيبلغ 464 تلميذا وتلميذة يتمدرسون في 19 قسما في حين يبلغ عدد المؤسسات الخصوصية المحتضنة لهاته المسالك 7 مؤسسات يتمدرس بها 336 تلميذا وتلميذة وبالنسبة للتلاميذ المسجلين بالجذع المهني الصناعي بالباكالوريا المهنية فيبلغ 342 تلميذا وتلميذة، ونجد نفس العدد بالنسبة التلاميذ الذين يتمدرسون بالجذع المهني الخدماتي أما بالنسبة لسنة أولى باكالوريا مهنية فبلغ عدد المسجلين 136 تلميذا وتلميذة. بعد ذلك قام السيد الوزير والوفد المرافق له بمعاينة قسمين بالمؤسسة المذكورة، قسم خاص بالمسالك الدولية للبكالوريا المغربية وقسم خاص بالجذع المهني الخدماتي، حيث تحدث مطولا مع تلامذة القسمين مستفسرا إياهم عن الأسباب والحوافز التي جعلتهم يختارون هاته المسالك مما حفز التلاميذ على التواصل معه بطلاقة في حديث ودي جعلت السيد الوزير يعجب بنباهة عينة من التلاميذ وبمستواهم الدراسي معربا عن ارتياحه لمسار هذين المسلكين بأكاديمية جهة الشرق.

مكتب االاتصال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.