وزير التربية الوطنية في لقاء تواصلي مع جمعيات مديري المؤسسات التعليمية

17361 مشاهدة

وزارة التربية الوطنية – وجدة البوابة : وجدة في 21 فبرلاير 2012، أكد السيد محمد الوفا وزير التربية الوطنية في لقاء تواصلي مع المكتب الوطني للجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب وجمعية مديرات ومديري التعليم الابتدائي، على الدور المحوري لرئيس المؤسسة باعتباره قطب الرحى في المنظومة التربوية. وأضاف أنه لابد من تضافر كل جهود الفاعلين من أجل ضمان استقرار هذه المنظومة إن على مستوى الموارد البشرية أو على مستوى البرامج والمقررات.

و في هذا الإطار أوضح أنه يتعين على رئيس المؤسسة المساهمة في تأطير وتوجيه الأطر التربوية وعدم الاقتصار على الأدوار التقليدية (نظافة، حراسة…) خاصة يقول السيد الوزير أنه عازم على رد الاعتبار لرئيس المؤسسة ليصبح فاعلا أساسيا له هامش من المبادرة والارتقاء بالمدرسة العمومية داعيا إلى التصدي لكل أوجه النقد والمغالطات التي تواجهها المدرسة العمومية والعمل على إشاعة خطاب إيجابي من شأنه إرجاع الثقة لدى الرأي العام المغربي وتمكينه من احتضان المدرسة التي كانت وما تزال وستبقى مشتلا لاستنبات رجالات العلم والثقافة والفكر.

وزير التربية الوطنية في لقاء تواصلي مع جمعيات مديري المؤسسات التعليمية
وزير التربية الوطنية في لقاء تواصلي مع جمعيات مديري المؤسسات التعليمية

اترك تعليق

3 تعليقات على "وزير التربية الوطنية في لقاء تواصلي مع جمعيات مديري المؤسسات التعليمية"

نبّهني عن
avatar
MOHAMMED
ضيف

CE QUI CE PASSE A LA DIRECTION DSI DU DEPARTEMENT D ENSEIGNEMENT MEN EST INCROYABLE MR AL OUAFI DES PROJETS QUE LA DIRECTRICE INVENTE SANS SUIVI PERSONNEL ET LE JOUR J PR LES LA DELIVRANCE LALAL HAJA DIRCTRICE LANCE LA BALLE AUX PETITS RESPONSABLES DE SERVICES PR LEUR COLLER L ETIQUETTE DE L ECHEC A LA PEAU;;;;;;;;;;WA MAAA KHAFYA KANA AAADAME AKBARRE MOUNAFIKKAAA CHEFFAARRRAAA

KIKAYAZ
ضيف

مذا عن مديري ومديرات بعض المؤسات الخصوصية التي يعتبرها مؤسسوها ـ بعضهم أميين ـ ضيعات أو دكاكين لكسب المال ضاربين عرض الحائط كل ما يتعلق بالتربية والتعليم أو كرامة و إنسانية العاملين بهذه المؤسسات؟

mohammed
ضيف
Monsieur le ministre, j’espère que les premiers à suivre vos suggestions et recommandations seront les responsables du service central du MEN commençant par le Secrétaire Général et terminant par les Directeurs des différents services. Un exemple qui frappe l’œil rapidement est celui de Madame la Directrice du de la DSI. Depuis sa nomination il y a bientôt six ans, elle n’a pas cessé de marginaliser les compétences et les cadres de la direction faisant appel à des sociétés privés pour des projets avec des ressources de l’Etat. En outre les marchés passés sous sa direction laissent énormément de doutes sur… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz