وزير التربية الوطنية خراج ولاج لا زال يخربق

13467 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 6 شتنبر 2012، أهم ما يميز شخصية وزير التربية الوطنية الحالي أنه خرجة ـ بضم الخاء وفتح الراء والجيم ـ  ولجة ـ بضم الواو وفتح اللام والجيم ـ  ومعنى ذلك  أنه كثير الخروج والولوج في القرارات المرتجلة ،أو هو خراج ـ بفتح الخاء والراء مع تضعيفها ـ  ولاج ـ بفتح الواو واللام مع تضعيفها ـ  وهو كثير الظرف والاحتيال. والخروج المقصود هو  في قراراته  قياسا على  الخروج في العلم كما يقال، وهو النبوغ فيه . فوزير التربية الوطنية الحالي  يخرج في القرارات أي ينبغ فيها ولكن بشكل سلبي  وارتجالي. ومشكلة نبوغه أو خروجه أنه يخربق، وفعل خربق عربي فصيح  يعني الإسراع في المشي لقول العرب فلان يخربق أي يسرع في مشيه، وفلان يخربق الشيء إذا قطعه، وفلان يخربق الثوب إذا شقه. والملاحظ أن الذي يخربق لا يحسن صنعا سواء مشى أم تعامل مع شيء آخر. ووزيرنا الخراج الولاج أو الخرجة الولجة بمعنى كثيرالظرف  الاحتيال وهو من مدينة الظرف والفكاهة، وفي نفس الوقت يحتال على النصوص التنظيمية والتشريعية للوزارة ظانا بنفسه الشطارة التي لم تكن فيمن كان قبله . ومن خروجه في القرارات آخر الخرجات  ومفردها خرجة وهي  واحدة الخروج، أنه أصدر مقررا تحت رقم 299/ 12 بتاريخ 04/09/2012 يتضمن أربع مواد  توقف العمل بصفة مؤقتة بالمذكرة الوزارية رقم 109 بتاريخ 03/09/2008 في موضوع ” الترخيص لأطر هيئة التدريس للقيام بساعات إضافية بمؤسسات التعليم الخصوصي ”  ونصت المادة الأولى على وقف العمل بالمذكرة مؤقتا ، وهو  اجتهاد  غير مسبوق ،لأن  ما جرت به العادة هو نسخ  النصوص وليس وقف العمل بها  بصفة مؤقتة، فهذه خرجة من خرجات الوزير الظريف. ونصت المادة الثانية على منع أطر التفتيش على اختلاف تخصاصاتهم من القيام بساعات إضافية بمؤسسات التعليم الخصوصي  ، وههنا  وبكل موضوعية  أصاب الوزير الظريف لأنه ليس من حق من أوكلت إليهم مهمة حراسة المنظومة ومراقبتها أن يسطو على حق من حقوق هيئة التدريس . ونصت المادة الثالثة على تهديد صريح لمؤسسات التعليم الخصوصي التي يثبت في حقها  تشغيل  من منعهم القرار الوزيري من إعطاء دروس خصوصية فيها ، وهذه أيضا خرجة من الخرجات المتسرعة  ،واعتداء على التعليم الخصوصي الذي من حقه أن يدافع عن سمعته من خلال  الاستعانة بأطر التدريس  ذات الكفاءة العالية في التعليم العمومي . وبهذا التهديد  يكون الوزير قد أقدم مسرعا وهو الخرجة على تعمد قطع أرزاق مؤسسات التعليم الخصوصي، وهي مؤسسات إنما تقتبس سمعتها وإشعاعها من صيت الكفاءات التي تعمل بمؤسسات التعليم العمومي. والقرار في حد ذاته متسرع على غرار باقي القرارات، لأن السيد الوزير أذن سماع سرعان ما يؤثر فيه القيل والقال غير المتخصص، وقد فضحت ديباجة قراره أنه تأثر بما سمع  لهذا جاء قراره أعرج وهو توقيف العمل بالمذكرة 109 وهي حق من حقوق هيئة التدريس وخط أحمر أيضا ، كما أنها مذكرة تنظم العمل بالتعليم الخصوصي وتقننه. أما توقيف العمل بها فسيكون سببا مباشرا في انتشار ما يمكن تسميته تعليم السوق السوداء، وسيكون في كل مكان بما في ذلك ساحة جامع الفنا. وقديما  قطعوا يد لص يسرق الماشية فقال لهم  ” الآن أصبحت اليد المقطوعة صالحة للسلخ ”  وأنا أقول : ” الآن أصبحت الفرصة سانحة لفوضى الساعات الإضافية  ” بسبب السيد الوزير الخرجة الخراج . وخرجة الوزير الثانية هي  المذكرة 2156/2 بتاريخ 04/09/2012  في موضوع : ” إعداد استعمال الزمن وفق التوقيت اليومي ”  حيث قلص السيد الوزير  من حجم الأسبوع الدراسي بالنسبة  للتعليم الابتدائي، وشطب منه يوم السبت، وصار مجموع  فترة العطلة الأسبوعية يومان ونصف : السبت والأحد ونصف يوم الأربعاء. ومن يسمع بهذه الخرجة يظن أن المغرب فيه  يهود ونصارى فقط ، ولا وجود فيه للمسلمين لأن الدراسة يوم الجمعة من الثامنة صباحا إلى منتصف النهار ، ومن الثانية والنصف زوالا إلى الخامسة  ،  ولقد حدث هذا في عهد حكومة محسوبة على الإسلام ـ يا حسرتاه ـ وهي لا تزال خجولة من  احترام الإسلام الذي تحسب عليه  أمام الضغط العلماني المتزايد .  فعوض أن يجعل الوزير يوم الجمعة يوم عطلة لتمكين الآباء والأولياء والمدرسين والمتعلمين على حد سواء من أداء صلاة الجمعة، عاملهم معاملة اليهود والنصارى ،لأن من عقيدة اليهود  والنصارى الاستراحة يومي السبت والأحد وفق ما يعتقدونه وهو من فاسد الاعتقاد بأن الله تعالى استراح فيهما. ويا ليت الوزير الخراج  أي المتسرع في قراراته استحضر سورة الجمعة، فجعل النصف الأول من يوم الجمعة فترة صلاة، وجعل النصف الثاني  فترة دراسة عملا بتوجيهات هذه السورة، ولو كان ممن يحضر الجمعة لعمل  بمقتضاها، وما أظنه   يفعل وهو الذي نبه  خلال المجلس الوطني بمدينة وجدة إلى دخول وقت الجمعة، فسخر من الحضور وقال للسيد رئيس المجلس العلمي المحلي بها الذي ذكره بالوقت الشرعي للجمعة :هل تخشى على الحضور فقدان الوضوء؟  ومشكلة خرجات الوزير أنها  تتخلف حيث يجب أن تكون  كما هو الحال  بالنسبة  لضرورة التعجيل بإلغاء المذكرة 120 الصادرة بتاريخ 29/08/2011 والخاصة بمادة الفيزياء والكيمياء في سنوات السلك الإعدادي الثلاث ، حيث  فرض تبني ما يسمى بيداغوجيا الإدماج  إعادة ترتيب مقررات السنوات الثلاث من خلال  فرض هذه المذكرة تداخل  دروس  كتب مدرسية ثلاثة  ،وصار تلميذ السلك الإعدادي مضطرا للعودة إلى كتب المستويات الثلاثة  كلها من أجل الحصول على المقرر. وكان من المفروض عندما أقدم الوزير الخرجة الولجة على إلغاء بيداغوجيا الإدماج أن  يعلق العمل بالمذكرة 120 إلا أنه لم يفعل، وفضل  أن يخربق   المذكرة 109، ويخربق الأسبوع الدراسي في السلك الابتدائي بما  يعنيه فعل خربق من  قطع وشق وتسرع قرار . ولقد وجه أحد مفتشي مادة الفيزياء والكيمياء الفضلاء والغيورين على المنظومة مراسلة إلى السيد الوزير من أجل أن يخرج خرجة صحيحة في المكان الصحيح ، فهل  سينصت إلى نصيحته ؟  أم أنه  مجرد أذن سماع  لا يؤثر فيه  إلا  الغش ـ  بضم الغين ـ وهو الغاش، وتجمع  الغش على الغشون ـ بضم الغين والشين وتضعيفها، كما تجمع الغاش على الغشاش ـ بضم الغين ـ  والغششة ـ ومعلوم أن الغش ـ بكسر الغين ـ هو نقيض النصح . والأذن السماع  قد يستجيب  للغش ولا يبالي بالنصح، ولا خير فيمن لا يقبل النصح ، ولا خير فيمن لا يتناصح أو  يستنصح.

وزير التربية الوطنية خراج ولاج لا زال يخربق
وزير التربية الوطنية خراج ولاج لا زال يخربق

اترك تعليق

1 تعليق على "وزير التربية الوطنية خراج ولاج لا زال يخربق"

نبّهني عن
avatar
العرباني
ضيف

تحية تربوية:
اعتقد ان في الاختلاف رحمة، وفي تقديري أن السيد الوزير الحالي اتخد قرارات شجاعة وجريئة بل لازال الأمر يتطلب أكثر من ذلك، لأن ما آلت إليه المدرسة المغربية، عمومية كانت ام خصوصية، من تسيب وفوضى يتطلب الحزم والصرامة بل المحاسبة والضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه التلاعب بمصير ومستقبل هذا البلد الطيب، وخصوصا ابناء الفقراء. فأعتقد أنه علي مراجعة والإشارة إلى الذات قبل الآخر، والله أعلم.

‫wpDiscuz