وزراء الخارجية العرب يبحثون تداعيات الحولة بالدوحة

12760 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 2 يونيو 2012، عقد وزراء خارجية الدول العربية اليوم السبت اجتماعا طارئا في الدوحة لمناقشة تداعيات مجزرة الحولة والتي راح ضحيتها أكثر من 126 مواطنا سوريا، وطبيعة التحرك العربي لإنقاذ الشعب السوري. فضلا عن نتائج زيارة المبعوث الأممي كوفي عنان إلى دمشق.
وطالب الأمين العام للجامعه العربية نبيل العربي “المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن بتحمل مسؤوليته حيال وقف المذابح التي ترتكب بحق الشعب السوري “. وتساءل ” عن جدوى مهمة المراقبين الدوليين في الوقت الذي تتواصل خلاله أعمال العنف والقتل والمجازر المستمرة دون توقف مجددا إدانته واستنكاره الشديد للمذبحة التي وقعت في منطقة الحولة في حمص” . 

وترأس اجتماع وزراء الخارجية العرب وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الصباح ، فيما ترأس وفد المملكة العربية السعودية سمو وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل، وشارك في الاجتماع المبعوث الأممي العربي كوفي عنان الذي شرح للوزراء ” ما حققته مهمة المراقبين الدوليين بالإضافة إلى نتائج زيارته إلى دمشق .يذكر أن الوزراء سيخصصون جلسة لمناقشة مذبحة الحولة، سيتم بعدها عقد جسلة أخرى لتقييم الأوضاع في سوريا . كما ستعقد اللجنة الوزارية العربية المعنية بمتابعة الأزمة السورية اجتماعا على هامش الوزاري العربي . 

كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا قال : ” ينبغي على الحكومة السورية عدم وضع العراقيل امام مهمتي ” .برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري المستقيل قال : ” النظام السوري لم يعد خطرا على سوريا فحسب بل على المشرق برمته ” . واضاف : ” روسيا تحولت الى جزء من المشكلة بدلا من ان تكون جزءا من حل الازمة السورية ” .

إدانة عربيةوفي وقت دان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية سميح المعايطة ما حصل، داعياً إلى «إيجاد حل سياسي يوقف نزيف الدم»، وأكد رفض حكومة بلاده «المطلق لاستخدام القوة والعنف ضد المدنيين العزل».. صدر من الحكومة العراقية موقف لافت، إذ دان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المذبحة في بيان قال فيه إن المجزرة «في الشقيقة سوريا التي راح ضحيتها عشرات الأبرياء من المواطنين السوريين وخصوصا الأطفال اثارت مشاعر الألم والتأثر العميق». وأضاف: «إننا إذ ندين بشــدة هذه الجريمة البشعة، نؤكد مرة اخرى ضرورة العمل على إيقاف العنف وانتهاج الحوار المسؤول، والاستعداد التام لتحمل مسؤولية انجاز التحول الذي يحقق الأهــداف المشروعة للشعب السوري». كما دان رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ما حدث قائلاً ان «قتل الاطفال جريمة بحق الانسانية لا يمكن السكوت عنها».

تركيا تدينبدورها، دانت الخارجية التركية ما حصل. ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» عن بيان للخارجية قوله إن «هذا الفعل غير الرحيم، الذي يشكّل جريمة ضد الإنسانية ويهدف لمعاقبة الشعب بشكل جماعي من دون أي تمييز بين الأطفال والنساء والمسنين، هو مؤشر آخر على عدم شرعية ويأس ووحشية الإدارة السورية».

إدانة أمميةوفيما دان كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمبعوث المشترك كوفي انان المجزرة معتبرين أن «المسؤولين عن ارتكاب هذه الجريمة يجب ان يحاسبوا».. كشف دبلوماسي في مجلس الامن عن ان المجلس يدرس مشروع بيان صحافي فرنسي بريطاني يدين المجزرة.

وقال الدبلوماسي ان هذا الموقف «قوبل من جانب روسيا بالرغبة في وجود طرف ثالث»، في اشارة الى تنظيم «القاعدة».وكشف عن ان موسكو «أبدت معارضتها التامة لتحميل القوات العسكرية السورية مسؤولية ما حدث»، مشيرا إلى أنها شددت على انه «يجب عدم اصدار مشروع البيان الصحافي». ويدين البيان «بأشد العبارات، القصف الكثيف الذي شنته القوات السورية والاستخدام العشوائي وغير المتناسب للقوة ضد المدنيين، ما يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي… والتعهد الذي قطعته الحكومة السورية».

إدانة كلينتونوبينما تواصلت الإدانات من غير عاصمة أوروبية.. دانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون المجزرة. وقالت كلينتون ان الولايات المتحدة «ستعمل مع حلفائها الدوليين لزيادة الضغط على الرئيس بشار الاسد وأعوانه»، مؤكدة ان «حكم القتل والخوف يجب ان ينتهي».

وأضافت كلينتون في بيان اصدرته الناطقة باسمها ان الولايات المتحدة «تدين بأشد العبارات الممكنة مجزرة الأمس في قرية الحولة السورية»، مشيرة الى ان المراقبين الدوليين «اكدوا ان عشرات الرجال والنساء والأطفال قتلوا وجرح غيرهم المئات في هجوم وحشي استخدمت فيه مدفعية النظام والدبابات على منطقة سكنية».

وزراء الخارجية العرب يبحثون تداعيات الحولة بالدوحة
وزراء الخارجية العرب يبحثون تداعيات الحولة بالدوحة

وزراء الخارجية العرب يبحثون تداعيات الحولة بالدوحة
وزراء الخارجية العرب يبحثون تداعيات الحولة بالدوحة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz