وزارة التربية الوطنية تستكثر على نيابة وجدة أنكاد تعيين نائب فيها للموسم الدراسي الثاني ؟

12204 مشاهدة

محمد شركي – وجدة البوابة : وجدة 11 شتنبر 2011،  حل موسم دراسي جديد ، وعملية الإصلاح المستعجلة تدخل سنتها الثالثة ،والوزارة الوصية على الشأن التربوي لا زالت تستكثر على أكبر نيابة في الجهة الشرقية تعيين نائب يدير شأنها أو بتعبير أدق ينقذها من الإفلاس. فلا زالت أكبر نيابة في الجهة الشرقية ،وبأكبر مشاكل ، وأكبر إكراهات تنتظر من الوزارة الوصية تعيين من ينوب عنها لمواجهة مشاكلها وإكراهاتها . فمنذ تعيين نائبها مديرا للأكاديمية بقيت هذه النيابة بمنصب شاغر، علما بأنه قد يمكن لغيرها من النيابات المستحدثة أن تعرف شغور هذا المنصب ،ولا يعقل أن تظل نيابة في حجمها بدون نائب للموسم الدراسي الثاني. فهل تتعمد الوزارة هذا الشغور لتكرس عادة إبطال منصب نائب في نيابة تقع في تراب الأكاديمية كما أشيع ؟ أم أنها لا زالت تبحث عمن يليق بهذا المنصب ؟ و قد يقول قائل إن نيابة وجدة أنكاد يدير شؤونها منذ الموسم الماضي موظف من موظفيها نيابة عن نائبها الذي صار مديرا للأكاديمية ، فنقول له إذا كان هذا الموظف قد أثبت جدارته وكفاءته في تدبير شؤون هذه النيابة، فما الذي يمنع الوزارة من تسميته نائبا رسميا عليها ؟ وإلى متى سيظل هذا الموظف المتطوع الذي شاطر النائب هموم تدبير نيابته ومشاكلها مكلفا بذلك يستغل تطوعه ، ولا يعترف له بذلك ؟ وما المانع من تسميته إذا كان مستحقا للمنصب وفي مستواه ؟ وما المانع من تسمية غيره من الذين عبروا عن رغبتهم في هذا المنصب سواء من نواب النيابات المجاورة في الجهة الشرقية ، أو من الذين تقدموا بطلبات الترشيح لشغل هذا المنصب الشاغر ؟ فإذا كانت الوزارة الوصية مشغولة إلى درجة عدم إعارة شغور منصب نائب في أكبر وأعرق نيابة بالجهة الشرقية ، فلعلها تدبر أمرا جللا ،و لا يوجد في نظري أجل و أهم من شغور منصب أكبر نيابة في الجهة بما لصفة الكبر من دلالة على كبر المشاكل والإكراهات. وهل يعقل أن تتشرف الجهة الشرقية بشرف تفضل السدة العالية بالله لإعطاء انطلاق الموسم الدراسي الجديد فيها ، وهو أمر له أكبر وأعظم الدلالات دون أن تفكر الوزارة الوصية في تعيين نائب في أكبر نيابة في الجهة التي حظيت بهذا الشرف العظيم؟ إن نيابة وجدة أنكاد تستحق نائبا يكون في مستوى قدرها ، ويستطيع أن يجدد ما هرم من هياكلها ، وأن يجعل منها نيابة تتصدر نيابات الجهة الشرقية ، وتكون قدوتها ومصدرها في التدبير الراشد المحقق لأفضل النتائج على جميع الأصعدة بما في ذلك معالجة المشاكل والمعضلات. ومرة أخرى أكرر ما أردده دائما على أنني عندما أكتب في مثل هذه القضايا لا يعني ذلك أنني أرغب في منصب مهما كان، لأنني أعرف قدري وأجلس دونه ، وأعتز بمنصبي الذي حصل عليه بعد اجتياز امتحانات كتابية وشفهية أمام لجان متخصصة ، ولم أقصد جهة من الجهات للحصول عليه ، وأرجو دائما أن أكون في مستوى المسؤولية التي قلدتها ، ولكن هذا لا يمنعني من الاهتمام بأمر التربية والتعليم غيرة على هذا القطاع ،إيمانا مني بأن المسؤوليات عندما تكون عن طريق اختيار راشد وموفق تنعكس على القطاع وعلى الناشئة . وأول ما يجب في نظري هو التوفيق في اختيار المسؤولين حسب الكفاءات، وحسنه من أجل الإصلاح الحقيقي للمنظومة التربوية ،لأن بعض التقاليد الفاسدة المفسدة قد كرست في العديد من النيابات ، وصارت مستعصية على الحل ، ولا بد لها من كفاءات عالية تواجهها بقوة النصوص التنظيمية والتشريعية ، وبالصرامة اللازمة التي تفكك بيوت عناكب اللوبيات المستغلة للقطاع ،والتي تجيش جيوشها من أجل تكريس هذه التقاليد الفاسدة المفسدة ، وهي جيوش تهدد المسؤولين عن طريقة مساومتهم للبقاء فوق كراسيهم مما يجعلهم لقمة سائغة شغلهم وهمهم هو اتقاء شر هذه اللوبيات التي تريد تحويل القطاع التربوي إلى مجرد ضيعة تتصرف فيها بأهوائها كما تشاء. ونيابة وجدة أنكاد لا بد لها من نائب في المستوى بما للكلمة من دلالة يستطيع أن يطهرها من بيوت عناكب اللوبيات الواهية التي تعرض مصالح المتعلمين للضياع الفاضح . ونأمل أن يقيض الله عز وجل لهذه النيابة من يصلح من حالها لتتبوأ المكانة اللائقة بها ، وهي التي صارت من عز إلى ذل ، ويعز علينا أن تذل بعد عز . محمد شركي

أحمد أخشيشن وزير التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الاطر و البحث العلمي

وزارة التربية الوطنية تستنكر على نيابة وجدة أنكاد تعيين نائب فيها للموسم الدراسي الثاني ؟
وزارة التربية الوطنية تستنكر على نيابة وجدة أنكاد تعيين نائب فيها للموسم الدراسي الثاني ؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz