ورثة الأنبياء أظناء مطلوبون على لوائح الأنتربول في زمن الظلم الصارخ/ وجدة البوابة: محمد شركي

560435 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ ورثة الأنبياء أظناء مطلوبون على لوائح الأنتربول في زمن الظلم الصارخ/ وجدة البوابة: محمد شركي

تناقلت يوم أمس وسائل الإعلام  إدراج اسم العلامة الدكتور يوسف  القرضاوي على لوائح المطلوبين لدى الأنتربول . ولقد أثار هذا القرار حفيظة رابطة علماء المسلمين العالمية . ويعتبر  المساس  بهذا العالم  الجليل  اعتداء سافرا  على أكبر هيئة علمية إسلامية في العالم تحظى بتقدير   مسلمي  العالم  ، كما أنه استفزاز  لهؤلاء المسلمين  الذين  يقدرون علماءهم  لعلاقتهم  بالدين الإسلامي ، ذلك  أن  العلماء في اعتقاد المسلمين هم ورثة الأنبياء  ورثوا عنهم  العلم  ، وهم  حراس  العقيدة وقدوة  الأمة  . ومعلوم  أن  إدراج اسم فضيلة   العلامة  الشيخ  القرضاوي  على لوائح  الأنتربول  يدخل ضمن  المؤامرة  الدولية  لتبرير  جريمة  الانقلاب  العسكري  على  الشرعية  والديمقراطية  في مصر  ، وهو انقلاب  خطط له  في  عاصمة  الكيان  الصهيوني  وعواصم  غربية  وعربية  متواطئة  مع الغرب  من أجل  الحيلولة دون  تغيير  الواقع  العربي  والإسلامي والإبقاء  على وضعية  ما بعد  النكبة  والنكسات ، وهي  وضعية  تخدم  المصالح  الصهيونية  والغربية . وبإدراج اسم  عالم  جليل  على لوائح  الأنتربول  يفقد  ما يسمى  العالم الحرما تبقى له  من مصداقية  أمام  الشعوب  العربية  والإسلامية  ، وهو عالم  طالما تبجح  بالحريات  والديمقراطيات  وحقوق الإنسان … ومن العار  أن   يظل  الأنقلابيون  في مصر وأمثالهم  من مرتكبي  الجرائم  ضد  الإنسانية طلقاء  يعيثون في الأرض  فسادا  في حين  يصير  العلماء ورثة  الأنبياء  الذين  يقومون بتوجيه  الناس  وهدايتهم  أظناء يلاحقون  من طرف  الأنتربول في زمن الظلم الصارخ .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz