وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة

15776 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 13 ماي 2012، احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر ولاية الجهة الشرقية بوجدة ، مساء يوم الخميس 10 ماي 2012 ، أشغال اليوم التشاوري حول سياسة المدينة الذي نظمته مفتشية وزارة السكنى و التعمير و سياسة المدينة بالجهة الشرقية، بمشاركة الفعاليات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمنتخبون و البرلمانيون بالمدن والأقاليم المُشكلة للجهة الشرقية ، يتقدمهم الكاتب العام للولاية و نائب رئيس الجهة و السيد عبد الحي أزنود المفتش الجهوي للسكنى و التعمير و سياسة المدينة بالجهة الشرقية و كذا السيد عبد الواحد فيكرات مدير إعداد التراب الوطني بوزارة السكنى و التعمير ، وذلك من أجل وضع مقاربة ميدانية تُبلور الإستراتجية الوطنية الخاصة بالمدن.

اليوم التشاوري الذي حضرته فعاليات جمعوية و إعلامية من مختلف أقاليم و مدن الجهة الشرقية ، يأتي في إطار المبادرة التي أطلقتها وزارة السكنى والتعمير من أجل بلورة سياسة جهوية سيتم تجميعها في مناظرة وطنية ستُخَصَّصُ لاعتماد إستراتيجية وطنية لسياسة المدينة، وذلك وفق مقاربة تشاركية يشارك فيها جميع المتدخلين و الفعاليات ، من أجل تحديد إطار يمكن المغرب من تقديم تصور وطني لسياسة المدينة وفق الحمولة التاريخية والجغرافية لكل منطقة على حدا.

في بداية اللقاء تناول الكلمة السيد الكاتب العام للولاية نيابة عن والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انكاد، حيث أوضح في مداخلته، الإطار العام الذي يندرج فيه هذا اللقاء التشاوري والذي يهتم بالتحديات الكبرى الجديدة التي يعرفها المغرب والمتمثلة في الأوراش التي يفرضها التنزيل السليم للدستور الجديد على الصعيد المؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وكذا في إطار الجهوية المُتقدمة ، مؤكدا على أن الهدف الرئيسي لمثل هذه المبادرات هو التقليص من مظاهر الهشاشة والتهميش والإقصاء الاجتماعي في المناطق الحضرية الحساسة التي تعرف ضغطا اجتماعيا وخصاصا على مستوى التجهيزات ونقصا في الولوج إلى الخدمات العمومية من جهته قدم عبد الحي أزنود المفتش الجهوي للسكنى و التعمير و سياسة المدينة بالجهة الشرقية عرضا مفصلا عن خصوصيات ومميزات مختلف حواضر و مدن الجهة الشرقية ، مبرزا الهدف من عقد هذه اللقاءات الجهوية التي تسعى إلى دعم دور المدن كأقطاب للتنمية و خلق الثروات وفرص الشغل وتحسين إطار العيش في المناطق الحضرية المهشمة وإعادة إحياء المراكز الحضرية التي تفتقد للتنافسية، في محاولة لإيجاد واعتماد مقاربة شمولية تتوخى الانسجام في مختلف التدخلات القطاعية عبر برامج مندمجة عل صعيد مجال تراب الجهة الشرقية .

بعد ذلك أعطيت الكلمة للمفتش الجهوي للإسكان الذي تقدم بعرض شمل صورة مقربة عن أهم المدن الشرقية و إمكانياتها و مواردها و كذا مساهمتها في الإقتصاد الوطني.

ثم قدم عبد الواحد فيكرات مدير إعداد التراب الوطني بوزارة السكنى و التعمير عرضا مفصلا، حول المبادرة التي أطلقتها وزارة السكنى والتعمير، والتي تروم بناء سياسة تشاركية من أجل تنمية مستدامة، معرجا على مجموعة من التوجهات الكبرى التي ستساعد على النقاش بين مختلف الفرقاء والفاعلين على المستوى الجهوي، والخلاصات التي يُمكن العمل وفقها لتقديم تصور خاص بالجهة الشرقية ، كما قدم مجموعة من التعاريف والمفاهيم المرتبطة بالمجالات المرتبطة بالمدينة كالتعريف والتسمية .

اللقاء التشاوري  تواصل في شقه الثاني بنقاش جاد وهادف ، لفعاليات اقتصادية و جمعوية ومصالح خارجية ومنتخبون…، انتهى بإصدار العديد من التوصيات همت بالخصوص ضرورة تنظيم لقاءات مشابهة على مستوى مدن وأقاليم الجهة و تحسين الحكامة المحلية وتدبير تداخل الاختصاصات بين مختلف المصالح و الإدارات ، ايلاء الأهمية القصوى للمدن الصغرى و المتوسطة عن طريق تشجيع الاستثمار  ، ايجاد حلول لمشكل العقار خاصة في الأقاليم والمدن التي تنتشر بها الأراضي السلالية و التي استنزف وعاءها العقاري من طرف مافيا العقار و لوبيات الجمعيات السكنية ، تحسين قدرات الفاعلين المحليين من منتخبين وغيرهم عبر برامج للتكوين ، الحفاظ على البيئة و التراث والغنى الحضاري للمدن و الحواضر … ، إلى ذلك تم تقديم خلاصات هدا اللقاء قبل تنظيم ندوة صحفية بالمناسبة .

وقد عقب هذه الندوة نقاش مستفيض في صفوف الفاعلين و الحضور الذي أغنى النقاش من خلال العديد من المقترحات و التوصيات التي جاءت أغلبها كالتالي:

1 تنزيل قانون التنظيم الجهوي.

2 تنزيل قانون المجتمع المدني و الحكامة.

إدماج البعد البيئي في سياسة المدينة.

4 تقوية الادارة لتفعيل السياسة الحضرية.

5 الاخد بالاعتبار مقاربة جهوية لسياسة المدينة.

6 اشراك المجتمع المدني في جميع المخططات.

7 اعادة النظر في معايير تحويل القرية الى مدينة.

8 الحد من المقاربة النمطية.

9 خلق سياسة للمدينة تحفظ الثرات.

10 تحيين القوانين لتحديد المتدخلين و الوظائف و المهام.

11 اعتماد تشخيص اختلالات المدن.

12 اعطاء المكانة الخاصة للعنصر البشري لاعداد سياسة المدينة.

13 اعمال و تدبير مندمج للمناطق الساحلية.

14 مراجعة تصاميم التهيئة.

15 بلورة سلوك مدني موازي لاعداد سياسة المدينة.

16 ادماج البعد الثقافي في سياسة المدينة.

17 ضرورة تفعيل مقررات المنتديات مع اخد الاعتبار بتجارب المدن الجديدة.

18 معالجة مشاكل المجموعات الحضرية.

19 تحويل المنتوجات التي توفرها الجهة مع ابراز الابعاد الاقتصادية.

20 تعبئة الموارد البشرية.

21 تنظيم لقاءات تشاورية على مستوى الجماعة و الاقليم.

22 اجرأة مخططات الجماعة.

23 اعماد البعد الديمقراطي.

و في الاخير نظم ندوة صحافية في الموضوع تطرقت بالخصوص إلى مشاكل التعمير و العمران مع حرص البعض على إثارة فشل العديد من المبادرات التي سبقت مشروع عرض سياسة المدينة و خاصة برامج التنمية البشرية و مشاريع التاهيل الحضري.

ويلاحظ في هذى الملتقى غياب اهم الفاعلين وعلى راسهم وزير السكنى والتعمير وكذا والي و عمال أقاليم الجهة بالإضافة لعدد من المسؤولين و المنتخبين مما يجعل الراي العام والخاص يتساءلون عن جدوى هذا المنتدى

وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة
وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة

وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة
وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة

وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة
وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة

وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة
وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة

وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة
وجدة : يوم تشاوري بمقر ولاية الجهة الشرقية حول سياسة المدينة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz