وجدة وهران : الجارتان اللدودتان

17923 مشاهدة

رمضان مصباح/ وجدة البوابة : وجدة 3 غشت 2011، الموافق ل 2 رمضان 1432ه

رسالة ملكية سامية لا لبس فيها: كأن جلالة الملك يقول للأشقاء الجزائريين في خطاب العرش : إن الجغرافية أقوى من التاريخ, وستفتك به ,إن عاجلا أو آجلا. وعليه فمهما تناحرنا تاريخيا فلا بد أن ننفذ حكم الجغرافيا لأنه لا يصدر باسم جلالة الملك أو فخامة الرئيس ,بل باسم السلاسل الجبلية(من والماس إلى تلمسان) ,وباسم سهل أنكاد الممتد من واد زا ,قرب تاوريرت الى للا مغنية الجزائرية. وباسم وادي اسلي الذي سار بمحاذاته الجيش الفرنسي- ذات تداعي استعماري- ؛من مجراه الجزائري إلى إحدى نقطه المغربية ليفتك بجيش تقليدي لم يكن قد أعد عدته لمواجهة الآلة الاستعمارية الرهيبة.جيش لم ينطلق من فا س إلا بعد نقاش مرير بين العلماء: هل يحارب بالسيف ,كرسول الله صلى الله عليه وسلم أم بالبارود؟

لم يعد هذا السهل صحراء كما نعته شارل دوفوكو ,والكونت دو شافنياك وغيرهما من الاستعماريين الذين لم تكن أعينهم تقع إلا على إمكانيات الإثراء السهل,والإغراء بالانصباب الكولونيالي جنوبا.

هذه الرسالة ,من سليل الدوحة النبوية, تشي بشرف المحتد, و نبل الأخلاق كما تممها نبينا المصطفى الذي عرف كيف يؤاخي بين الأوس والخزرج ,وكيف يقضي على دعوات الجاهلية,بين المسلمين كلهم :دعوها إنها منتنة.

وعليه لن نسير إلا على هذا الدرب ولن نرد على الصحافة الجزائرية ,وهي ترتزق من تاريخ الصراع المفتعل على حساب الجغرافية التي تعرف دائما كيف تصبر . من دبلوماسية المركز إلى دبلوماسية الجهة: خبرتي الدبلوماسية تقف عند حدود قراءات في الكتاب القيم لعميد الدبلوماسيين العرب الدكتور عبد الهادي التازي:”التاريخ الدبلوماسي للمغرب” ورغم هذا أتقدم لمن يعنيهم الأمر بهذا الاقتراح:

مادام تطبيع العلاقات بين البلدين الجارين استعصى على قصر المرادية بالخصوص – وليس القصر الملكي-,لأسباب عديدة , ومتناصة كما يقول نقاد الأدب؛ فلماذا لايتم تجريب دبلوماسية الجهة والولاية. حينما تندلع النيران في حقل للنفط يعمد الاطفائيون المختصون إلى إحداث منافذ جانبية تنفس عن البؤرة الأصلية .هكذا تسهل السيطرة على الحريق , وصولا إلى إخماده .هذا الأسلوب قد يصدق في عالم السياسة أيضا.

جغرافيا – وبكل قوة المصطلح – تجاور ولاية الجهة الشرقية ولايتي وهران واسعيدة ؛ وأقوى نقط التماس الظاهر,والمحزن, هي “بين لجراف” في مدخل مدينة السعيدية الشاطئية ,حيث لا يتباعد الطريقان المؤديان إلى “مرسى بن لمهيدي” في التراب الجزائري ,وشاطئ السعيدية ,سوى بأمتار معدودة.

المحزن في هذه النقطة ,هو تواعد العائلات الجزائرية والمغربية المقيمة في المهجر ,على الالتقاء- صيفا- فيها لصلة الرحم ,والتحدث إلى بعضها البعض –صراخا- ؛في انتظار لقاء لايمكن أن يتم إلا في أرض الغربة.

هذا هو الواقع المر الذي لم أر له مثيلا إلا في فلسطين السليبة حيث تتواعد العائلات لصلة الرحم ,وبينها الأسلاك الصهيونية الشائكة.

إذا استغربت أو تساءلت تجيبك عبارة مكتوبة في الجرف الصخري الجزائري ,بالبنط الغليظ الأبيض:

” الجزائر أولا ,دائما وأبدا”. من كتب العبارة؟ هل هي اعلان عداء مفتوح؟ وحدهم جنرالات الجزائر يعلمون.

ساكنة الجهة الشرقية هي أقرب ساكنة مغربية للجزائر ,وساكنة الجهة الغربية هي أقرب ساكنة جزائرية للمغرب. هذا المعطى الجغرافي البشري يجعلك – لولا الحدود الاستعمارية- لا تستطيع الحسم هل أنت في غرب الجزائر أم في شرق المغرب:لهجة وثقافة وفنا شعبيا وزيا؛ولولا إغلاق الحدود لسنين عديدة لانقرضت الفوارق الطفيفة نهائيا.

حينما كان شاعر الراي الوجدي يغني:

مين ارقبنا( أشرفنا) على بلعباس طاحت الرزة وشاب الراس

لم يكن يعتبر هذه المدينة الا واقعة في مجال جغرافي واحد,لا فرق فيه بين مغرب وجزائر.

وحينما كنا نسمع صوت المغنية الجزائرية المناضلة الريميتي الغيليزانية يصدح في مقاهي الشاي الوجدية:

الليل الليل والرفاي في دي وانا عسة في طريق الجنود

لم نكن ,من كثرة سماعنا وحبنا لها,نعتبرها الا وجدية .

قل مثل هذا في نورة , درياسة , وراد بومدين ,العنقا وغيرهم.

وقبل هذا التمازج الفني ,هناك روابط دم ؛اذ الكثير من القبائل الوجدية تقع أشطر منها في الغرب الجزائري: قبيلة أولاد سيدي زكري , أهل أنكاد,بني عقيل ,لغواط . ويذكر المؤرخون أن قبيلة لمهاية كانت تتنقل بين الدولتين إلى أن حبستها الحدود .

أما من الناحية الاقتصادية فتأسست علاقات ضاربة في القدم : وتذكر الوثائق الكولونيالية أن الفرنسيين عجزوا تماما عن فصل أسواق الولايتين؛ لأن الساكنة –ورغم الحراسة الفرنسية- ظلت تعتبرها واحدة ,وتتسوق هنا وهناك بكل حرية ,بائعة أو مشترية.وهذا ما يفسر ما يسمى اليوم تهريبا في حين أنه تبادل عادي للسلع, بالمنطق الشعبي, الذي لا يفهم في الاقتصاد ,بل في الجوار.

أما الكسابة في منطقة الظهراء فلم يكونوا يبالون أهم في المغرب أم في الجزائر لأن منطقا واحدا يحكمهم منذ قرون: حيثما أمطرت أشبعت.

بناء على كل هذا أقترح أن يتم التطبيع بين المغرب والجزائر تدريجيا – الى أن تحل القضايا الكبرى العالقة- بأن تتشكل على مستوى ولاية الجهة الشرقية ,وولاية وهران جمعية كبرى للصداقة ,أو خلية تفكير ,أو مجلس استشاري؛ وأن تنكب على بحث إمكانيات إحياء العلاقات الأخوية القديمة ,وتحديد فرص التعاون بين الولايتين في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والفنية وغيرها …

أتصور أن تتمكن هذه الآلية- وهي سياسية جهوية- من مد الجسور بين الولايتين ,وصولا الى فتح الحدود بينهما ؛ولن يكون مطروحا على مستواها سوى ما هو جهوي ؛وتترك القضايا العالقة للمركزين يتدبرانها وفق الظروف والقناعات و الانتظار الدولية.

أعتقد أن ما يصعب على المركزين يسهل على الجهتين ؛وحينما نسير قدما , وجزئيا ,في التطبيع ترتسم طريقه ,وصولا إلى الحل الشامل.

لنا مثال في سبتة ومليلية ,المغربيتين ؛فرغم وضعهما الجغرافي والتاريخي الشاذ فان ساكنة المدينتين وجوارهما المغربي ينسجان علاقات متواصلة؛بل لم يحدث أن انقطعت حتى في الأزمات الكبرى بين المملكتين. يتمتع ساكنة الناظور وساكنة تطوان بتسهيلات حدودية تشجع على استمرار نسج العلاقات الإنسانية والاقتصادية.

هل سيصعب هذا على ساكن قصر المرادية ,بوتفليقة الوجدي(واسمه الحقيقي عبد القادر البالي) ,والذي لا يزال له أهل بوجدة ,يشربون من مائها ويستنيرون بنورها؛ وان احتاج إلى شهادة مدرسية فلن يجدها إلا في ثانوية عمر بن عبد العزيز العتيقة؛ حيث لا يزال ملفه المدرسي إلى اليوم .

شيء واحد تغير- بوجدة – بالنسبة لآل بوتفليقة: زوال ” رحبة الزرع” حيث كان الوالد يمارس تجارته. أزالها برنامج إعادة التهيئة الذي تستفيد منه ساحة سيدي عبد الوهاب.

هؤلاء الرجال وجديون: بنبلة ,هواري بومدين, بوتفليقة ؛ووقع أسمائهم في أسماع ساكنة وجدة,لم يكن يختلف عن وقع أسماء قادة الحركة الوطنية :محمد الخامس,الحسن الثاني ,علال الفاسي, المهدي بنبركة ,وغيرهم ؛ حتى بدا منهم ما سيفسره التاريخ التفسير الحقيقي .

أما الجغرافية فحكمها لا يتغير أبدا: المغرب والجزائر دولتان بشعب واحد .

وجدة   وهران : الجارتان اللدودتان
وجدة وهران : الجارتان اللدودتان

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz