وجدة : هل هو انقلاب انتقامي أم مصلحي بعمادة كلية العلوم القانونية و الاجتماعية و الاقتصادية؟

15046 مشاهدة

وجدة البوابة /  محمد بلبشير: وجدة 13 دجنبر 2010 ، فوجئ موظفات و موظفو كلية العلوم القانونية و الاجتماعية و الاقتصادية بجامعة محمد الأول بوجدة بعد زوال يوم الأربعاء 07 دجنبر 2010 حوالي الساعة الخامسة بقدوم نائبا رئيس الجامعة و عون قضائي و بعض عناصر الأمن إلى عمادة الكلية ، حيث دخلوا على العميد و طلبوا منه تسليمهم مفاتيح العمادة و ملفاتها و الوثائق الإدارية..و طالبهم العميد بإحضار الشخص الذي يمكنه تحمل المسؤولية بهذه الكلية و الذي يجب أن يكون مؤهلا لمسؤولية العمادة ، إلا أنهم لم يعيروا طلبه أي اهتمام مما جعل العميد يخرج و يغلق أبواب إدارته ، فتعقبه مبعوثو رئاسة الجامعة و قاموا بتكسير الباب و تغيير أقفالها و مفاتيحها في غياب “بروتوكول” تسليم السلط ..
و خلال الغد في حوالي الساعة الثامنة و النصف استدعى رئيس الجامعة موظفي الكلية المذكورة لعقد اجتماع حيت قام بتسليم مهمة التسيير للكاتب العام بالكلية..و أمام هذا الإجراء اللامسؤول يتساءل موظفو كلية العلوم القانونية و الاجتماعية و الاقتصادية عن المصير الذي ينتظر هذه المؤسسة الجامعية و في الظروف الراهنة ، إذ ما حدث لا يخدم مصلحة البلاد و لا المصلحة الإدارية ؟ و هل ما حدث كان بإيعاز من رئيس الجامعة لتصفية حسابات سابقة ؟

وجدة : هل هو انقلاب انتقامي أم مصلحي بعمادة كلية العلوم القانونية و الاجتماعية و الاقتصادية؟
وجدة : هل هو انقلاب انتقامي أم مصلحي بعمادة كلية العلوم القانونية و الاجتماعية و الاقتصادية؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz