وجدة: مهرجان الراي لا يمثل مدينة وجدة والوجديين/وجدة: محمد طاقي

23917 مشاهدة
أكثر من 90 مهرجانا بأنحاء المغرب تقام هنا وهناك، ولا ندرك كم من الأموال تهدر على هذه المهرجانات أو ما فائدة هذه المهرجانات التي لا تنعش اقتصادا أو إلى أي مدى قد ترفع فيه وعيا أو كم ستشغل عاطلا…؟؟ ها هو يعاد مهرجان الراي للمرة الثالثة ما بين 23 إلى 25 يوليوز 2009، أمام الملعب الشرفي بالقرب من مجموعة من الأحياء السكنية. فالمهرجان يخسر مئات الملايين، إضافة أنه يزعج الساكنة ويقلق راحتهم، وترتفع فيه عدد الاعتداءات التي تفوق عدد الاعتداءات خلال أيام السنة، أما عن الزيادة المسعورة في بيع الخمور والمشروبات الكحولية فهي التجارة رقم واحد للمبيعات داخل الأسواق الممتازة، تكاد تبحث عن قنينة واحدة في أيام المهرجان لأجل الدواء فلن تجدها.

وبدون مبالغة فليبادر أي شخص في الذهاب لمستشفى الفارابي ويسأل أي دكتور في قسم المستعجلات يعطيه الإحصائيات عن عدد الضحايا التي تتوافد ليلا نتيجة مخلفات هذا النشاط الثقافي الدولي. الغريب أن كافة الشعوب تقيم الأنشطة من أجل الترف والنشاط وتعبيرا عن الزهو والبهجة، أما نحن فلماذا نخصص هذه الأنشطة أمن أجل التعبير بالمقلوب عن تخلفنا وفقرنا وعن همجيتنا…

فإذا كان جدلا كما قد يعتبر البعض أن مهرجان الراي يمثل مدينة وجدة لأن وجدة بها عدد كبير من المغنيين يغنون هذا النوع من الغناء ومنه انطلق، فكذلك وجدة رقم واحد في عدد المساجد بالمغرب، فوجدة بها أشياء كثيرة تميزها وليس صفة موسيقية معينة يراد لها أن تكون معقلا لها ومصدرا للبهرجة لها.

فوجدة من المدن المغربية الأكثر التي يطبع عليها طابع الفقر، والبطالة، والأمية، والعنف، والتسول وغيرها…، وعدد لا بأس به من المنكهات الاجتماعية المؤلمة. وربما كان من المفترض تنظيم مثل هذه الأعراس الاجتماعية الدائمة بهذه الطوابع الغالبة على المدينة المغراوية. ولا عيب في تنظيم مهرجان من هذه الأطباق الاجتماعية بغية التنشيط الثقافي والسوسيو تفقيري والإنعاش العطالي، والتفسيخ الأخلاقي، والتخدير العقلي، والتثقيف الإجرامي…، وغالب الظن أن مثل هذه المهرجانات ستلقى إقبالا واحتراما ليس له نظير. وهذا جواب كافي على أن الطابع الغالب هو غناء الراي الذي يمثل مدينة وجدة والوجديين.

ورغم كل هذا هناك أفكار كثيرة قد تمثل مدينة وجدة وترفع إشعاعها الاقتصادي والثقافي كمثال أسوقه لولاية الجهة الشرقية، استقبال القافلة الحدودية للمقاتلات التي تقوم بتنشيط القطاع الحيوي في مجال التهريب بالمنطقة، أو تنظيم مهرجان للمتسولين بزي فلكلوري، ولما لا فتح ورشات تستقبل المعطلين عن العمل حاملي الشواهد من أجل إلهائهم عن السب والسخط على الوضع الحالي حتى تسلم منهم الحكومة برهة من الزمن. لذلك هناك مشاريع كثيرة تساهم في تنظيم مهرجانات وإن كانت تبدوا ساخرة بدل الراي التالف التي تخصص له ميزانية ضخمة. مال كان الأجدر استثماره في بناء معامل أو تسخيره في يد شباب مع قطع أرضية قاحلة يتم استصلاحها لعلها تساهم في الرفع من المحاصيل الزراعية بهذه المنطقة شبه الصحراوية.

إن تنظيم مثل هذه المهرجانات من أجل إسعاد الشعب وتطويره وازدهاره وذلك من خلال خلق نهضة ثقافية وفنية كما يدعيه المنظمون، لا يتم بهذه الفقاعات. فإذا كان لابد من هذا المهرجان كضرورة ملحة للتنشئة الاقتصادية فصوت الزهوانية يرحب بكبار المسؤولين في هذا البلد من وزراء وسياسيين على أغنية “كولي يا حبيبي وين تركود” كما عودتنا على ذلك في الدورات السابقة وهي تفتح بها شهيتها للغناء.

فكلمة الواجب علينا تقرع مشاعرنا إذ قيل قديما: “فقل للشامتين بنا أفيقوا سيلقى الشامتون كما لقينا”.

Oujda: Mohammed Taqi  وجدة: مهرجان الراي لا يمثل مدينة وجدة والوجديين
Oujda: Mohammed Taqi وجدة: مهرجان الراي لا يمثل مدينة وجدة والوجديين

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz