وجدة: مظاهر انحراف خطيرة بين صفوف نزلاء داخلية زيري بن عطية تعزى إلى غياب اعتماد معيار المروءة في انتقاء المسؤولين عن قطاع التربية

615082 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ مظاهر انحراف خطيرة بين صفوف نزلاء داخلية زيري بن عطية تعزى إلى غياب اعتماد معيار المروءة في انتقاء المسؤولين عن قطاع التربية

من المعروف عن داخليات المؤسسات التربوية انضباط نزلائها بسبب نظامها الداخلي الذي يضبط أحوالهم المختلفة من إطعام  ومبيت  ودراسة …إلا أن داخلية الثانوية التأهيلية زيري بن عطية بنيابة وجدة أنكاد باتت استثناء بسبب ما تعرفه من مظاهر انحراف تتمثل في معاقرة بعض نزلائها الخمر ، وتعاطيهم للمخدرات ، وسطوهم على ممتلكات الداخلية ،فضلا عن استباحة حرمتها خصوصا وهي  تعرف حاليا فراغا في منصب الحراسة العامة  حيث تم عزل الحارس العام بسبب  معاقرته الخمر مع بعض نزلاء الداخلية ، وعليه ينطبق القول المشهور :

إذا كان رب البيت للطبل ضاربا = فشيمة أهل البيت كلهم الرقص

فماذا ينتظر من شخص بلا مروءة  قلد مسؤولية جسيمة ، وهي مسؤولية رب بيت كبير له حرمته  ، حيث استودعت  العديد من الأسر عنده فلذات أكبادها ، وأخذت منه عهدا لصيانتها أمام الله عز وجل ، وأمام الوزارة الوصية ، فإذا به ينقض  العهد ، ويخون الأمانة ويستبيح براءة بعض  نزلاء الداخلية مستغلا بعدهم عن مراقبة أهلهم وذويهم ليفسدهم بترويج الخمر بينهم ، ويكون على رأس مجالس الخمر وقد هتك حرمة مجال تربوي مخصص لإيواء من بعدت  بهم الديار من طلاب العلم والمعرفة . ومعلوم أن الذي مكن الحارس العام الفاسد الطبع  والمفسد لطباع الناشئة المتعلمة هو غياب معيار المروءة  خلال عملية انتقاء من توكل إليهم مهام مثل مهمة السهر على  حراسة داخلية . ولا تبحث الوزارة الوصية في أحوال  من يتقدمون لشغل مثل  هذا النصب وهو في غاية  الخطورة وغيره من المناصب  خصوصا التي تفرض الاحتكاك بالناشئة المتمدرسة . وقد يسأل الراغبون  في هذه المناصب عن كل شيء إلا المروءة ، مع أنها أول ما يجب أن يسأل عنه . ولقد صارت المهام الجسيمة في وزارتنا توكل لمن لا مروءة لهم ، وعلى ذلك يصدق قول الشاعر :

رأيت المروءة وهي تبكي = فقلت علام تنتحب الفتاة ؟

فقالت كيف لا أبكي وقومي = جميعا دون خلق الله ماتوا ؟

مررت على المدارس وهي تبكي = فقلت على ما تنتحب الفتاة ؟

فقالت كيف لا والأخلاق ولت = كذا التعليم ليس له ولاة  ؟

والغريب أن يصرف الحارس العام مروج الخمر بين نزلاء  هذه الداخلية عنها ويسلط على القسم لتدريس لغة القرآن الكريم ، وحال الناشئة معه كحال من رحل عن الذئب ونزل بغاره كما يقول المثل العامي . وعوض أن  يتابع  وأن يعرض على المحاسبة بسبب ما أشاع من فساد  خطير في مؤسسة  تربوية  ويسرح سراحا غير جميل ، فإنه أعطي فرصة أخرى ليستمر في فساده وإفساده حيث أوكل إليه التدريس وفيه يختلط الذكور بالإناث ،وهو الذي  أفسد الذكور فبالأحرى الإناث . فإذا كانت الوزارة الوصية قد فصلت مدرسا  سخر من تلميذة لا تعرف  كتابة رقم من الأرقام فما الذي  يجب عليها أن تفعل مع حارس عام للداخلية  مروج للخمر بين نزلائها ومفسدهم ؟ ومع رحيل  هذا المفسد لا زالت آفة معاقرة  عند بعض نزلاء الداخلية  مستفحلة ولم  تستأصل شأفتهم ليكونوا عبرة لغيرهم ممن تسول لهم أنفسهم استباحة حرمة الداخلية  ،وهي مجال تربوي تحكمه الضوابط الأخلاقية . ومن سوء التدبير الذي يعزى إلى قصر النظر  والارتجال وغياب الخبرة  ، وتنكب مواجهة المشاكل من خلال تطيين عين الشمس  كما يقول المثل العربي أو محاولة حجبها بالغربال  كما يقول المثل العامي  ، وستر العيب على طريقة  السنور حين يحدث  … إلى غير ذلك من النقائص التي باتت شيئا مألوفا فيمن  تسند إليهم مهام  التدبير في وزارتنا  ، وليس  بينهم  وبين التدبير إلا الخير والإحسان  كما يقال نجد  تجنب مواجهة الكبائر من قبيل ما فعل الحارس العام للداخلية السكير  ومروج الخمر بين الناشئة مقابل  المبالغة  في استعراض  العضلات على  أهل المروءة من المربين الذين أسدوا الخدمة للناشئة  بالتربية  والنصح والتوجيه لعقود وقد أفنوا شبابهم في ذلك  بصمت  واحتساب  حتى إذا شابت رؤوسهم وتقوست ظهورهم ، واعتلت أجسامهم ، ولم يبق  بينهم وبين إنهاء الخدمة إلا موضع شبر نالهم سوء التدبير بالجور والحيف والتعسف والتهديد والوعيد والتنبيه والتوبيخ  والتلويح بالعقوبات بما فيها الإحالة على مجالس الانضباط  والخصم من المرتبات  والتوقيف والعزل  لأن سوء التدبير كما يقول المثل العربي ” عبد وسوم ” ـ بضم السين  وكسر الواو مع التضعيف ـ أي أطلقت يداه فعاث فسادا .  ومع سوء التدبير وقلة الفهم وغياب الخبرة  والافتقار إلى الكفاءة …لا يستغرب أن يهان أهل المروءة ، ويغض الطرف عمن لا مروءة لهم  ولا خلاق ، وذلك من علامة الساعة التي تنتظر إذا ما آلت الأمور إلى غير أهلها ، ولقد حانت قيامة قطاع التربية  لما آل أمره إلى  سوء التدبير ، وصار مصير أهل الفضل من المربين  بيد  لئام المدبرين ولا تدبير بل تدمير  .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz