وجدة: لن تنطفئ شمعة الوفاء “ليحي بزغود” بالذاكرة والقلوب

271919 مشاهدة

وجدة البوابة: صونية السعيدي/ وجدة: لن تنطفئ شمعة الوفاء “ليحي بزغود” بالذاكرة والقلوب

بقلوب دامية، وسيل دموع عارمة، نعينا المناضل السياسي والشاعر والروائي الفقيد يحي بزغود في رحاب مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة يومه الاحد28 دجنبر 2014.

في موكب تأبيني، جادت قريحة الشعراء ورفقاء الدرب بأشعار ترثي فيها الفقيد، فالقصيدة في حداد، والدموع سابقت الكلمات، فالكل رثى الفقيد بطريقته الخاصة، من كل من الشعراء ( سامح درويش- زبير الخياط- الطيب هلو- عيسى حموتي -محمد حماس محمد ماني-دنيا الشدادي وبوعلام ادخيسي.)كما فاضت العبارات بمناقب وخصال الرجل لكل من العلامة مصطفى بن حمزة الذي جايل المرحوم في زهرة شبابه، وبالضبط بمدرسة المعلمين ابن خلدون بالمدينة الألفية –وجدة-، حيث أعرب الدكتور بنحمزة عن أصالة المرحوم ونبل أخلاقه، فقد كان من عمار بيت الله ومن حاملي كتابه. كما توالت الشهادات في حق الراحل من أصدقاء الدرب، أمثال: ذ. عبد الرحمان بوكيرو رفيق المسار والنضال، والدكتور مولاي أحمد الكامون التوأم الفكري للراحل حيث تناول الجانب السياسي والثقافي والديني للفقيد يحي بزغود.أما المفكر والشاعر الجزائري ذ سعيد الهادف فقد سلط الضوء على كتاب الفقيد “الجردان” و”الأفيون والذاكرة” هذه الأخيرة التي تناولت يوميات توثق العلاقة بين المغرب والجزائر في حقبة الخمسيتيات والستينيات من القرن الماضي و ما حملته من نضال وكفاح.كما تخلل الحفل التأبيني وصلات إنشادية لمجموعة الكندوزي ومحطات حافلة بالعطاء للمرحوم يحي بزغود، في حين أعرب نجله محمد إقبال عن آيات الشكر والامتنان عن المشاعر النبيلة والمواساة الصادقة في هذا المصاب الجلل.وبآيات ببنات من الذكر الحكيم، تم رفع أكف الضراعة إلى المولى عز وجل بأن يتغمد الفقيد بشآبيب رحمته وأن يلهم دويه الصبر والسلوان.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz