قبل اي كلام وقبل اي تعليق تعلن تضامننا الامشروط مع الاخ عبد القادر ليس بصفته مراسلا لجريدة وطنية وانما بصفته الصحفية النبيلة والجريئة ولكن ما يقلقنا ومعنا مجموعة كبيرة من ابناء المغرب الشرقي هو تدخل بعض الصحفيين بين قوسين الطفيليين للصيد في الماء اعكر والدين الفوا الركوب على مثل هده الاحداث وتضخيمها فالاخ عبد القادر وكما تعرفه من خلال كتاباته فران اقاد بحومة لا يحتاج لمثل هؤلاء الانتهازيين مثل داك الدي يحب ان يسمي نفسه مديرا للجريدة الاكثر مبيعا بلا حيا بلا حشما لدا ومن هدا المنبر الشريف نتضامن مرة اخرى مع الاخ كثرة ومع كل الصحفيين الشرفاء الدين يسهرون على نقل الوقائع والحداث كما هي دون الجري وراء دريهمات معدودة تعود بنا الى عصر الجاهلية فحداري ايها الوجديون من مثل هده الصحافة وهؤلاء الصحفيين الدين لا ينقلون من الاحداث الا ما يريده اسيادهم صناع القرار بوجدة والمنطقة الشرقية