وجدة : قرارات جائرة لمدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية و الثقافية

21992 مشاهدة

وجدة / محمد بلبشير : لم يمض شهر واحد على تعيينه كمسؤول أول على الأحياء الجامعية بنفوذ المملكة ، حتى شرع المدير الجديد للمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية و الثقافية ، في إصدار قرارات جائرة و فرض سلطته المنافية للقانون الإداري..و كما هو معلوم أم هذا المسؤول بجولة عبر جميع الأحياء الجامعية بالمملكة ، بهدف تفعيل مقتضيات المخطط الإستعجالي لإصلاح الأحياء الجامعية بصفة عامة ، في هذا الإطار قام المدير الجديد للمكتب الوطني بزيارة للحي الجامعي لوجدة أواخر شهر يوليوز 2010 : حيث اجتمع بمسؤولي و موظفي الحي المذكور ، و بعد أن بلغ لهم مضمون زيارته ، ظهر خلاف بينه و بين رئيس المصالح الاقتصادية بالحي الجامعي لوجدة في الرؤيا حول طرق و كيفية التطبيق الفعال و الناجع لهذا المخطط من أجل الحفاظ على النظام داخل الحي و كذا الحفاظ على المال العام و استعماله بكيفية راشدة في المكان و الزمان الصحيحين .. و هو الخلاف الذي نتج في ظل غياب مدير الحي الجامعي الذي كان في مهمة بالرباط ، ذلك أن مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية و الثقافية يرى بضرورة تطبيق المخطط و ذلك بإصلاح كامل و شامل للحي الجامعي الذي يتكون من 5 أجنحة ، و كل جناح يضم خمس طوابق و الطاقة الاستيعابية لكل جناح تأوي 600 طالب و طالبة بالإضافة إلى جناحين ملحقين للحي بالمدرسة العليا للتكنولوجيا يأويان 320 طالبة .
و من أسباب هذا الخلاف أن المسؤول عن المكتب الوطني للأعمال الجامعية و في إطار تفعيل المخطط الإستعجالي طالب بضرورة ترميم و إصلاح كل مرافق الحي إصلاحا كاملا و شاملا في آن واحد و في زمن أقصاه ثلاث شهور مع العلم أننا إذا فيئنا هذا الحي نجده في مصاف فنادق الخمس نجوم ..و نظرا للتجربة الميدانية لرئيس المصالح الاقتصادية بالحي الجامعي بوجدة و التي تتعدى 28 سنة ، و كذا الروح الوطنية التي يتميز بها وغيرته على المال العام و ترشيد النفقات صرح لمدير المكتب الوطني بأنه يستحيل تنفيذ فكرته نظرا لكون الحي الجامعي بوجدة يشتغل على مدار السنة باستثناء شهر غشت ، و بالتالي يرى أن يكون هذا الإصلاح جزئيا ، حتى يتسنى للجميع إبلاغ المقصود ..

و عليه قرر المسؤول عن الأحياء الجامعية أن يتم إصلاح جناح واحد خلال مدة لا تتعدى 20 يوما باتفاق مع المقاول هذا الأخير الذي فشل في احترام مدة الانجاز التي تعدت شهرين و نصف رغم تدخل عمال و موظفي الحي لمساعدته تحت إشراف المقتصد .و اعتبر مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية هذا الخلاف الصادر عن رئيس المصالح الاقتصادية بالحي الجامعي بوجدة تطاولا و تحدّ و عدم احترام للسلم الإداري بتنفيذ التعليمات ، الشيء الذي جعله يصدر قرارا اعتبره الجميع من موظفي الحي غريبا و جائرا لكونه يتنافى مع مقتضيات القانون الإداري ، حيث قرر إعفاء المقتصد من مهامه و هو ما اعتبره الأخير و معه جميع موظفي الحي شططا في استعمال السلطة ..و قد صرّح لنا بعض الموظفين أن مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية و كردّ فعل له حيال الخلاف الذي نشب بينه و بين رئيس المصالح الاقتصادية للحي الجامعي بوجدة ، أن بإمكانه توقيف أو إعفاء أو تغيير أي موظف بمجرد مكالمة هاتفية .. و هو ما أثار حفيظة الموظفين و المستخدمين ، و في ذات السياق علمنا من مصادر نقابية أن كل النقابات التابعة للنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي بجامعة محمد الأول و الحي الجامعي الأول ، و المنضوين تحت لواء الجامعة الحرة للتعليم ( أ.ع.ش.م.) ، تستعد لخوض معارك نضالية تصعيدية في الأجيال القريبة احتجاجا على قرارات مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية و المتمثلة في إعفاء مقتصد الحي و إهانة بعض الموظفين

وجدة : قرارات جائرة لمدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية و الثقافية
وجدة : قرارات جائرة لمدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية و الثقافية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz