وجدة : في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل

24396 مشاهدة

ميلود بوعمامة/ وجدة البوابة: وجدة 01 يناير 2011، استقبل فريق المولودية الوجدية (صاحب المرتبة الخامسة ب 23 نقطة) في قمة الدورة 14 من بطولة القسم الوطني الثاني، اتحاد آيت ملول (صاحب الرتبة الأولى ب 29 نقطة) مفاجئة البطولة خلال الموسم الرياضي الجاري، وهي المباراة الأولى بين الفريقين في تاريخ كرة القدم المغربية.

مع بداية الشوط الأول، وفي تمام الثانية 22 من الدقيقة الأولى تعطي أول تهديد مباشر لصالح المولودية عن طريق مختار وودراوغو الذي انفرد بالحارس الملولي لحسن الصاليح، وسدد بقوة لكن الكرة تمر جانبية من مرماه، وكادت هذه الفرصة السانحة للتسجيل أن تغير مجرى المباراة بأكملها، خاصة وأن مدرب اتحاد الرياضي لآيت ملول عبد المالك العزيز لعب بخطة دفاعية محضة منذ البداية، واقتصر لاعبوه على استغلال بعض المرتدات الهجومية التي كانت في غالب الأحيان تصطدم بدفاع المولودية المستميت بقيادة الحارس المتألق عبد الحميد بوخريص، بينما مدرب المولودية الوجدية الإسباني راوول سافوا، والذي تابع اللقاء من المدرجات بعد الطرد الذي تلقاه في مباراة المولودية ضد الراك، بقي يسير مجريات اللقاء ويعطي تعليماته عن بعد بمساعدة خلفه الكاميروني هانس أكبو عن طريق الهاتف النقال.

إجمالا، عرفت المباراة في شوطها الأول ثلاث محاولات سانحة للتسجيل، بالإضافة للمحاولة السالفة الذكر، يأتي دور مختار وودراوغو، هداف البطولة، بتهديد ثان للحارس الملولي لحسن الصاليح في الدقيقة 30، وهذه المرة بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس يتدخل بأعجوبة لإنقاذ مرماه، ثم الدقيقة ما قبل الأخيرة من الوقت الرسمي ليهدد المخضرم جلال الدين البشير برأسية بديعة بعدما تسلم الكرة في طبق من ذهب من رجل توفيق الزينبي، لكن الحارس الصاليح كان يقظا لكل هجومات المحليين.

مع بداية الشوط الثاني، نهج فريق المولودية الوجدية خطة مغايرة عن الشوط الأول، وهو الاعتماد على خطة الضغط على الخصم وتكسير هجوماته انطلاقا من وسط الميدان، ولعب عملية الشرود بإتقان، وكان له ذلك من خلال محاولتين متتاليتين: الأولى في الدقيقة 4 ثم الدقيقة 9 من نفس الشوط، كان وراءهما البوركنافي مختار وودراوغو عن طريق تسديدة قوية تنوب العارضة عن الحارس، والأخرى تمر جانبية من مرماه.

بعد هاتين المحاولتين، خرج الفريق الضيف من منطقة الدفاع، وحاول لاعبوه بدورهم شن هجومات مسترسلة على الحارس الوجدي عبد الحميد بوخريص، خاصة في الدقيقة 11 عن طريق اللاعب محسن بوخاف الذي راوغ الدفاع وسدد بقوة من داخل منطقة الجزاء، لكن الحارس الوجدي كان بالمرصاد، ويأتي دور طارق النجار في الدقيقة 13 من الشوط الثاني وبتسديدة قوية تصطدم برجل أحد المدافعين. وبالرغم من التغيرات التي أقدم عليها عبد المالك العزيز للبحث عن صيغة مثلى للوصول إلى شباك المحليين وخلق الفرق، والعودة إلى آيت ملول بنتيجة إيجابية، لم يتسنى لعناصره بلوغ مرادهم، خاصة أمام ضغط المولودية وتألق حارسها، وهو نفس الشيء بالنسبة للحارس الملولي لحسن الصاليح الذي تألق بدوره في أكثر من مناسبة سانحة للتسجيل خاصة في الدقائق الخمسة الأخيرة، وما تبقى من وقت بدل الضائع من المباراة لم يشكل أي هجوم خطير من هنا وهناك على كلا الحارسين.

في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل
في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل

وهكذا استطاع فريق بلدية الاتحاد الرياضي لآيت ملول الحفاظ على صدارته في سبورة الترتيب، بعد اقتناص نقطة ثمينة من قلب الملعب الشرفي بوجدة، وبالتالي اقتسام نتيجة اللقاء مع المولودية وأمام قرابة 4 آلاف متفرج، وهو رقم قياسي حققته المولودية الوجدية في شباك التذاكر منذ انطلاق بطولة هذا الموسم.

في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل
في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل
في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل
في مباراة قمة اعتبرت الأولى بينهما اتحاد آيت ملول يرغم المولودية على التعادل

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz