وجدة: سكان حي الوحدة يعانون من مظاهر السرعة المفرطة و اللصوصية: شارع بوعلام الرحموني و الزنقة F5 نموذجا

12464 مشاهدة

وجدة: محمد بلبشير.

سبقت الإشارة عدة مرات إلى وضع المرور و حركة السير بشارع بوعلام الرحموني و زنقة F5 ، و ظاهرة اللصوصية التي تستهدف بالأساس الفتيات و النساء و منازل أبناء الجالية المغربية، الشارعان المتواجدان بحي الوحدة بالمنطقة الحضرية لواد الناشف سيدي امعافا، المقاطعة الحضرية العاشرة، حيث وقعت عدة حوادث سير، كانت بعضها مميتة و أخرى نتج عنها خسائر مادية فادحة، كان آخرها لما وقعت حادثة سير بين سيارتين اصطدمتا على مستوى حي الوحدة، بشارع بوعلام الرحموني الذي يتقاطع مع زنقة ف5 ، لحسن الحظ لم ينتج عنها أضرار بشرية باستثناء بعض الأضرار النفسية، و كانت سيارة قادمة عبر الزنقة F5 تبين أن سائقها لم يحترم علامة الوقوف الإجباري، فاصطدمت مع سيارة أخرى كانت قادمة من الجهة الجنوبية للحي عبر شارع بوعلام الرحموني بسرعة فائقة، و التي لم يحترم سائقها هو الآخر علامة تحديد السرعة (40)، مما أدى إلى الحادث الذي هز أنفاس تجار و سكان الشارع بصوت قوة الاصطدام.. و لم تكن هذه هي الحادثة الأولى بل سبقتها حوادث عدة، أدت إلى هلاك طفلة في ربيعها السادس منذ حوالي سنتين و بنفس الشارع بسبب السياقة المتهورة و السرعة الجنونية التي يعبر بها سائقو السيارات و الشاحنات هذا الطريق، غير مكترثين بعلامات تنظيم المرور و لا بحركة المارة الدائبة، أضف إلى عودة ظهور السيارات المعدة للتهريب ما يعرف محليا بالمقاتلات لتعبر هذا الطريق و خاصة الزنقة ف5، و قد نتج عنها خلال سنة 2013 حادثة اصطدام مقاتلة محملة بالبنزين المهرب بسيارة عادية نتج عنه خسائر مادية فادحة و تضرر صاحب السيارة العادية، في حين فر السائق المهرب تاركا وراءه براميل البنزين التي تهافتت عليها أيدي الذين عاينوا الحادث..من جهة أخرى مازال سكان الحي المذكور و بالرغم من مرور دوريات أمنية بمختلف طرقاته، يعانون الأمرين مع ظاهرة اللصوصية و النشل تحت التأثير بالسلاح الأبيض.. و نسيق كنموذج لذلك ما وقع بداية الشهر الجاري غشت 2017 لما اعترض شخص كان يمتطي دراجة نارية سبيل فتاة حوالي الساعة الثامنة صباحا و نشل منها هاتفا نقالا و مبلغا ماليا قدر ب 2000 درهم، و بعد هذا الحادث ببضعة أيام تعرض متجر لبيع الدجاج بالزنقة ف.5 إلى محاولة سرقة لمبلغ مالي قدر ب 700 درهم كانت بدرجه، و بمجرد صراخ صاحب المتجر توافد عليه أبناؤه و أصهاره الذين أنقدوا الموقف و ألقوا القبض على اللص الذي تم تسليمه لرجال الأمن الذين حلوا بعين المكان و قاموا باقتياد اللص و دراجته النارية.. و حسب شهود عيان فقد تبين لرجال الأمن أن الجاني كان نفسه من اعترض سبيل الفتاة سابقا.. كما تبين أن الدراجة التي كان يستعملها كوسيلة لتنفيذ عملياته الإجرامية كانت مسروقة..أمام هذا و ذاك، فان سكان الحي المذكور يطالبون بضرورة تكثيف دوريات الأمن و إثبات رادارات للقضاء على السرعة المفرطة، و الحد من مظاهر اللصوصية و اعتراض السبيل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.