وجدة: ساكنة الأحياء التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقة أشغال تأهيلها تعبر عن سعادتها البالغة بهذا المشروع وانعكاساته الإيجابية على معيشهم اليومي

14762 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 13 يونيو 2012، أعرب سكان الأحياء التي أعطى الملك محمد السادس٬ يوم الثلاثاء 12 يونيو 2012بوجدة٬ انطلاقة أشغال تأهيلها٬ عن سعادتهم وامتنانهم الكبيرين لهذا المشروع الهام الذي سيساهم في تحسين ظروف عيشهم بشكل ملموس والرقي بالمشهد العمراني للأحياء المستهدفة.

وأوضح فاعلون جمعويون يمثلون سكان الأحياء المستفيدة٬ في تصريحات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن هذا المشروع الذي يهم تأهيل تسعة من الأحياء شبه الحضرية٬ والذي يندرج في إطار برنامج تأهيل 22 من الأحياء ناقصة التجهيز المحيطة بمدينة وجدة٬ سيمكنهم من الاستفادة٬ على غرار باقي الأحياء كاملة التجهيز٬ من مختلف الخدمات الحضرية الأساسية٬ لاسيما الماء الصالح للشرب والتطهير السائل والكهربة العمومية وتهيئة الشبكة الطرقية.

وفي هذا السياق٬ أوضحت خديجة فاضل٬ رئيسة جمعية “المستقبل للتعليم الأولي والتنمية” بوجدة٬ أن مستوى عيش ساكنة هذه الأحياء عرف خلال السنوات الأخيرة٬ بفضل الرعاية السامية التي ما فتئ يحيط بها جلالة الملك هذه الشريحة من ساكنة مدينة وجدة٬ تحسنا ملموسا تشهد عليه مختلف التغييرات الإيجابية التي كان للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الفضل الكبير فيها٬ لاسيما في مجالات السكن والصحة والخدمات العمومية.

وأضافت فاضل أن تأهيل هذه الأحياء٬ التي طالما عانت من نقص التجهيز وضعف الخدمات الأساسية٬ سيمكن المواطنين من تطوير قدراتهم وانخراطهم الفاعل في الدينامية السوسيو- اقتصادية التي تعرفها مدينة وجدة٬ مبرزة أن “هذه المشاريع كفيلة برد الاعتبار للعنصر البشري الذي يعد أساس كل تنمية حقيقية”.

من جهته٬ قال محمد بكور٬ رئيس جمعية “التنمية والثقافة والرياضة بحي السمارة” بمدينة وجدة٬ إن تفضل الملك محمد السادس٬ ٬ بإعطاء انطلاقة أشغال إنجاز هذا المشروع٬ الذي أكد أنه مصدر فخر بالنسبة لعامة الساكنة٬ كفيل بإعطاء دفعة قوية للتنمية التي ينشدها السكان٬ نساء ورجالا وشبابا وشيبا٬ معتبرا أن توفير ظروف عيش ملائمة قوامها مجال عمراني جذاب وخدمات أساسية من مستوى جيد من شأنه صون كرامة المواطنين وتحفيزهم على البذل والعطاء في مختلف المجالات.

وأضاف أن الساكنة٬ من جانبها٬ مستعدة للانخراط الفاعل في إنجاح هذه الجهود٬ وذلك بمعية مختلف المتدخلين والسلطات المعنية التي تحرص على إنجاح هذه المشاريع٬ اعتبارا لأهميتها البالغة في تحقيق التنمية السوسيو –اقتصادية لساكنة مدينة وجدة ككل.

ومن جانبه٬ قال ميلود الرزوقي٬ رئيس جمعية “التعاون من أجل التنمية والثقافة”٬ إن هذه المبادرة المحمودة تأتي لتعزز دينامية التغيير التي تعرفها الجهة الشرقية بصفة عامة٬ ومدينة وجدة على وجه الخصوص٬ كما تعكس العناية السامية التي يحيط بها جلالة الملك مدينة وجدة وساكنتها.

وسيتيح مسلسل التأهيل الحضري الذي تشهده أحياء المدينة٬ حسب السيد الرزوقي٬ تحفيز عصرنة المشهد الحضري والتقليص من مظاهر الاختلال الحضري وتحسين إطار عيش الساكنة٬ مشيرا إلى أن تعزيز تنافسية وجاذبية حاضرة الجهة الشرقية يمر عبر إحداث مرافق حضرية ذات جودة 

وجدة: ساكنة الأحياء التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقة أشغال تأهيلها تعبر عن سعادتها البالغة بهذا المشروع وانعكاساته الإيجابية على معيشهم اليومي
وجدة: ساكنة الأحياء التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقة أشغال تأهيلها تعبر عن سعادتها البالغة بهذا المشروع وانعكاساته الإيجابية على معيشهم اليومي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz