وجدة: ساحة سيدي عبد الوهاب من فضاء لتسويق سقط المتاع والقمار والشعوذة إلى فضاء عبادة وذكر الله

48755 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 29 يوليوز 2013م الموافق ل 20 رمضان الأبرك 1434ه، لا تحول من حال إلى حال إلا بالله العلي العظيم ، فهذه ساحة سيدي عبد الوهاب بمدينة الألفية “وجدة” التي ظلت لعقود طويلة فضاء لتسويق سقط المتاع وللشعوذة بكل أشكالها ، وحتى للقمار، ولعربدة المعربدين ، وسطو النشالين ، ولمروجي الخمور والمخدرات قد أراد لها الله عز وجل الرافع الخافض المعز المذل المعطي والمانع أن تصير فضاء عبادة وذكر وتلاوة للقرآن الكريم . فزائر هذه الساحة في شهر الصيام يقف مندهشا أمام حشود المصلين في هذه الساحة ، وهم يؤدون صلاة العشاء وصلاة التراويح خلف أجود المقرئين من خريجي معهد البعث الإسلامي الذين صاروا يتنافسون في تحبير كلام الله عز وجل تحبيرا. وانتقال هذه الساحة من حال إلى حال يعزى إلى بيت الله العامر مسجد الفضيلة الذي شيد فوق أرضها ، وهو ما يؤكد الدور الهام الذي تلعبه بيوت الله لتربية الناس وتغيير أحوالهم من سيء إلى حسن وأحسن . ووراء تشييد بيت الله عز وجل في هذه الساحة ليكون خير بقعة وسط شر البقاع وهي الأسواق فكر أهل الفضل الفضلاء من أهل الرشد والحكمة وذلك من هدي الله عز وجل ، ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا ، وومن أهل الأريحية والجود فتلاقحت الأفكار الراشدة الحكيمة مع إرادة الخالق سبحانه وتعالى في أرض إنما خلقها صالحة ليمارس فيها الصلاح والإصلاح فكانت النتيجة هي ما يرضي الله عز وجل. وعندما نقارن ماضي ساحة سيدي عبد الوهاب بحاضرها نلمس بركة بيت الله وبركة القرآن الكريم ، فبعدما كانت هذه الساحة مضمارا للشر بكل أنواعه ، صارت مضمار خيركثير . وكم من الضحايا الذين أوقع بهم النشالون والمشعوذين في هذه الساحة ، وكم من النفاثات في العقد كانت تفترش أرض هذه الساحة لتسويق السموم في شكل ضفادع وجرذان وتمائم . وكم من بيوت خربتها النفاثات في العقد ، وكم من العارفين الذين كانوا يتخذون من هذه الساحة شراكا لصيد المغفلين وابتزازهم من خلال ترويج الدجل والرجم بالغيب ، وكم خرب هؤلاء أيضا من بيوت ، وكم شتتوا من أسر ، وكم قطعوا من أرحام . وكم ضيع الناس في هذه الساحة من وقت ثمين من أجل الاستماع إلى لغو الكلام وباطله والتهريج أمام أصحاب ما يسمى الحلقة من قرادين وحوائين وحكواتيين ومهرجين من أصحاب القول الفاحش والخنا . وكم عرفت هذه الساحة من جرائم مختلفة، وكم سقط فيها من ضحايا ، وكم شهدت من تجمعات وكلها باطل … وها هي اليوم قد صارت مكانا يرتفع منه الأذان خمس مرات في اليوم ، ويتلى فيه كتاب الله عز وجل الذي أزهق كل أنواع الباطل التي كانت تعج بها. وهذا التحول الذي طرأ على هذه الساحة فيه آيات لأولي الألباب الذين ألهمهم الله عز وجل سداد الرأي وبعد النظر . فالله تعالى مخرج الحي من الميت أخرج هذه الساحة من حال مواتها إلى حال الحياة. فمن كان يظن أن حيزا عرف كل أنواع الانحرافات والباطل سيصير حيز استقامة وحيز حق ، إن الله عز وجل فعال لما يريد . وفي تحول هذه الساحة من حال إلى حال درس للذين يضيقون ذرعا ببناء بيوت الله في مدينة الألفية ، وينتقدون أهل الخير الذين يشيدونها ويسعون في ذلك كل سعي ، وينفقون عليها من عزيز مالهم من أجل أسمى الغايات ،وهي تربية الأمة على الاستقامة التي تعود على الأمة جمعاء بالنفع العميم والخيرالكثير . وكم ردد الضائقون ذرعا ببناء المساجد في مدينة زيري بن عطية عبارة : ” لا نريد مساجد وإنما نريد مصانع ” وكم كان الرد عليهم حكيما من حكماء هذه المدينة وأكياسها وهو : ” شيدوا أنتم المعامل والمصانع ،ونحن نشيد المساجد لتربية من يرتاد معاملكم ومصانعكم على الاستقامة حتى لا تفلس ” . ولنتصور أن ساحة سيدي عبد الوهاب عوض أن يشاد فوق أرضها مسجد يذكر فيه اسم الله عز وجل شيدت فوقها خمارة ـ لا قدر الله ـ يعصى فيها الخالق سبحانه وتعالى، فكيف سيكون حالها ؟ لقد شاء الله تعالى أن يقبل باغي الخير لهذه الساحة ، وأن يقصر باغي الشر لها ، فصارت مكان توبة وعبادة وذكر بعدما كانت مكان معصية بامتياز . وبعدما كانت الأفواه تعبر عن استنكار المنكرات فيها يوم كانت فضاء عبث وعربدة ، صارت اليوم تلهج بحمد الله على ما أنعم به عليها من خير كثير . ولا يسمع المارة بهذه الساحة في ليالي رمضان خلال صلاة العشاء والتراويح إلا عبارة ” الحمد لله ماشاء الله ” . فاللهم جازي كل خير في هذا الشهر الفضيل من كان سببا بعدك سبحانك في تغيير حال هذه الساحة . وحق لساكنة مدينة الألفية أن تفخر بساحتها وقد صارت فضاء ذكر لله تعالى وحمد على نعمة التي لا يحصيها العد ، ولا يؤدي شكرها الحمد .

وجدة: ساحة سيدي عبد الوهاب من فضاء لتسويق سقط المتاع والقمار والشعوذة إلى فضاء عبادة وذكر الله
وجدة: ساحة سيدي عبد الوهاب من فضاء لتسويق سقط المتاع والقمار والشعوذة إلى فضاء عبادة وذكر الله

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz