وجدة: رسالة من زوجة القاضي المعتقلة في قضية زينب

28393 مشاهدة
ذكرت جريدة الخبر الصادرة من تاوريرت انها توصلت برسالة من السيدة نوال . ح زوجة القاضي المتهمة بتعذيب الطفلة زينب الشطيط , و التي تقبع حاليا بالسجن بعد ادانتها بثلاث سنوات و نصف حسبا نافذا.
و للاخلاص و الأمانة ننشر الرسالة – التي رغبت السيدة ( نوال , ح ) أن تعرض على أنظار قراء و قارئات جريدتنا- كما توصلنا بها و بدون تصرف…

رسالة من زوجة القاضي المعتقلة في قضية زينب
رسالة من زوجة القاضي المعتقلة في قضية زينب
في الصورة : السيدة نوال .ح رفقة زوجها و زينب الشطيط في الخلف

نص الرسالة :

الحمد لله ، أنا (ح.ن) القابعة في السجن ضحية أكاذيب الخادمة زينب التي أقامت الصحافة الدنيا من أجلها و لم تقعدها و تجندت المنظمات الحقوقية و جملت من المحامين للدفاع عنها دون أن يعلموا مني الأسباب التي أدت الى ما وقع بيني و بينها.أريد أن أوضح للرأي العام المغربي الحقيقة التي غيبها الضجيج المفتعل و طمح والدها في الابتزاز و باختصار شديد، نعم أنا لم اقصر يوما في اعتبار زينب بنتي وواحدة من أولادي لا شغالة عندي متعتها بكل ما يوجب علي الدين الحنيف الذي ألتزمه , زينب هي التي أدخلتني السجن و خربت بيتي، ألبستها الثياب الجديدة، اصطحبتها معي الى مناسبات أقاربي و هي تلبس ما يليق بهذه المناسبات، ذهبت معها الى غاية منزل والدها بأحد الدواوير خارج مدينة تازة و أنا حامل في شهري السابع صعدت الهضاب و التلال و ركبت البغل إكراما لها بعدما أخبرتني أنها توحشت أمهالقد صوروني في عقول الناس الذين أعذرهم لأنهم لم يسمعوا إلا منهم أني امرأة شريرة تعذب الأطفال و تقتلهم، امرأة عذبت خادمتها المسكينة ذات عشر عاما، هل تعلمون أن سنها الحقيقي هو 14 سنة ووالدها من قال هذا (عندها 14 غير ما ساوياش) و ان احدا ادعى العكس أتحداه أن يقدم عقد ازديادها. زينب هي التي تصورها الجميع بريئة مارست الجنس على أطفالي الصغار الثلاثة أكبرهم سنا عمرها أربع سنوات و ذلك لمدة ستة أشهر تقريبا حتى اليوم الذي فاجئتها و هي فوق ابنتي ذات الأربع سنوات في وضعية لا أقوى حتى على وصفها.لقد هتكت عرض أولادي الصغار باعتراف منها فأين حقوق أطفالي من هذا؟ يا جمعيات حقوق الطفل ! و يا جمعية ما تقسش أولادي أو يا مرصد حقوق الطفل أم أنهم أولاد القاضي لا يستحقون العطف أم هو الكيل بمكيالين.

هل تعرفون بما اجابتني ابنتي عندما سألتها ماذا فعلت معها زينب واه أماما …. هي عندها الظفار…لن أنسى هذا الجواب طوال حياتي يقشعر بدني كلما تذكرت ذلك ليتصور كل أب و كل أم ما قامت به زينب من فعل شنيع في حق ابنتي من عبث بأصابعها في عضوها التناسلي الى درجة إسالة الدم و هو ما أقلقني و حملني على الإجراء الذي اعتقدته اجراءا تأديبيا باعتبارها ابنتي تستحق العقاب على ما فعلت مع اني حصلت على شهادة طبية تثبت ما فعلت فقد تحفضت على فضحها عسى أن ينصلح شأنها فعلا تكرر عادتها الشنيعة التي أقرت لي لما سألتها عن ذلك بأنها كانت تمارس نفس العمل في حق بنت مشغلتها قبلي و طردتهاكل هذا و ما زالت زينب حرة طليقة بل كافؤوها على فعلتها و احتفلوا بها في تطوان و البسوها لباس العروسة كما سمعت لأنها أدخلت زوجة القاضي السجنهل من المعقول أن يحكم على شخص اي شخص بالسجن 3 سنوات و نصف و 10 ملايين تعويض من أجل الضرب و الجرح فيما يحكم على خادمة انزكان التي قتلت طفلين بريئين ب 20 مليون عن قتلهما معا ، هل الضرب و الجرح يساوي القتل بالخنق.الان تأكدت أن من حكم علي هو الإعلام و ليس القضاءلقد فوجئت اثناء محاكمتي بـ 8 محامون ضد واحد ينوب عني في جلسة دامت 12 ساعة متواصلة دون انقطاع و انا واقفة أمامهم حاملة ولدي الرضيع بين ذراعي يصرخ من شدة الجوع لم يغير حفاظته منذ الصباح و صراخ أولادي الثلاثة في القاعة محاولين الاقتراب مني دون جدوى و لم يأبه لذلك أحد دعاة حقوق الأطفال الحاضرين و الواقفين بجانبه بل كانوا يرفعون أصواتهم حتى لا يسمع صراخهو في خضم التهريج و التهويل الصحفي ضاعت هذه الحقيقة الأليمة التي اردت أن تعرفها الجهات المسؤولة و كل مغربي بل و كل قارئ في العالم فينصفوني بعد أن يسمعوا الى الطرف الاخر الذي لم يسمعوا منه من قبل هذا.فهل للاعلام الجرأة على نشر رسالتي هذه؟و هل لمحكمة الاستئناف من اجراء يعيد الحق الى نصابه؟و هل للمنظمات الحقوقية أن تستوعب تظلمي من موقفها و هل للرأي العام المغربي أن يحكي مصائب الخادمات التي لا تخفى عليه و اخرها خادمة انزكان؟؟؟

الامضاء ح نوال

اترك تعليق

2 تعليقات على "وجدة: رسالة من زوجة القاضي المعتقلة في قضية زينب"

نبّهني عن
avatar
fatima
ضيف

sarah lah yssabrake li ma3rafche f3ayale lkhadamate may3adrakche 3ans et demi dolme kbir o fine hiya lkhadama alache mahassbohache yahssoune oune li jate fihe

sans nom
ضيف

لا حول و لا قوه الا بالله
je ne trouve pas les mots exactes qui peuvent traduire ma colère vraiment j’arrive pas a imaginer tout ce qui ce passe.

‫wpDiscuz