وجدة: جهود موصولة للملك محمد السادس من أجل النهوض بالبنيات الاستشفائية على مستوى الجهة

295256 مشاهدة

  وجدة البوابة – و م ع: وجدة في 25 يوليوز 2014، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الجمعة بوجدة، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز “الحسن الثاني” لتصفية الدم والوقاية من أمراض القصور الكلوي الحاد، وتسليم تجهيزات طبية لفائدة البنيات الصحية الأساسية بالجهة.

  وتعكس هذه الأعمال المنفذة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، العناية الموصولة التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وحرص جلالته على النهوض بالبنيات الاستشفائية للجهة.

  كما تنسجم، تمام الانسجام، مع الجهود المبذولة من طرف المؤسسة سعيا إلى دعم ولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الطبية وتعزيز البنيات الأساسية، وذلك بهدف جعل المواطنين ينعمون بظروف عيش كريمة ورغدة.

  وقد رصدت لمركز “الحسن الثاني” لتصفية الدم والوقاية من أمراض القصور الكلوي الحاد، الذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها 1300 متر مربع ، استثمارات تقدر قيمتها ب 13 مليون درهم. وسيشتمل على مركز لتصفية الدم ، سيتوفر بدوره خلال مرحلة أولى ، على 30 آلة لتصفية الدم (150 مريض في اليوم) ، و30 أخرى خلال مرحلة ثانية.

  كما ستشتمل المنشأة المزمع إنجازها على وحدة للوقاية من أمراض القصور الكلوي الحاد، ستضم فضاء للطفل المصاب بالسكري (قاعات للفحوص، والأشعة ، وتخطيط القلب ، والتحسيس) ، وفضاء للبالغين (قاعات للفحوص ، وأخذ العينات ، والتوعية الغذائية ، ومختبر)، فضلا عن بنيات لاستقبال وراحة المرضى.

  وبهذه المناسبة ، أشرف جلالة الملك ، حفظه الله ، على التسليم الرمزي لأجهزة لتقويم العظام لفائدة سبعة مستفيدين من إقليم فجيج ، وكراسي كهربائية متحركة لثلاثة مستفيدين بعمالة وجدة- أنجاد. و سيستفيد من هذه الأجهزة، وهي هبة من المركز الوطني محمد السادس للمعاقين، حوالي مائة شخص بهذه الجهة. 

  كما أشرف صاحب الجلالة، بنفس المنافسة، على التسليم الرمزي لتجهيزات طبية تقنية لمستشفى “الفارابي” والمراكز الصحية التابعة لذات العمالة، فضلا عن مفاتيح سيارتي إسعاف لمركزين صحيين بالجماعتين القرويتين عين الصفا ومستفركي.

   وتدخل هذه المعدات ضمن باقة من التجهيزات التي اقتنتها مؤسسة محمد الخامس للتضامن لفائدة المندوبية الإقليمية للصحة بوجدة، وذلك بهدف تعزيز الخدمات التقنية بالمؤسسات الاستشفائية الأساسية بالجهة، وتحسين صحة الأم والطفل، ومحاربة الأمراض المعدية وغير المعدية، ودعم البرامج الصحية ذات الأولوية بالوسط القروي.

  وسيستفيد من هذه التجهيزات التي تبلغ قيمتها الإجمالية 2ر2 مليون درهم، المركز الاستشفائي الجهوي “الفارابي” بوجدة، والمراكز الصحية الحضرية بجماعتي بني درار والنعيمة، والمراكز الصحية القروية بجماعات بني خالد، وأهل أنجاد، وعين الصفا، ولبصارة، وسيدي موسى، وسيدي بولنوار، ومستفركي، ومستوصف أولاد عباس.

وجدة: جهود موصولة للملك محمد السادس من أجل النهوض بالبنيات الاستشفائية على مستوى الجهة
وجدة: جهود موصولة للملك محمد السادس من أجل النهوض بالبنيات الاستشفائية على مستوى الجهة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz