وجدة تفقد اشعاعها و تغيب انشطتها اعلاميا على المستوى الجهوي و الوطني بسبب اقصاء ولاية وجدة لكل المنابر الصحفية

13749 مشاهدة

كانت مدينة وجدة في عهد الوالي السابق محمد ابراهيمي رغم كل ما قيل عنه تفرض حضورها بقوة في الساحة الاعلامية حيث كانت الصحف المحلية و الوطنية و الالكترونية و وكالة المغرب العربي للانباء لا تتوقف عن نشر اخبار متعددة تساهم في تسويق وجدة خاصة على المستوى الوطني و العالمي و دلك بفضل تراكم الانشطة المتنوعة و التي كانت تشرف عليها الولاية او على الاقل كان حضور الوالي قويا ايضا و كان مكتب اتصال الولاية يوجه دائما دعوات متعددة الى رجال الاعلام و ممثلي الجمعيات و غيرهم لتغطية الاحداث فكانت الاخبار و المقالات المنشورة عن وجدة تشرف المدينة و النواحي في اغلب الحالات و لم تكن هناك عقدة بين السلطة و التواصل بل كان الوالي السابق محمد ابراهيمي يصر على استدعاء رجال و نساء الاعلام على مختلف منابرهم لكي يقف الجميع على كل ما يجري بوجدة قناعة منه ان الاعلام جزء لا يتجزء عن منظومة البناء و التشييد و دلك بالنشر على اوسع نطاق و بالاستفادة من تعقيبات و ملاحظات عدد من المنابر التي كان يعترف الابراهيمي بانه يستفيد من اراء تلك المنابر اكثر فاكثر.. الا انه مند تغيير الوالي و تعيين السيد عبد الفتاح الهمام على راس ولاية وجدة جاءت القطيعة التامة بين ولاية وجدة و الصحافة و لا احد يدري اسباب هده القطيعة…فحتى الانشطة الضخمة التي تنظمها قطاعات متعددة بوجدة مثل قطاع التربية و التعليم حيث كان الوالي السابق يشرف اسرة التعليم بحضوره اثناء اجراء امتحانات الباكلوريا ايمانا منه بان قضية التربية و التعليم هي قضية وطنية جعلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ز رعاه من بين اولويات الوطن بعد الوحدة الترابية و كان الابراهيمي يشرف اسرة التعليم بحضوره خلال احتفالت اكاديمية الجهة الشرقية و نيابة وجدة انكاد بعيد العرش المجيد و بتتويج المتفوقين من تلاميدة الجهة الشرقية الدين هم رعايا صاحب الجلالة بامتياز فلاحظنا خلال نهاية احتفالات نيابة وجدة انكاد بالمناسبتين المدكورتين ان والي الجهة لم يلب دعوة النيابة في الوقت الدي كان الجميع يترقب ان يتراس الهمام احتفالات نيابة وجدة انكاد بعيد العرش المجيد و بنهاية السنة الدراسية…و يتساءل كل رجال الصحافة المحلية و الجهوية و الوطنية و السمعية البصرية و غيرها من المنابر عن سر التهميش الدي يطالهم مند تعيين الهمام واليا جديدا على راس الجهة…فالجميع لاحظوا ان ولاية وجدة لم تتح اية فرصة للاعلاميين قصد تغطية الاحداث او الانشطة التي تشرف عليها الولاية مما جعل الصحفيين يكتبون عن اشياء اخرى و التركيز على نشر اخبار كلها تشوه بسمعة المدينة في غياب الحضور لتغطية الانشطة التي ترفع من شان المدينة فنيا و اقتصاديا و تنمويا .. دهب الوالي الابراهيمي و دهب معه التواصل و تم التشطيب على المسؤولين الدين كانوا يسيرون معه ادارة الولاية..

وجدة تفقد اشعاعها و تغيب انشطتها اعلاميا على المستوى الجهوي و الوطني بسبب اقصاء ولاية وجدة لكل المنابر الصحفية
وجدة تفقد اشعاعها و تغيب انشطتها اعلاميا على المستوى الجهوي و الوطني بسبب اقصاء ولاية وجدة لكل المنابر الصحفية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz