وجدة: تشييع جنازة ” محمد العربي ” في موكب مهيب

153339 مشاهدة

شارك اليوم مئات المواطنين في تشييع الراحل محمد العربي، مقاوم وأول رئيس بلدية وجدة بعد فترة الاستقلال،وذلك بعد صلاة الظهر التي أقيمت بمسجد عمر بن عبد العزيز بوجدة ، وقد حضر الجنازة عدد من كبير من الشخصيات السياسية والثقافية والرياضية، وأطر ومناضلي حزب الاستقلال، وعدد من ممثلي الأحزاب السياسية وأسرة المقاومة وعائلة الفقيد، إضافة إلى عدد كبير ممّن رافقوا الجثمان إلى مثواه الأخير بمقبرة “سيدي المختار”.

وبعد أن وارى جثمان المرحوم محمد العربي الثرى، تلا المندوب الجهوي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير كلمة تأبينية استعرض من خلالها مناقب المرحوم ومسيرته النضالية ضد المستعمر وانخراطه في انتفاضة 16غشت 1953 وأحكام السجن القاسية التي أصدرتها سلطات الحماية الفرنسية آنذاك ضده، نتيجة مواقفه والدور الذي  لعبه مع أعضاء المقاومة في معركة الكفاح ضد المستعمر. كما تحدث المندوب الجهوي عن المسؤوليات التي تقلدها المرحوم بعد الاستقلال.

أما السيد هابي ادريس عن منظمة 16 غشت فقد ركز في كلمته التأبينية عن ” محمد العربي ” المقاوم والإنسان المثقف، وأثنى على دوره في انشاء منظمة 16 غشت 1953 بوجدة، وتجربته الاولى في ترأس مجلس بلدية وجدة بعد الحصول المغرب على الاستقلال، بالإضافة الى اهتمام المرحوم بمجال التدريس وتأسيس مدارس حرة، وشغف المرحوم بالعلم والثقافة جسده حضوره الدائم في الملتقيات والندوات ومشاركته بعدة مقالات صحفية بعدة منابر إعلامية، كما عدد مزايا وخصال أخرى للمرحوم من بينها حسن أخلاقه ورقي ممارسته وفكره وفعله ووطنيته الصادقة.

حقا يستحق الراحل الجموع الغفيرة التي جاءت تودعه الوداع الاخير، وهي تدعو له بالرحمة والمغفرة والجزاء الحسن.

م. مشيور

2016-06-22 2016-06-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير