وجدة: تسطو على المواشي لتهريبها إلى الجزائر أو ذبحها وبيع سقائطها إلى المجازر السرية، عصابات تزرع الرعب بدواوير عمالة وجدة

19111 مشاهدة
“لا نعرف أين ذهبت مواشينا ولا كيف اختفت هذه الأغنام والأبقار وحتى الخيول…” يصرح أحد ساكنة دوار السناينة/جماعة إسلي بعمالة وجدة انجاد الواقعة بمحاذاة مطار انجاد على بعد حوالي 14 كلم، ثم يضيف ثان أن هذه العصابات قامت بسرقة محركات ضخ الماء من الآبار والسيارات وتعتدي على المواطنين المرتادين للطرقات وأصبحت الآن تهيمن على المنطقة وتسيطر عليها وتسطو على ممتلكات السكان بدواوير لمهاية والسناينة وبني وكيل والجرف الأخضر والدوبا أولاد بن سعيد ومازوز عين الصفا وبني ادرار وأولاد الملحة…وقدّر هؤلاء المواطنين ضحايا اللصوصية وقطاع الطرق ما سلب منهم بحوالي 1000 رأس من الأغنام والأبقار والخيول منذ ما يقرب السنة…لقد قام أفراد هذه العصابات بسرقة فَرَسَيْن أصيلين يوم الثلاثاء 14 يوليوز الماضي بعد انتهاء مسابقة الخيول التي اعتاد أهل انجاد تنظيمها كل سنة، وتم تهريبهما إلى الجزائر أين تم إلقاء القبض على اللصوص بتلمسان وحجز الفَرَسيْن وإعادتهما إلى أصحابها يوما بعد ذلك.

“لقد تقدمنا بشكايات إلى مصالح الدرك الملكي وإلى وكيل الملك بابتدائية وجدة، بل قمنا بضبط أحد اللصوص وسلمناه لرئيس جماعة إسلي، لكن…”. أُطلق سراح اللص البالغ من العمر حوالي 35 سنة، الذي تم إيقافه من طرف السكان الضحايا بحجة أنه مختل عقليا رغم أن السكان أكدوا عكس ذلك بحكم حسن هندامه وثيابه الأنيقة وجنسيته الجزائرية من خلال لهجة حديثه، كما تم إيقاف لص ثان مشتبه في تورطه في عمليات السرقة والسطو يبلغ من العمر حوالي 24 سنة ليلة يوم عيد الفطر، وينتمي إلى دوار “السْنايْنَة” لكن تمت حمايته والدفاع عنه من طرف أصدقائه القادمين من بلدة بني ادرار على متن ثلاثة سيارات مدججين بالعصي، الأمر الذي جعل السكان يجزمون بوجود عصابات منظمة تعيث في المنطقة فسادا.

“من المؤكد أن هؤلاء العصابات كانت تشتغل قبل ذلك في الاتجار في البنزين المهرب من الجزائر، والآن وقد اشتد الخناق على عناصرها بعد تشديد المراقبة على الحدود المغربية الجزائرية، تحولت عناصرها إلى تنفيذ عمليات السرقة المنظمة والسطو على الماشية…” يقول المحتجون الضحايا، ثم يستطردون “يقومون هؤلاء اللصوص بسرقة الماشية وتهريبها إلى الجزائر حيث تباع هناك إذ لا يعثر على أثرها بعد ذلك، أو يتم ذبحها بغابة “المَقَّتْلَة” وبيع سقائطها إلى مختلف مجازر الذبح السري المنتشرة بالمدينة أو خارجها وبالأسواق القروية…”. بالفعل استعاد بعض سكان دوار “أولاد مريم” بالغابة ذاتها بقرتين بعجليهما تمت سرقتها وكان اللصوص على أهبة شحنها على متن سيارت معدة لذلك ونقلها إلى الجزائر، حسب رواية الضحايا، لكن فاجأهم السكان وتمكنوا من الفرار.

لقد تحولت الغابات المجاورة لمطار وجدة انجاد خاصة منها الغابة المعروفة بغابة “اَلْمَقَّتْلَة” إلى ملجأ ومخبأ ومجزرة للصوص وقطاع الطرق حيث تم العثور على آثار دماء الذبائح، كما أصبحت الغابة ممنوعة على السكان وخطيرة على حياتهم،”مشينا للجدارمية وما عطاوناش الحق ، وجينا نشكيو للوالي باش يحمينا ويشوف لينا شي حلّ مع هاديك الغابة ويقضي على هاذوك قطاع الطريق…” يتوسّل هؤلاء المواطنين المغلوبين على أمرهم.

ويشتكي هؤلاء الضحايا من كثرة الاعتداءات وسرقة مواشيهم التي اقتنوها وصرفوا عليها من أموال جاءت من قروض بنكية لا زالت في ذمة أغلب الفلاحين، إضافة إلى الرعب والقلق والخوف الذين أصبحوا يعيشونه بعد على امتداد المنطقة كلّها. ويطالب هؤلاء المواطنين العزل حماية حياتهم وحماية مواشيهم وممتلكاتهم وتأمين المنطقة التي تعرف اعتداءات متكررة .

للإشارة، طمأن والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انجاد الضحايا وأعطى أوامره لمسؤولي الدرك الملكي وقياد الدوائر المعنية يالاتحاءات والسرقات بفتح تحقيق في الموضوع.

تسطو على المواشي لتهريبها إلى الجزائر أو ذبحها وبيع سقائطها إلى المجازر السرية،  عصابات تزرع الرعب بدواوير عمالة وجدة
تسطو على المواشي لتهريبها إلى الجزائر أو ذبحها وبيع سقائطها إلى المجازر السرية، عصابات تزرع الرعب بدواوير عمالة وجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "وجدة: تسطو على المواشي لتهريبها إلى الجزائر أو ذبحها وبيع سقائطها إلى المجازر السرية، عصابات تزرع الرعب بدواوير عمالة وجدة"

نبّهني عن
avatar
moha
ضيف

حاميها حرميها لو لم يكونوا محميين من ضعفاء القلوب وكروش لحرام لما جرأ هؤلاء اللصوص لفعلتهم

‫wpDiscuz